معا لصحة أفضل

التهاب العصب السابع | هل له آثار جانبية؟

التهاب العصب السابع Bell’s palsy هو أحد مشاكل الأعصاب غير معروفة السبب التي تصيب العصب الوجهي وتؤثر على تعبيرات وجه المريض. 

على الرغم من أن إصابة العصب السابع تشفى تلقائيًا إلا أنها قد تسبب للمريض بعض الآثار الجانبية النفسية والاجتماعية والعضوية. 

ما هو العصب السابع؟

  • العصب السابع هو العصب الوجهي الذي يتحكم في حركة عضلات الوجه، والتعبير بالضحك أو البكاء، أو الابتسام.
  • يتواجد عصب لكل جانب من الوجه، يمتد كل عصب من المخ أسفل الأذن وينقسم إلى عدة فروع بالوجه.
  • يمد العصب السابع أجزاء من الوجه بالإحساس والحركة. ويتحكم في الأجزاء التالية من الوجه:
  • إفراز الغدد الدمعية بالعين.
  • إفراز الغدد اللعابية تحت اللسان، والأغشية المخاطية في البلعوم والحنك الصلب واللين.
  • حاسة التذوق في اللسان.
  • الإحساس حول جلد الأذن.
  • حركة وإحساس عضلات الوجه وحول العين.
  • غالبًا ما تظهر الإصابة في جانب واحد من الوجه إما الأيمن أو الأيسر، ولكن في بعض الحالات النادرة يصاب جانبي الوجه معًا.

هل التهاب العصب السابع خطير؟

  • يعد التهاب العصب السابع من أكثر الأسباب شيوعًا لشلل الوجه المؤقت، ولكنه ليس بالحالة الخطيرة، ويتماثل المريض للشفاء في غضون أسابيع أو أشهر قليلة بدون علاج.

اقرأ أيضًا: جلطة المخ عند كبار السن | كيف يمكن تجنب خطرها؟

ما هي اسباب التهاب العصب السابع؟ ومن الأكثر عرضة له؟

السبب الحقيقي للالتهاب غير معروف، ويعتقد العلماء أنه قد يحدث بسبب الإصابة بفيروس مما ينتج عنه التهاب وتورم بالعصب الوجهي.

من الأشخاص الأكثر عرضة لالتهاب العصب السابع؟

تحدث الإصابة بنسب متساوية بين النساء والرجال. غالبًا ما تكون الإصابة تبعًا للعمر ما بين 15 و 60 سنة. وهناك بعض الفئات الأكثر عرضة من غيرهم مثل:

في أغلب الأحوال يصاب المريض بالالتهاب مرة واحدة بالعمر، ولكن من الممكن أن يصاب المريض مرة أخرى في خلال عامين من الإصابة الأولى، وتزداد فرصة الإصابة إذا كان هناك تاريخ عائلي للمرض.

ما هي اعراض التهاب العصب السابع؟

تحدث الإصابة فجأة وتزداد حدة الأعراض في خلال 48- 72 ساعة من بداية الالتهاب.

تتباين حدة الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابة ما بين أعراض بسيطة وأعراض شديدة تصل إلى شلل بالوجه. وتشمل الأعراض ما يلي:

  • صعوبة في الكلام، والأكل، والشرب.
  • ارتخاء عضلات الوجه، وصعوبة التعبير بالوجه.
  • عدم القدرة على إغلاق العين في الجانب المصاب مما يسبب جفاف العين.
  • ألم بالوجه حول الفك أو الأذن.
  • صداع.
  • جفاف العين.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • طنين الأذن، والحساسية تجاه الأصوات في الجانب المصاب.
  • تغيير كمية إفراز اللعاب والدموع.

تتماثل أغلب الحالات للشفاء التام في خلال ثلاثة أشهر، ولكن بعض الحالات قد تصاب بتدهور مما ينتج عنه شلل الوجه الدائم.

التهاب العصب السابع

اقرأ أيضًا: علاج التهاب العين | نصائح لعيون أكثر صحة

كيفية تشخيص التهاب العصب السابع؟

يعتمد التشخيص على الأعراض التي يشعر بها المريض، ويمكن أن تسبب بعض المشاكل الصحية الأخرى شلل الوجه مثل السكتة الدماغية، والساركويد sarcoidosis، وداء لايم Lyme disease.

يحتاج الطبيب بعض الفحوصات التشخيصية مثل:

  • تحليل الدم لاستبعاد مرض لايم أو الساركويد.
  • الأشعة المقطعية، وتصوير الرنين المغناطيسي للدماغ للتحقق من وجود أي جلطات بالمخ، أو أي مسببات لتلف والتهاب العصب السابع. 
  • تخطيط كهربية العضلات لقياس نشاط العصب أو تلفه.

اقرأ أيضًا: التهاب الدماغ .. هل هو مرض معدي ومن هم الأكثر عرضة له؟

كيفية علاج التهاب العصب السابع؟

تتحسن الحالة مع الوقت بدون علاج، ولكن قد يصف الطبيب بعض الأدوية لتقليل الأعراض والألم المصاحب للالتهاب، ومنها:

  • الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم: لخصائصه المضادة للالتهاب وقدرته على تقليل التورم. يعد هذا العلاج فعال جداً إذا بدأ العلاج به في خلال 48 ساعة من بداية الأعراض. غالبًا ما يوصف مرتين يوميًا لمدة 10 أيام.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: في حالات الالتهاب المصاحبة للإصابة بفيروس الهربس. 
  • الاهتمام بالعين من خلال استخدام قطرة الدموع الصناعية لتقليل جفاف العين.
  • المسكنات لتقليل الألم.
  • نادرًا ما يلجأ الطبيب إلى جراحة تخفيف الضغط على العصب لأنها قد تسبب آثار جانبية خطيرة منها فقدان السمع أو تلف دائم بالعصب السابع.
  • الجراحات التجميلية للوجه قد تكون خيارًا للأشخاص الذين لا يتعافون من الالتهاب بصورة كاملة، إذ يترك أثرًا بالوجه. تساعد جراحة التجميل في تحسين تناسق الوجه والمساعدة في إغلاق الجفن.

اقرأ أيضًا: ارتخاء جفن العين | عوامل الخطر للإصابه به

مضاعفات التهاب العصب السابع

قد تحدث بعض المضاعفات نتيجة عدم التماثل للشفاء التام وتشمل:

  • جفاف العين، وتقرح القرنية.
  • مشاكل نفسية نتيجة التأثر الدائم للعصب مما يسبب اكتئاب وقلق.
  • حركات غير إرادية غير مرغوب بها، وذلك لأن أنسجة العصب تتماثل للشفاء وتتجدد. تبدأ الإشارات العصبية للعودة إلى طبيعتها بالعصب مما قد يسبب بعض الحركات اللاإرادية في عضلات الوجه.
  • تسبب الإصابة بشلل الوجه على المدى البعيد تقلص العضلات بالوجه فتصبح أقصر من الجانب السليم. وتظهر عضلات الجانب المصاب مرتفعة قليلًا عن الجانب السليم من الوجه. كذلك تظهر العين المصابة وكأنها أصغر من العين السليمة.

التهاب العصب السابع

وفي الختام؛ يعد التهاب العصب السابع من المشاكل التي تشفى تلقائيًا في خلال أسابيع أو أشهر من بداية الإصابة، ولكن في بعض الحالات قد يتأخر الشفاء أو يحدث تلف دائم بالعصب مما يسبب مضاعفات تؤثر على العين والحالة النفسية للمريض.

Leave A Reply

Your email address will not be published.