معا لصحة أفضل

التوحد عند الأطفال Autism spectrum disorder

يعد اضطراب طيف التوحد (ASD) أو ما يعرف باسم التوحد، واحدًا من اضطرابات النمو الشائعة لدى الأطفال، والذي يؤدي إلى صعوبات وتحديات في مهارات التواصل الاجتماعيّ والعاطفيّ للطفل، بالإضافة إلى اضطرابات سلوكية، وغالبًا ما تظهر أعراض التوحد عند الأطفال خلال الأعوام الثلاثة الأولى من عمر الطفل لتستمر معه، وقد أظهرت الأبحاث أن التشخيص والتدخل المبكر يعطي نتائج إيجابية في تطور مهارات الطفل مستقبلًا، للتعرف على التوحد عند الأطفال، وأعراضه، وكيفية تشخيصه، وعوامل خطورة الإصابة به، وأحدث طرق علاجه. تابع قراءة هذا المقال.

التوحد عند الأطفال

  • هو ليس نوعًا واحدًا وإنما هو مجموعة واسعة من اضطرابات النمو التي تتميز بصعوبات في مهارة  التواصل الاجتماعيّ والتواصل اللغويّ وغير اللغويّ لدى الطفل، وتتميز بوجود سلوكيات متكررة، وذلك نتيجة لعدة عوامل جينية وبيئية. 
  • يتميز كل طفل توحديّ بمجموعة من القدرات والصعوبات تميزه عن غيره من التوحديين. 
  • تطور حالة التوحد عند الأطفال تتأثر بعدة عوامل خاصة أنها تصاحبها بعض الاضطرابات الصحية الأخرى مثل اضطرابات الجهاز الهضمي، واضطرابات النوم، والقلق، والاكتئاب.

أنواع اضطراب طيف التوحد

اعتاد الأطباء تقسيم طيف التوحد سابقًا ليشمل حالات:

  • اضطراب التوحد عند الأطفال.
  • اضطراب تفكك الطفولة (childhood disintegrative disorder).
  • متلازمة أسبرجر(Asperger).
  • اضطراب التنمية المنتشر غير المحدد (PDD-NOS).

اقرأ عن : حقائق يجب أن تعرفها عن متلازمة الطفل الأوسط 

ثم قامت الجمعية الأمريكية للطب النفسي عام ٢٠١٣ بإصدار الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، والذي أوضح أنواع اضطراب طيف التوحد الآتية:

  • يصاحبه أو لا يصاحبه تأخر عقلي.
  • يصاحبه أو لا يصاحبه تأخر لغوي.
  • مصاحب بتصلب العضلات (catatonia).
  • يصاحبه عامل جيني، أو بيئي، أو طبي.
  • يصاحبه اضطراب سلوكي، أو عصبي، أو عقلي آخر.

 أسباب التوحد عند الأطفال 

أسباب التوحد عند الأطفال غير معلومة على وجه الدقة لكن لوحظ أن التوحد أكثر انتشارًا في الذكور عن الإناث بنسبة ٤ إلى ١ وقد أشار المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية (NINDS) أن إصابة الطفل بالتوحد تعتمد على استعداده الجيني وتوافر ظروف بيئية تساعد على ذلك.

عوامل الخطورة للإصابة بالتوحد عند الأطفال

  • التاريخ المرضي العائلي بالإصابة بالتوحد لأحد أفراد الأسرة المقربين.
  • الطفرات الوراثية.
  • متلازمة X الهش (fragile X syndrome).
  • نقص الوزن عند الولادة.
  • اضطرابات الأيض.
  • التعرض للملوثات البيئية والمعادن الثقيلة.
  • الإصابة بعدوى فيروسية.
  • تناول الأم لبعض العقاقير أثناء الحمل مثل ديباكين (Valproic acid)، أو ثاليدوميد (Thalomid).

أعراض التوحد عند الأطفال

تظهر أعراض التوحد في عمر الثانية أو الثالثة للطفل أو قبل ذلك، وللتوحد مدى واسع من الأعراض يتراوح بين مجرد أعراض طفيفة لتصل إلى إعاقة تحتاج لرعاية كاملة.

 يواجه الطفل التوحدي صعوبة في فهم ما يفكر ويشعر به الآخرون لذا فهو يجد صعوبة كبيرة في التعبير عن نفسه بالكلام، أو بالإشارة، أو بتعبيرات الوجه، أو عن طريق التلامس.

تتطور المهارات لدى الطفل التوحدي بطريقة غير منتظمة فنجد أنه يواجه صعوبة في التعلم ولا يستطيع التواصل مع من حوله لكنه يتطور سريعًا في مجالات أخرى مثل الرسم، والموسيقى، والحساب.

 بعض الأعراض الشائعة للتوحد

  • تأخر التطور اللغوي والاجتماعي. 
  • لا يستطيع الطفل التوحدي التواصل بالعين مع الآخرين.
  • تكرار بعض التصرفات مثل الاهتزاز ذهابًا وايابًا وتكرار بعض الكلمات أو العبارات.
  • فرط حساسية للأصوات، والتلامس، والروائح.
  • لا يشير الطفل للاشياء الجاذبة للانتباه، ولا ينظر للأشياء عند الإشارة إليها.
  • لا يستطيع التوحدي التعبير عن احتياجاته بالكلام أو بالإشارة. 
  • يفقد بعض المهارات بعد اكتسابها مثل التوقف عن تلفظ بعض الكلمات بعد القدرة على قولها.
  • لا يفضل التوحدي العناق.
  • لديه مدى ضيق من الاهتمامات أو اهتمام مفرط بشئ معين.
  • عدم النظر أو الاستماع للمحيطين. 

تشخيص التوحد عند الأطفال 

يعد تشخيص اضطراب التوحد أمرًا صعبًا لعدم وجود تحليل طبي خاص بتشخيصه ويحتاج الطبيب متابعة سلوك وتطور الطفل للتشخيص، وقد أشارت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) إلى ضرورة فحص الأطفال عند سن ١٨ شهر إلى عامين للكشف المبكر عن أعراض طيف التوحد للإفادة من الكشف والتدخل المبكر.

ينصح الأطباء أيضًا بالاختبارات التشخيصية الآتية:

  • اختبارات بصرية وسمعية للطفل. 
  • فحص الـ DNA لاكتشاف أي خلل جيني.
  • تقييم سلوكيّ للطفل.
  • استبيان تطور الطفل باستخدام جدول مراقبة تشخيص التوحد (ADOS).

طرق علاج التوحد عند الأطفال

لا يوجد علاج محدد للتوحد ولكن استخدام بعض الطرق العلاجية الآتية تساعد في تحسين الأعراض  مثل:

  • تناول الفيتامينات.
  • العلاج بالأكسجين عالي الضغط (hyperbaric oxygen therapy).
  • ميلاتونين لعلاج اضطرابات النوم.
  • العلاج السلوكي.
  • علاج باللعب.
  • العلاج الطبيعي.
  • المتابعة مع أخصائي التخاطب لتنمية التطور اللغوي.

قد يفيد الطفل أيضًا من جلسات المساج وتقنية التأمل وتتباين نتائج الاستجابة لطرق العلاج من طفل الى آخر.

هل للغذاء تأثير على تطور حالات التوحد عند الأطفال 

قد يفيد اتباع بعض الأنظمة الغذائية في تحسين اضطرابات السلوك المصاحبة للتوحد عند الأطفال مثل:

  • تجنب الإضافات المصنعة للطعام مثل المواد الحافظة والألوان الصناعية وبدائل السكر الأبيض.
  • تناول الفواكه و الخضروات الطازجة.
  • الالتزام بتناول الدواجن قليلة الدهن.
  • تناول الأسماك.
  • تناول الدهون غير المشبعة.
  • الالتزام بتناول الكثير من الماء.

بعض الأبحاث أشارت إلى فائدة تناول الغذاء الخالي من الجلوتين الموجود بالقمح والشعير وبعض الحبوب في تحسن أعراض التوحد ولكن لم يثبت ذلك بعد.

اقرأ: مرض السكري عند الأطفال | علاج السكري من النوع الأول

التوحد عند الأطفال والرياضة

 يساعد ممارسة بعض الرياضات من تطوير النمو الحسي للتوحدي فيساعد المشي أو مجرد اللهو في الملعب في تحسين الحالة العامة للطفل وتعد السباحة من أكثر الرياضات التي تطور نمو طفلك التوحدي خاصة إذا كان يعاني من ضعف التواصل الحسي.

تأثير التوحد على الطفل

قد لا يصل الطفل التوحدي إلى نفس درجة التطور في النمو التي يصل إليها  سائر الأطفال وقد يفقد بعض المهارات التي اكتسبها بالفعل غير أنه قد يعاني من اضطرابات النوم أو تناول بعض المواد غير الغذائية لاإراديًا.

يحتاج التوحدي إلى بيئة منظمة وروتين ثابت لينمو طبيعيًا، ولذلك يجب عليك متابعة طفلك عن قرب مع المدرسة لضمان تطور مستواه.

تأثير التوحد على البالغين

تقلق الأسرة التي لديها طفل توحدي على مستقبله، فقد يستطيع القليل من مصابي التوحد من مواصلة الحياة والعمل بشكل مستقل لكن معظمهم يحتاج إلى رعاية مستمرة لبقية حياتهم؛ لذلك الاكتشاف والتدخل المبكر للحالة يساعد في تطور مهارات الطفل التوحدي وقدرته على العمل والاستقلال في حياته فيما بعد. 

ويعد شهر أبريل من كل عام هو شهر التوعية العالمي للتوحد فيجب زيادة التوعية لأعراض التوحد وأهمية الكشف المبكر له.

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.