معا لصحة أفضل

هل سرطان النخاع الشوكي خطير؟

سرطان النخاع الشوكي هو نوع من الأورام الخبيثة تحدث بسبب نمو غير طبيعي لبعض خلايا النخاع الشوكي أو من الأماكن المحيطة به مثل:عظام العمود الفقري أو أنسجة أو أعصاب. 

أنواع سرطان النخاع الشوكي

تختلف أنواع أورام النخاع الشوكي على طبيعة خلايا هذه الأورام إما أن تكون: 

  • أورام خبيثة ( سرطانية) 

هي أورام يمكن أن تنتشر من مكان لآخر بالجسم وهي أكثر عدوانية وأخطر على المريض.

  • أورام حميدة

هي أورام أقل عدوانية ولا تنتشر في الجسم لأماكن أخرى وتكون محدودة فقط بمكان الإصابة في النخاع الشوكي, ولكن هذا لا يعني أنها غير ضارة.

أورام سرطانية ( سرطان النخاع الشوكي) 

تختلف أنواعه على مكان نشأة السرطان فينقسم إلى:

  • العظام بالعمود الفقري.
  • الغضاريف.
  • النخاعي المتعدد. 
  • الغدد الليمفاوية.

أورام حميدة بالنخاع الشوكي 

على الرغم من أن معظم أورام العمود الفقري هي أورام حميدة إلا أن بعض هذه الأورام يمكن أن تصبح سرطانية.

وتكمن خطورة الأورام الحميدة أنها حين تكون أكبر في الحجم فإنها تضغط على ما حولها. ومن هذه الأورام: 

  • الأوعية الدموية.
  • عظمية حميدة.
  • سحائية.
  • الأعصاب. 

أسباب سرطان النخاع الشوكي 

-هنالك عدة نظريات يضعها الباحثون حول سبب الإصابة بذلك المرض ولكن, مازال السبب الرئيسي في ذلك المرض أو معظم أنواع السرطان في الجسم غير واضح.

– وجد الباحثون أن هناك بعض الطفرات الجينية تحدث في خلايا النخاع الشوكي أو الأنسجة المحيطة به , وتوجد هذه الطفرات في الجينات الموجودة في الحمض النووي DNA.

– بعض هذه جينات تتحكم في نمو الخلايا أو انقسامها أو حتى موتها ومن هذه الجينات : 

  • الجينات الورمية 

هي جينات مسئولة عن نمو وانقسام الخلايا وقد تسبب الإصابة في النخاع الشوكي عند حدوث طفرات بهذه الجينات.

  • جينات مثبطة لنمو السرطان 

هي جينات تتحكم في النمو والانقسام الطبيعي للخلايا وتصلح من عيوب الحمض النووي التي تحدث أثناء الإنقسام, هي أيضاً مسئولة عن موت الخلايا في الوقت المناسب, تسبب الطفرات بها إمكانية نمو خلايا سرطانية.

وتنقسم هذه الطفرات الجينية إلى:

طفرات جينية موروثة 

  • وجد الباحثون أن بعض الجينات الموروثة في بعض المتلازمات النادرة مثل ( متلازمة الورم العصبي الليفي أو متلازمة لي-فرومني ) قد تزيد من خطر الإصابة بأورام الدماغ والنخاع الشوكي.
  • على سبيل المثال , متلازمة لي-فرومني ( هي متلازمة يزداد فيها خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات مثل: سرطان الكلى – سرطان العظام – سرطان النخاع الشوكي ) يحدث فيها طفرات في جين مثبط لنمو السرطان, 
  • يمنع هذا الجين نمو الخلايا ذات الحمض النووي التالف , ولكن الطفرات التي تحدث في هذا الجين تزيد من فرصة الإصابة بأورام في الدماغ وأخرى سرطانية مثل سرطان النخاع الشوكي. 

طفرات جينية غير موروثة

لا يجد العلماء تفسير واضح عن سبب إصابة مرضى لا يحملون جينات موروثة تسبب الإصابة بسرطان النخاع الشوكي. 

قد يكون السبب هو التعرض لبعض العوامل أو المواد الضارة مثل:التدخين أو بعض العوامل البيئية.

من هم الأكثر خطراً للإصابة بسرطان النخاع الشوكي

وجود الطفرات الجينية في الحمض النووي لا يمنع أن هناك بعض عوامل الخطر غير مرتبطة بالطفرات قد تزيد من فرص الإصابة بسرطان النخاع الشوكي مثل : 

التعرض الكثيف للإشعاعات

أكثر العوامل البيئية المعروفة حتى الأن التي قد تزيد من خطر الإصابة بأورام الدماغ وسرطان النخاع الشوكي. 

على الرغم من أن الإشعاع يستخدم في علاج بعض الأورام إلا أن التعرض الكثيف غير المحكوم للإشعاع قد يزيد من خطر الإصابة بذلك السرطان , ولذلك فإن العاملين بمجال الصناعة ممن يتعرضون للإشعاعات بشكل مستمر ولفترات طويلة يخضعون للفحص على فترات منتظمة. 

