معا لصحة أفضل

علاج السمنة | هل من طرق فعالة وآمنة؟

لا شك أن الكثير منا يحلم بجسم صحي ووزن مثالي لكننا محاطين بكثير من المغريات التي تفسد هذا الحلم وتجعله صعب التحقيق، وهناك أيضا حالات مرضية تحول بيننا وبين الوصول إلى الوزن المرغوب. لذلك سيكون علاج السمنة وأسبابها وكيفية وضع أسس صحية لحياتنا محور نقاشنا في هذا المقال.

ما هي أسباب السمنة المفرطة؟

إذا تناولت في طعامك سعرات حرارية أكثر مما يستهلك جسمك فأنت مهدد بخطر الإصابة بالسمنة.

لكن الأمر لا يقتصر على تناول السعرات فقط فهناك عوامل صعب التحكم فيها تسبب السمنة منها ما يلي:

  • العامل الوراثي

تلعب الجينات دورًا هامًا في حدوث السمنة فتزيد احتمالية الإصابة بها عند الأطفال الذين لديهم آباء يعانون من السمنة، ولكن لا يعني هذا أن العامل الوراثي لوحده كافي فنوعية الطعام تؤثر على كيفية التعبير عن الجينات الموروثة.

  • التقدم في السن

التقدم في السن يبطئ عملية الأيض وينقص الكتلة العضلية مما يسهل حدوث السمنة.

اقرأ أيضا: السمنة لدى الاطفال بين الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

  • الحمل

يسبب الحمل زيادة كبيرة في الوزن وفي بعض الأحيان يصعب التخلص من الوزن المكتسب بعد الولادة مما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة.

  • النوم غير الكافي

عدم أخذ القسط الكافي من النوم يسبب تغيرات هرمونية تؤدي إلى الجوع وزيادة الرغبة في تناول الطعام وخاصة عالي السعرات.

  • بعض المشاكل الصحية

هناك بعض الحالات الصحية تسبب الإصابة بالسمنة منها ما يلي:

  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض(PCOS) مما يسبب خللًا في الهرمونات التناسلية لدى الإناث.
  • حالة نادرة تسمى متلازمة برادر ويلي (Prader-Willi syndrome) تظهر عند الولادة وتسبب الشعور بالجوع المفرط.
  • خمول الغدة الدرقية (Hypothyroidism).
  • كذلك متلازمة كوشينغ (Cushing syndrome) وهي حالة تحدث نتيجة تراكم كميات كبيرة من هرمون الكورتيزول في الجسم.

اقرأ أيضا: هرمون تفرزه الغدة الكظرية | ما هي وظيفة الغدة وأهميتها للجسم؟

  • هشاشة العظام أو أي حالة أخرى تسبب ألم عند الحركة مما يؤدي في معظم الحالات إلى انخفاض النشاط الجسدي.
  • تناول بعض الأدوية كمضادات الاكتئاب والكورتيزون.

يمكن تشخيص السمنة عن طريق قياس مؤشر كتلة الجسم بالمعادلة الآتية:

مؤشر كتلة الجسم(BMI) = الوزن بالكيلوجرام / (الطول بالمتر* الطول بالمتر)

إذا زاد عن 30 أو أكثر فهذا دليل على وجود السمنة.

ما هي مضاعفات الإصابة بالسمنة وتأثيرها على الصحة العامة؟

تعد السمنة من الأمراض الخطيرة التي يمكنها أن تسبب مشاكل صحية من شأنها أن تهدد الحياة مثل:

 طرق الوقاية من السمنة وكيفية العلاج؟

علاج السمنة المفرطة من الأمور التي تحتاج إلى الصبر فلن تظهر نتيجة العلاج بين عشية وضحاها،إذ إن تغيير نمط الحياة وطريقة تناول الطعام يحتاج إلى مجهود وعزيمة ولكن لا تضغط على نفسك فكلما شعرت بالراحة ساعدك هذا في رحلة العلاج.

يتضمن علاج السمنة المفرطة عدة استراتيجيات منها ما يلي:

  • الأنظمة الغذائية

اتباع نظام غذائي صحي يساعد في علاج السمنة وكذلك الوقاية منها.

استشارة اختصاصي التغذية يساعدك في اختيار النظام الغذائي المناسب لطبيعة جسمك.

ومن الأنظمة الغذائية الفعالة في علاج السمنة ما يلي:

  • نظام حساب السعرات الحرارية

هذا النظام يعتمد على استهلاك سعرات حرارية أقل مما يحرق الجسم فيؤدي هذا إلى إنقاص الوزن؛ لذلك من الضروري حساب عدد السعرات الحرارية التي تحتاج أن تتناولها خلال اليوم وحساب السعرات الحرارية في الطعام الذي تتناوله.

هناك الكثير من التطبيقات المتوفرة على شبكة الانترنت يمكنك استخدامها في حساب عدد السعرات المناسبة لجسدك، ما عليك إلا إدخال الوزن والطول والجنس ومعدل نشاطك الحالي.

اقرأ أيضا: كم سعرة حرارية لانقاص كيلو في اليوم؟

  • الأنظمة منخفضة الكربوهيدرات

تعتمد هذه الأنظمة مثل حمية الكيتو على التقليل من معدل الاستهلاك اليومي من الكربوهيدرات وزيادة كمية البروتين، ويتراوح مقدار الكربوهيدرات في اليوم من 20-50 جرام يوميًا.

