قد يتساءل البعض عن كيفية تشخيص وعلاج السمنة أو البدانة المفرطة أو الزيادة في الوزن للحد الذي يجب معالجته قبل أن يسبب أضرار وعواقب وخيمة على جسم الإنسان، في هذه المقالة سوف نتعرف على أسباب السمنة، وكيفية التشخيص بشكل سهل وسريع، وعلاجها بتغيير عادات يومية بسيطة في روتين الحياة اليومية.

ما هي السمنة ؟

  • السمنة أو البدانة هي الحالة التي يحتوي فيها جسم الإنسان على كمية كبيرة من الدهون والأنسجة الدهنية في مناطق مختلفة من الجسم والتي تؤدي بالتبعية إلى العديد من الأضرار لجسم الإنسان. 
  • يمكن تشخيص السمنة أو البدانة بشكل بسيط عن طريق حساب مؤشر كتلة الجسم( BMI)، وذلك عن طريقة قسمة وزن الشخص بالكيلوغرام على مربع طول الشخص بالمتر.
  • قانون مؤشر كتلة الجسم: مؤشر كتلة الجسم BMI = الوزن ÷ ( الطول × الطول ) 

ما هي أسباب السمنة 

  • الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة، والغنية بالسكريات، والنشويات مثل المعجنات بأنواعها، والمقرمشات المقلية، أو الطعام السريع  بمختلف أنواعه .
  • العوامل الوراثية و الجينية : حيث تزيد نسبة البدانة في العائلة الواحدة بسبب انتقال العامل الوراثي المسبب للسمنة عبل الأجيال المتوارثة، مثل انتقال جين نقص هرمون الليبتين المسؤول عن تقليل الشهية للطعام  .
  • اضطرابات النوم وقلة عدد ساعات النوم الكافية للفرد في اليوم الواحد. وقد أشارت بعض الدراسات إلى التأثير السلبي لقلة النوم على الوزن،  حيث تزيد معدلات إنتاج الجريلين الذي يزيد من شهية تناول الطعام ليلاً، وكما أن قلة النوم تحد من إفراز هرمون الليبتين الذي يقلل من الشهية  فيؤدي إلى الشعور بالجوع ليلاً فيزداد استهلاك الطعام وبالتبعية يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية: مثل الأدوية المضادة للاكتئاب،  وأدوية الفصام،  ومضادات التشنجات، والكورتيزون،  وبعض ادوية السكر .
  • الحالة النفسية: تؤثر الحالة النفسية  للإنسان على شهيته حيث تزداد الحاجة إلى تناول الطعام عند الشعور بالغضب، والتوتر، والحزن .
  • روتين الحياة وقلة الحركة:  تؤثر كثرة الاعتماد على الأجهزة الإلكترونية والمصاعد وعدم ممارسة الرياضة على معدل حرق الدهون بالجسم.

ما هي مضاعفات السمنة ؟

للسمنة مضاعفات تؤثر على الصحة العامة للجسم، كما أنها قد تؤدي إلى خطر الإصابة بالمشاكل الصحية التالية:

  • آلام المفاصل عند مفصل الركبة، والكعب، ومفصل القدم نتيجة لضغط الوزن الزائد على هذه المناطق من الجسم.
  • الالتهابات الجلدية بسبب الفطريات والبكتيريا في ثنايا الجلد.
  • ضيق التنفس خاصةً أثناء النوم والتعرض للشخير.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي، والمرارة، والكبد الدهني، وصعوبة الهضم والانتفاخات، والإمساك.
  • قد تقل الخصوبة لدى النساء والرجال نتيجة أمراض الغدد الصماء المصاحبة للسمنة
  • قد تؤدي ترسبات الدهون إلى خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

من هي الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالسمنة ؟

  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب والصرع والتشنجات.
  • الأشخاص الذين لديهم نمط حياة يعتمد على العمل من المنزل وتناول الوجبات السريعة.
  • الرجال بعد عمر الأربعين.
  • تزداد معدلات السمنة لدى السيدات بعد الزواج أو أثناء أو بعد الولادة.
  • زيادة شهية حديثي الإقلاع عن التدخين للطعام بسبب التوتر وبالتالي قد يكونوا عرضة للسمنة بشكل أكبر.
  • تزداد لديهم معدلات السمنة لدى الأطفال الوحيدون بدون أشقاء  عن الأطفال الذين يرافقهم أخواتهم في المنزل.  