  • لكن لا تبدأ بالقلق حول تعرضك لأي من أنواع الإشعاع عند قيامك بأي من الطرق التشخيصية الطبية مثل: الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية لأنه يستخدم بها مستويات متدنية من الإشعاعات التي تكاد تكون غير ضارة مطلقاً على معظم المرضى.

تاريخ العائلة المرضي 

أغلب أورام الدماغ وسرطان النخاع الشوكي لا تسري في العائلة لكن هذا لا يمنع أن المرضى ممن لديهم متلازمات سرطانية تسري في العائلة هم أكثر عرضة للإصابة بذلك المرض و إحدى هذه المتلازمات هي: 

  • الورم العصبي الليفي من النوع الأول.
  • الورم العصبي الليفي من النوع الثاني.
  • لي فرومني .

المرضى ذوي المناعة الضعيفة 

تشير بعض الأبحاث أن المرضى ذوي المناعة الضعيفة تزداد لديهم الفرصة عن غيرهم للإصابة بأورام الغدد الليمفاوية في الدماغ أو النخاع الشوكي. الأورام الليمفاوية الأولية هو سرطان في نوع من خلايا الدم البيضاء قد تسبب أورام سرطانية .

اقرأ أيضا:أمراض المناعة الذاتية .. أسباب حدوثها وكيفية علاجها

هل سرطان النخاع الشوكي خطير؟

تعتمد درجة خطورة الأورام السرطانية على مرحلة تطور الورم وانتشاره ونوعه إذ أنه كلما تم اكتشاف الورم في المراحل المبكرة قد يتيح هذا فرصة تعافي أكبر من خطورة السرطان.

إما إذا تم اكتشاف الورم في المراحل المتأخرة ,تصبح فرصة التعافي والشفاء أقل 

وبعض العوامل تساعد في تحديد خطورة السرطان مثل: 

  • عمر المريض. 
  • مكان الورم السرطاني.
  • مرحلة تطور الورم. 
  • مدى انتشاره في أجزاء الجسم. 
  • إمكانية إزالة الورم جراحياً. 

اقرأ أيضًا: ما هي السكتة الدماغية؟ وكيفية حدوثها؟

أعراض سرطان النخاع الشوكي 

قد يبدأ ذلك المرض بدون أعراض على الإطلاق ولكن مع الوقت تتسبب في آلام الظهر و أعراض في الجهاز العصبي. وتتحدد أعراض المرض على مكان الورم في العمود الفقري والتأثير على الأعصاب. ومن هذه الأعراض: 

  • آلام في مكان نشأة الورم.
  • آلام الظهر قد تمتد إلى أجزاء مختلفة من الجسم. 
  • تزداد آلام الظهر في الليل. 
  • ضعف الشعور بالألم والحرارة والبرودة بالجسم. 
  • ضعف التحكم في الأمعاء والمثانة البولية. 
  • صعوبة في المشي.
  • فقدان جزئي أو كلي بالإحساس خصوصاً بالأرجل والأيدي.
  • ضعف العضلات في أجزاء مختلفة من الجسم. 
  • مضاعفات بالدماغ والجهاز العصبي مثل التهاب الدماغ .

أعراض تحذيرية ومضاعفات سرطان النخاع الشوكي 

قد ترافق أعراض آلام الظهر أعراض تحذيرية قد تشير إلى مضاعفات ذلك المرض وليس مجرد ورم. أعراض مثل: 

  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن بدون حمية غذائية أو تغير نمط الحياة.
  • قئ وغثيان مستمر. 
  • رعشة وحمى.
  • الشعور بأعراض أخرى بالجسم مثل أعراض بالجهاز التنفسي أو الكبد نتيجة مهاجرة خلايا سرطانية لأعضاء أخرى.
  • تتطلب هذه الأعراض ضرورة التوجه للطبيب لأنها قد تكون مؤشراً لوجود ورم خبيث

تشخيص سرطان النخاع الشوكي 

الخطوة الأولى في تشخيص ذلك المرض هي تحديد نوع السرطان إذا كان سرطان أولي أو منتشر من مكان أخر بالجسم إلى النخاع الشوكي.

 عادة ما يطلب الطبيب عدة اختبارات تشخيصية للعمود الفقري والنخاع الشوكي بجانب الأعضاء والأجهزة الأخرى لمعرفة مكان نشأة السرطان . الاختبارات والطرق التشخيصية تشمل:

  • أخذ تاريخ طبي كامل. 
  • فحص اكلينيكي لأجهزة الجسم.
  • فحص اكلينيكي للجهاز العصبي يشمل الألم ووظائف الأعصاب والعضلات. 
  • أشعة سينية.
  • أشعة مقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي. 
  • تصوير النخاع.
  • فحص العظام. 
  • فحص نسيج الورم .

علاج سرطان النخاع الشوكي 

يعتمد علاجه على عدوانية السرطان وانتشاره في الجسم :

  • العلاج الكميائي. 
  • العلاج بالإشعاع يتضمن تقنيات علاجية اشعاعية جديدة.
  • استئصال كامل أو جزئي للورم. 
  • الأدوية مثل المسكنات اللاستيرويدية للالتهابات وآلام الظهر. 

اقرأ أيضًا: التهاب الدماغ .. هل هو مرض معدي ومن هم الأكثر عرضة له؟

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.