عند التقليل من تناول الكربوهيدرات يحول الجسم الدهون إلى مركبات تسمى كيتونات ويستخدمها كمصدر للطاقة.

الإكثار من تناول البروتين يزيد من معدل الحرق ويساعد على الشعور بالشبع لوقت أطول.

اقرأ أيضا: تعرف على 15 نوعًا من الاعشاب الطبية لإنقاص الوزن

  • الصيام المتقطع

 الصيام المتقطع هو نظام غذائي يعتمد على التبديل بين الصيام وتناول الطعام عن طريق الامتناع عن تناول الطعام لفترات معينة في اليوم الواحد أو لأيام معينة في الأسبوع.

علاج السمنة

يمكن تطبيق الصيام المتقطع بعدة أساليب من أشهرها ما يلي:

  • الصيام لمدة 16 ساعة يوميًا ويسمى حمية 16:8 والالتزام بالطعام الصحي قليل السعرات أثناء الصيام، ومن الممكن أن يساعد هذا الصيام على الحماية من بعض الأمراض مثل السمنة والسكري وأمراض الكبد. 
  • كذلك تناول سعرات حرارية تتراوح بين 500-600 سعر حراري خلال يومين فقط في الأسبوع وقضاء باقي الأسبوع بشكل طبيعي.
  • الصيام ليوم أو يومين في الأسبوع مع إمكانية تناول الماء والقهوة والمشروبات الخالية من السعرات، يمكن أن يكون الأمر صعب على المبتدئين لذلك يمكن البدء بعدد ساعات تتراوح بين 14-16 ساعة في اليوم.
  • تفويت الوجبات خلال اليوم بمعنى أن يفوت الشخص وجبة أو وجبتين ويتناول الطعام عند الشعور بالجوع مع الالتزام بالطعام الصحي قليل السعرات.
  • وأيضا اتباع صيام قاسي خلال 20 ساعة من اليوم والاقتصار على تناول الفاكهة والخضروات النيئة وتناول وجبة كبيرة رئيسية خلال فترة 4 ساعات من الليل ويسمى هذا الصيام حمية المحارب.

يجب استشارة الطبيب قبل ممارسة الصيام المتقطع خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.

  • النظم الغذائية النباتية

يعتمد هذا النظام على تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة وتجنب اللحوم ومنتجات الألبان والأطعمة المصنعة.

تساعد الأنظمة النباتية على تحسين كتلة الدهون وعلامات مقاومة الأنسولين، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والكثير من المشاكل الصحية الأخرى.\

علاج السمنة

  • تغيير أسلوب الحياة

إن إتباع الحميات الغذائية وحده غير كافي لعلاج السمنة فيجب تغيير نمط الحياة ككل للحفاظ على الصحة العامة وفيما يلي خطوات يمكنك إضافتها لروتينك اليومي للوقاية من السمنة:

  • اجعل ثلاجتك مليئة بالفواكه والخضروات والوجبات الخفيفة الصحية
  • زيادة معدل شرب المياه
  • الأكل ببطء وأنت جالس ولكن ليس أمام التلفاز
  • كذلك استخدام طبق صغير للأكل
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف
  • أخذ قسط كافي من النوم
  • أيضا ابتعد عن الوجبات الجاهزة والسريعة 
  • استخدم السلم بدلًا من المصعد
  • تجنب التوتر
  • كما عليك الابتعاد عن المشروبات السكرية وخاصة المياه الغازية واستبدلها بصودا الدايت إن كنت تواجه صعوبة في الإقلاع عنها.
  • ابدأ يومك بوجبة فطور صحية غنية بالبروتين مثل البيض بدلًا من الحبوب أو الخبز
  • كذلك اقرأ ملصقات الطعام بعناية وانتبه لحجم الحصة وعدد السعرات الحرارية في كل حصة
  • ممارسة التمارين بشكل يومي مثل المشي، الجري، السباحة، ركوب الدراجة، استخدام جهاز رياضي، يمكنك البدء ب 30 دقيقة يوميًا في البداية.

علاج السمنة باستخدام الأدوية

من المحتمل أن يوصي الطبيب ببعض الأدوية لعلاج السمنة في حالة فشل الأنظمة الغذائية وفي بعض الحالات الصحية.

تشمل الأدوية المضادة للسمنة المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ما يلي:

  • أورليستات (ألي، زينيكال)
  • بوبروبيون ونالتريكزون (كونتراف)
  • ليراجلوتيد (ساكسيندا، فيكتوزا)
  • فينترمين وتوبيراميت (كسيميا)

لا يمكن استخدام هذه الأدوية أثناء الحمل ومع بعض الأمراض المزمنة وتناول بعض الأدوية.

العمليات الجراحية

يلجأ المريض أحيانًا إلى الخيار الجراحى في الحالات الآتي:

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم يصل إلى 40 أو قريب من هذا الحد.
  • أو وجود أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • أو الحاجة الماسة لتغيير نمط الحياة.

ومن العمليات الجراحية لعلاج السمنة المفرطة ما يلي:

  • جراحة تحويل مسار المعدة
  • ربط المعدة القابل للتعديل
  • تحويل مسار البنكرياس والقنوات الصفراوية
  • تكميم المعدة

وختامًا، عزيزي القارئ استشر الطبيب قبل البدء في علاج السمنة لتجنب أي مشاكل صحية أخرى وتحلى بالصبر والعزيمة لتكون رحلة العلاج سعيدة ونهايتها مرضية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.