كيف أتجنب الإصابة بالسمنة وما هو العلاج ؟

  •  قم بتغير عاداتك الغذائية اليومية: يمكن بعض التغييرات البسيطة في عاداتك الغذائية  اليومية أن تصنع فارقاً كبيراً في وزنك،  وإليك بعض النصائح :
  •  قلل كمية السعرات الغذائية في غذائك عن طريق استبدال طرق القلي المعتادة في تحضير الطعام بالشواء أو تسوية الطعام على البخار .
  •  قلل من كمية الكربوهيدرات في الوجبة الواحدة واستبدلها بكميات أكبر من الخضراوات والفواكه الطازجة مع زيادة نسبة البروتينات والألياف التي سوف تشعرك بالشبع لوقت أطول وتقلل من شهيتك وبالتالي تقلل من وزنك. 
  •  تناول طعامك ببطء أكثر تعطي الدماغ شعوراً بالشبع .
  • اشرب أكثر من 8 أكواب من المياه يومياً.

اقرأ: رجيم الصيام المتقطع .. لم يعد حلم الرشاقة صعبًا بعد الآن!

  • مارس الرياضة بشكل منتظم يومياً وحاول بذل مجهود أكبر خلال أبسط عادتك اليومية مثل استخدام السلالم عوضاً عن المصاعد الكهربائية فإن ذلك يزيد من حرق الدهون والسعرات الحرارية من جسمك خلال اليوم، كما ينبغي ممارسة الرياضة أو التمارين لمدة 300 دقيقة في الأسبوع أو أكثر لتحصل على نتائج مرضية .
  • غير من عاداتك السلوكية عن طريق الجلوس إلى أشخاص يدعمونك نفسياً ومعنوياً في معركتك ضد وزنك الزائد، ولا تيأس أو تستسلم بل كن على يقين أنك ستصل لوزنك المثالي كما تتمنى إن تحليت بالإصرار والعزيمة.
  • استشر طبيبك المختص: قد تستدعي حالة بعض مرضى السمنة استشارة طبيب لتناول بعض الأدوية أو الوصفات الطبية العلاجية التي يمكن أن تساعد على فقدان الوزن الزائد بصورة أسرع.
  • الجراحة: قد يرشدك طبيبك الخاص إلى ضرورة القيام بإجراء جراحي لمساعدتك على إنقاص الوزن، وإليك بعض أنواع الجراحات التي تساهم في فقدان الوزن :
  •   ربط المعدة القابل للتعديل
  •   تكميم المعدة
  • تحويل مسار المعدة
  •  تحويل مسار البنكرياس والاثنى عشر والقنوات الصفراوية.

وفي النهاية .. من المهم أن تأخذ وقتك في معركتك ضد وزنك الزائد ولا تتعجل النتائج، وحاول بكل جهد التأقلم مع نمط حياتك الجديد الصحي ولا تكرهه وتذكر أن نهاية هذا الطريق الشاق هو جسم رياضي يتمتع بالصحة والعافية.

 

 

 

Share:

طبيبة بيطرية تهتم بالقراءات الطبية وتدوينها. حاصلة على بكالوريوس الطب البيطري جامعة دمنهور، دفعة 2019

1 Comment

  • Dr.Ragab, فبراير 10, 2021 @ 6:02 ص Reply

    Very good Dr.Iman

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *