تستطيع التخلص من اصفرار الأسنان، والتمتع بأسنان ناصعة البياض من خلال تبييض الأسنان. نتعرف معاً على أسباب اصفرار الأسنان، ومميزات تبييض الأسنان وآثاره الجانبية.

تبييض الأسنان

أصبح تبييض الأسنان من التقنيات الشهيرة في عيادات طب الأسنان. والتي أصبحت تلقى رواجا كبيراً من المرضى للحصول على أسنان براقة وابتسامة متألقة. ولكن في حقيقة الأمر، فإن تبييض الأسنان لايدوم مدى الحياة، كما يتسبب في بعض المشكلات الصحية والتي سنقوم بعرضها في هذا المقال.

ما هي اسباب اصفرار الاسنان؟

يعاني الكثير من الأشخاص من اصفرار الأسنان في المراحل العمرية المختلفة، ومما يسبب بعض الإحراج وانعدام الثقة بالنفس والهروب من الأنشطة الاجتماعية المختلفة، كما أنه يُعطي شكلاً غير محبب للفم. لأنّ جمال الأسنان وبياضها أصبح من مقوّمات الجمال التي تزيد من جمال الابتسامة، وأصبح الكثير من الناس يلجأون لعمليات التبييض للحصول على ابتسامة مضيئة.

أقرأ: ابتسامة هوليود وتجميل الأسنان

أهم أسباب إصفرار الأسنان

  •  يظهر اصفرار الأسنان مع الحالات المتقدمه في العمر، وذلك بسبب ترقق طبقة المينا التي توجد على الأسنان.
  •  بعض الأدوية قد ينتج عنها اصفرار الأسنان مثل المضادات الحيوية.
  •  تناول المشروبات التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكافيين مثل القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية الداكنة اللون. وذلك لأنها قد تترك طبقة من اللون على مينا الأسنان، مما يؤدي إلى الاصفرار وتغير لون الأسنان .
  • يعد التدخين من أسباب اصفرار الأسنان، حيث أن تدخين أوراق التبغ قد يؤدي إلى ظهور بقع صفراء على سطح الأسنان.
  •  عدم الاهتمام بالنظافة المستمرة للفم والأسنان. مما يؤدي إلى حدوث البقع والاصفرار، كما ينتج عن هذا الإهمال تعرض الأسنان  للتسوس وفقدانها مع الوقت.
  •  الإفراط في استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد، أو مادة الكلوهيكسيدين (Chlorhexidine) للقضاء على رائحة الفم الكريهة. لذلك قد يمنعك طبيب الأسنان من استخدام غسول الأسنان. أو الهلام الذي يحتوي على تلك المواد إذا كنت تمتلك عددا من الأسنان الأمامية المحشوة بحشوات بيضاء.
  • العلاج الكيميائي أو الإشعاعي الذي يستخدم لعلاج مرضى السرطان قد يؤثر على الأسنان، ويصيبها بالاصفرار.

أنواع التصبغات التي تغير لون الأسنان الطبيعي

  • تصبغات خارجية (Extrinsic staining): هي تصبغات تُحدث تلون لسطح السنة الخارجي مما يتسبب في تغير لون الأسنان عن لونها الطبيعي.
  •  تصبغات داخلية (Intrinsic staining): هي تصبغات تحدث داخليا من الطبقات المكونة للأسنان، ولا يمكن إعادة لونها الطبيعي عن طريق استخدام المواد المبيضة على سطح الأسنان الخارجي، وينبغي تدخل طبي من طبيب الأسنان المتخصص لإعادة اللون الصحيح.

علاج اصفرار الأسنان

حتى يتم علاج الأسنان بطريقة مناسبة. ينبغي أولاً معرفة السبب وراء تغير لون الأسنان الطبيعي، ولكي يتم العلاج بشكل صحيح، ينبغي القيام بالآتي:

  • القيام بعمل حميات غذائية صحية، وخفض معدلات استهلاك المأكولات والمشروبات الضارة، أو منعها.
  • تنظيف الأسنان بشكل يومي.
  • بواسطة طبيب الأسنان: يتم القيام بهذه الخطوات في العيادات الطبية، حيث يقوم الطبيب بعمل تنظيف، وإزالة الجير المتراكم على سطح الأسنان، ثم يقوم بعمل تلميع وتنظيف، وأخيراً يقوم بعمل تبييض للأسنان.

كيف يمكنك تبييض أسنانك؟

تتم عملية التبييض باستخدام أحد الاختيارات الآتية:

  • في العيادة: بواسطة طبيب الأسنان.
  • في المنزل: حيث تتم تحت إشراف طبي من خلال طبيب الأسنان الذي يصف للمريض طريقة تبييض الأسنان المنزلي  للقيام بها في المنزل.
  • تبييض الأسنان بالمنزل بشكل شخصي، دون الحصول على موافقة طبية.

الطرق المناسبة لتبييض الأسنان

ينبغي على المريض استشارة طبيب الأسنان قبل القيام بعمل تبييض الأسنان بشكل آمن وبطريقة صحيحة. ويعتمد اختيار طريقة التبييض على النحو الآتي:

  • نوع اللون المتكون على الأسنان.
  • التكلفة العلاجية.
  • طريقة العلاج.
  • عمر المريض.
  • التاريخ المرضي (هل سبق لك القيام بحشوات، أو عمل تركيبات؟).

ويقوم المريض بالاختيار من الطرق الآتية:

  •  تبييض الأسنان بواسطة طبيب الأسنان (In-office treatment): وهي وسيلة سريعة، حيث يقوم المريض باستخدام مادة طبية مبيضة مثل فوق أكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide)، توضع على الأسنان لمدة ساعة واحدة، أو من الممكن أن تتم عملية إزالة التصبغ من خلال عدة زيارات يقوم بها المريض للعيادة الطبية المتخصصة.
  • تبييض الأسنان في المنزل (بعد استشارة طبيب الأسنان): يمكن استخدام الكثير من مواد التبييض المتوفرة في الأسواق، بعد استشارة طبيب الأسنان، وحيث أن العناصر المبيضة المتواجدة بتلك المواد أقل من نظيرتها التي تستخدم من قبل طبيب الأسنان بالعيادة، فلابد من وضعها على الأسنان لفترة زمنية طويلة قد تصل إلى بضع ساعات يومياً، وهناك العديد من المنتجات التي يمكن استخدامها مثل:
  • معجون الأسنان المبيض: يقوم معجون الأسنان المبيض بإزالة بعض الصبغات الخارجية من خلال احتوائه على بعض المواد التي تسبب تآكل في الطبقات الخارجية للأسنان.
  • الشرائط المبيضة (Whitening strips): وتتوفر بالأسواق شرائط مبيضة للأسنان تحتوي على مادة فوق أكسيد الهيدروجين بتركيزات متباينة، حيث يقوم المريض بوضعها على أسنانه من مرة لمرتين يوميا لمدة زمنية يحددها مصنّع المنتج.
  •  الفحم المنشّط، ووسائل التبييض المنزلية الأخرى: وهذه المواد لم يثبت فعاليتها في إزالة التصبغ، وينبغي على المريض استشارة طبيب الأسنان قبل القيام باستخدامها.

الآثار الجانبية لتبييض الأسنان

عادة تعد إزالة التصبغ من سطح الأسنان عملية آمنة، ولا تتسبب في ظهور أي أعراض سلبية، ولكن قد يعاني بعض المرضى آثار جانبية مثل:

  • حساسية الأسنان: أحيانا قد يظهر ألم مع التعرض للهواء أو تناول الطعام عقب التبييض في الزيارات الأولى، أو الثانية، ومن الممكن أن يختفي هذا التحسس بدون التدخل تماماً، أو قد يقوم الطبيب بوصف بعض علاجات حساسية الأسنان مثل معاجين الأسنان التي تحتوي على الزنك، أو هلام فلوريد الصوديوم.
  •     التهاب اللثة: من الممكن ان تحدث بعض الالتهابات اللثوية من استخدام المواد المبيضة بالقرب من اللثة أثناء عملية التبييض، وهذا العرض يختفي بعد الانتهاء من الإجراءات.

هل يمكن تبييض الأسنان باستخدام مواد طبيعية؟

قد يتسائل البعض عن امكانية إزالة التصبغات بشكل طبيعي دون اللجوء لتبييض الأسنان باستخدام المواد الكيميائية، وأضرارها على اللثة والأسنان. وإليك عزيزي القارئ بعض الاستراتيجيات التي من الممكن اتباعها:

  • تغيير العادات الغذائية: مثل التوقف عن تناول المشروبات الغازية، والتدخين ، وشرب الكحوليات.
  • استخدام الزيوت الطبيعية (oil pulling): قد يساعد استخدام بعض الزيوت النباتية مثل (زيت جوز الهند، وزيت عباد الشمس، وزيت السمسم) في تنظيف الأسنان وتبييضها، ولكن لم يثبت بعد من خلال الدراسات العلمية مدى فعالية هذه الطريقة، وتعتمد هذه الاستراتيجية على استخدام الزيت كغسول للفم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون.
  • كربونات الصوديوم (Baking soda): بعض الأشخاص قد ينتابهم القلق من استخدام كربونات الصوديوم في إزالة التصبغ، ومدى تأثيرها على طبقة المينا، ولكن الدراسات التي أجريت من عام 2017 ، قد أكدت على كونها آمنة في عملية تبييض الأسنان.
  • فوق أكسيد الهيدروجين: يمكن استخدام خليط من كربونات الصوديوم مع فوق أكسيد الهيدروجين كمعجون لتنظيف الأسنان بالفرشاة من مرة لمرتين يومياً، ولكن لفترات قصيرة حيث أن فوق أكيد الهيدروجين قد يسبب حساسية الأسنان عند استخدامه لفترات طويلة.
  • استخدام الفواكه: بعض الفواكه مثل الباباظ، أو البابايا، والأناناس، حيث أنه في دراسة أجريت في عام 2012، وجد أن استخدام تلك الفواكه قد يساهم بشكل كبير في إزالة التصبغ، ولكن قد أكدت الدراسة أيضاً على عدم كفاية النتائج الخاصة بهذا البحث ، مما يستلزم القيام بأبحاث أخرى لتثبت مدى صحة هذه الفرضية.
  •   العناية اليومية بصحة الفم والأسنان: عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميا على الأقل، واستخدام معاجين الأسنان التي تحتوي على مادة الفلورايد، وأيضا استخدام الخيط الطبي لتنظيف البلاك المتكون على سطح الأسنان.

 

 

 

 

Share:

 أخصائية طب الفم والأسنان.  مدرس مساعد بقسم الأشعة بكلية طب الفم والأسنان بالجامعة المصرية الروسية.  حاصلة على دبلومة إدارة المستشفيات 2013. حاصلة على بكالوريوس طب الفم و الأسنان، جامعة المنصورة دفعة 2006. كاتبة محتوى طبي في موقع ميديكال واي و تسعى للمساهمة في تطوير المحتوى الطبي باللغة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *