معا لصحة أفضل

الرمد الصديدي | هل تعلم كم نوعًا له؟

الرمد أو ما يعرف بالتهاب الملتحمة أو العين الوردية (Pink eye) من التهابات العين الشائعة، والتهاب الملتحمة الجرثومي أو ما يعرف بالرمد الصديدي هو نوع من أنواع التهاب الملتحمة، الذي يحدث بسبب عدوى تصيب الغشاء المخاطي للعين وتمتد من السطح الداخلي للجفون حتى تصل للقرنية.

أنواع الرمد الصديدي

ينقسم الالتهاب الجرثومي لعدة أنواع منها:

  • الالتهاب الجرثومي الحاد

هو النوع الأكثر شيوعًا من الرمد الصديدي، ويحدث نتيجة أنواع مختلفة من البكتيريا مثل المكورات العنقودية (Staphylococcus aureus)، والبكتيريا العقدية الرئوية (Streptococcus pneumoniae)، والموراكسيلا النزلية (Moraxella catarrhalis).

الالتهاب البكتيري الحاد هو نوع معدي من الرمد الصديدي، من الممكن أن ينتقل من شخص لآخر، أو من اليد الملوثة للعين، أو من الأغراض الملوثة عند ملامستها للعين، ويمكن تمييز الالتهاب الصديدي الحاد بالإفرازات الصديدية التي تخرج من العين.

  • التهاب الملتحمة الجرثومي شديد الحدة (Hyperacute bacterial conjunctivitis)

هو نوع أكثر حدة من التهاب الملتحمة الجرثومي ومن الممكن أن يتطور سريعًا مسببًا انثقاب القرنية، ويسببه نوع من البكتيريا تسمى النيسرية البنية، وغالبًا ما يكون الالتهاب مصحوبًا بألم في الجفن، وتورم، وإفرازات صديدية تعود مرة أخرى بعد مسحها من العين، ومن الممكن أن يؤدي لفقدان البصر إذا لم يعالج بشكل عاجل من قبل الطبيب. 

اقرأ أيضًا: الرمد الحبيبي Trachoma | هل هو معدي؟

  • التهاب الملتحمة الجرثومي المزمن

ويعرف بأنه التهاب الملتحمة الجرثومي الذي تستمر أعراضه لمدة 4 أسابيع على الأقل، ويحدث معه التهاب في جفن العين مع ظهور بقايا قشرية، ويشعر المريض بالدفء في جفن العين، والأشخاص الذين يعانون هذا العرض ينبغي عليهم مراجعة طبيب العيون بشكل عاجل

اقرأ أيضا: علاج التهاب جفن العين | كيف يتم ذلك؟ 

  •  الكلاميديا المسببة لالتهاب الملتحمة (Chlamydial conjunctivitis)

يحدث بسبب الإصابة ببكتيريا الكلاميديا، ويصيب الأعمار المختلفة مثل:

  • حديثي الولادة

يحدث للرضع المولودين لأمهات مصابات بالكلاميديا الحثرية (Chlamydia trachomatis)، ويطلق عليه الرمد الوليدي، ويظهر في الأسابيع الأربعة الأولى بعد الولادة، غالبًا بعد اليوم الخامس حتى اليوم الإثنى عشر من الولادة.

يعاني الرضع المصابون بالرمد الوليدي من عدوى الكلاميديا في أماكن أخرى بالجسم مثل المجرى التنفسي العلوي، أو الرئتين وغالبًا ما يظهر مع إفرازات مخاطية أو دموية مع تورم ملحوظ عند ملتحمة العين، وإفرازات سميكة قابلة للتفتت، وربما يتشكل أيضًا غشاء كاذب على العين.

  • البالغين

يظهر عند الأشخاص البالغين النشطين جنسيًا (الذين يمارسون العلاقات الجنسية المتعددة)، وعادة ما يصيب المرض عين واحدة مع ظهور إفرازات صديدية واحمرار بالعين، ويكون لدى معظم المصابين عدوى الكلاميديا التناسلية قبل حدوث عدوى العين أو في نفس الوقت.

اقرأ أيضا: احمرار جفن العين عند الاطفال الرضع | الأسباب وطرق العلاج

  • التراكوما (Trachoma)

تسمى التهاب الملتحمة الجرابي المزمن، وتحدث نتيجة الإصابة بأنواع أخرى من الكلاميديا الحثرية، وتعد سببًا عالميًا لحدوث العمى حيث تسبب حدوث ندوب في الجفون، والقرنية، والملتحمة.

تنتقل من شخص لآخر عن طريق تبادل الأغراض الملوثة، أو عن طريق ملامسة افرازات الأنف المصابة للعين دون غسل الأيدي، أو عن طريق الذباب، وتحدث غالبًا في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات حيث يكون من الصعب التحكم في النظافة الشخصية. 

الرمد الصديدي

اقرأ أيضا: الرمد الربيعي | إليك الأسباب والعلاج 

  • التهاب الملتحمة بالمكورات البنية (Gonococcal conjunctivitis)

وهو السبب الشائع للإصابة بالتهاب الملتحمة عند الرضع ولكنه غير شائع نسبيًا عند الأشخاص النشطين جنسيًا، وتشمل الأعراض احمرار العينين، ووجود صديد كثيف في العين، وانتفاخ الجفون عند حديثي الولادة، وتظهر في الأيام الخمسة الأولى من بعد الولادة، وقد تترافق مع الالتهاب البكتيري في الدم والالتهاب السحائي.

يوصى باستخدام مرهم اريثرومايسين للعين عند الولادة وهو أمر مطلوب قانونيًا في بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية. 

أعراض الرمد الصديدي

تشمل أعراض الرمد الصديدي بالإضافة إلى تورم الملتحمة الآتي:

  • إفرازات صديدية ذات لون أبيض، أو أخضر، أو أصفر وذات قوام مخاطي.
  • صعوبة في فتح الأعين بعد الاستيقاظ من النوم.
  • تضخم العقد الليمفاوية حول الأذن غير معتاد في التهاب الملتحمة الجرثومي العادي، ولكن من الممكن حدوثه مع التهاب الملتحمة الجرثومي الناتج عن بكتيريا النيسرية.

اقرأ يضًا ما هي سرعة الترسيب؟

تشخيص الرمد الصديدي

ينصح الأطباء بعمل مزرعة للبكتيريا لتحديد المضاد الحيوي الملائم لنوع العدوى، وعلى الرغم من أن معظم حالات الرمد الصديدي لا تستدعي تأكيد المزرعة البكتيرية، ولكن بعض الحالات قد يمثل تشخيصها تحدي كبير للطبيب بدون عمل المزرعة مثل:

  • الرمد الوليدي.
  • التهاب الملتحمة الجرثومي شديد الحدة.
  • التهاب الملتحمة الجرثومي مع كبار السن.
  • مرضى دور الرعاية.
  • مرضى نقص المناعة البشرية (HIV)، والعلاج الكيميائي، والمرضى الذين يخضعون لعلاجات مثبطة للمناعة.
  • التهاب الملتحمة المتكرر.
  • مرضى جراحات العيون الذين خضعوا لجراحات المياه البيضاء (إعتام عدسة العين)، أو لعلاج الجلوكوما (المياه الزرقاء)، أو استئصال الجسم الزجاجي.
  • حاملي المكورات العنقودية المقاومة للميثيسيلين (MRSA).

الرمد الصديدي

اقرأ أيضًا علاج ماء الرئه بالاعشاب الطبيعية | هل هو ممكن؟

علاج الرمد الصديدي

يعتمد علاج الرمد الصديدي على المضادات الحيوية، وتستخدم المضادات الحيوية الموضعية كمراهم للعين، أو القطرات، أو كليهما، وربما يلجأ الطبيب أيضًا لاستخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاج التهابات الملتحمة الناتجة عن الكلاميديا، أو المكورات البنية.

يستخدم المحلول الملحي المحتوي على 1.25% من بوفيدون ايودين كبديل آمن للمضادات الحيوية الموضعية لعلاج التهاب الملتحمة الجرثومي خاصة في البلدان فقيرة الموارد حيث قد تكون المضادات الحيوية نادرة أو باهظة الثمن. 

اقرأ أيضًا: ارتخاء جفن العين | عوامل الخطر للإصابه به

الخلاصة عزيزي القارئ، هي أن الرمد الصديدي يحدث نتيجة التهاب الملتحمة الجرثومي، وهو أمر يستلزم اللجوء إلى الطبيب للحصول على التشخيص المناسب ومعرفة العلاج الصحيح.

Leave A Reply

Your email address will not be published.