في أثناء نومي ليلًا، استيقظت على رنين هاتفي، فوجدتها قلقة مضطربة فسألتها ما بك؟ أجابت بصوت خافت لا يكاد يسمع “طفلي يعاني سعالًا شديدًا”. طمأنت تلك الأم وأخبرتها أن ولدها يعاني السعال عند الاطفال، وأرشدتها إلى ما يجب عليها فعله في الحال.

عزيزي القارئ، من منا لا يمكن أن يتعرض لمثل هذا الموقف؟ لذا أضع بين يديك الآن كل ما تريد معرفته حول السعال عند الاطفال.

ما هو السعال؟ 

  • يستجيب الجسم للمواد التي تهيج الحلق والجهاز التنفسي. ويختلف مدى الاستجابة من شخص لآخر، ولكن يشترك جميع الأشخاص في كيفية تلك الاستجابة، وذلك عن طريق السعال.
  • يعمل السعال على تنظيف الحلق من المخاط والمهيجات الخارجية. بينما يسعل الجميع لتطهير حلقهم من وقت لآخر، يمكن أن يحدث للعديد من الحالات سعالًا متكررًا.
  • يعمل المهيج على تحفيز الأعصاب لإرسال رسالة إلى المخ، ثم يأمر المخ عضلات الصدر والبطن بدفع الهواء خارج الرئتين؛ وذلك لإخراج هذا المهيج.
  • بصفتك أحد الوالدين، فإن سماع طفلك يسعل يحفز لديك الشعور بعدم الارتياح، ومع ذلك فإن السعال العرضي لا يعني بالضرورة وجود مشكلة ما؛ كون السعال عند الاطفال يعمل على إزالة المخاط والمواد المهيجة من الجهاز التنفسي.
  • يمكن للأطفال أن يسعلوا عدة مرات في اليوم أو يعانوا نوبات سعال تستمر لفترة أسبوعين، وذلك إذا كانوا يعانون عدوى فيروسية، لذا ننصح بزيارة الطبيب إذا استمر السعال عند الاطفال لأكثر من أسبوعين.
  • يعد السعال عند الاطفال أحد أكثر المشكلات شيوعًا لديهم، وغالبًا يكون ذلك بسبب عدوى الجهاز التنفسي.
  • لا تساعد المضادات الحيوية على علاج السعال عند الأطفال؛ إذ أنه في كثير من الأحيان يحدث نتيجة لعدوى فيروسية، وكما تعلم -عزيزي القارئ- المضادات الحيوية ليست ذات فائدة في علاج الفيروسات.
  • من المحتمل أن يحدث السعال أحيانًا نتيجة وجود عدوى بكتيرية في الحلق أو الصدر. يصف الطبيب في هذه الحالات المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية.

أسباب حدوث السعال عند الاطفال

عادة يكون السعال علامة على أن جسم الطفل يحاول التخلص من المواد المهيجة، فتشمل الأسباب الشائعة للسعال: 

  • العدوى

تؤدي نزلات البرد و الإنفلونزا، وفيروس كورونا المستجد إلى سعال طويل الأمد في الأطفال. وتميل نزلات البرد إلى التسبب في سعال حاد إلى متوسط، وفي أحيان قليلة من الممكن أن يكون السعال شديدًا وجافًا.

لا تعالج هذه العدوى الفيروسية بالمضادات الحيوية.

  • ارتجاع المريء

تشمل أعراض الارتجاع عند الأطفال السعال والقيء، وحرقان الصدر، ويعتمد علاج هذه الحالة على عمر الطفل وصحته.

يجب عدم تناول الطفل الشوكولاته، والأطعمة المقلية والحارة، والدهنية، والمشروبات الغازية، كذلك ينبغي تناول الطعام بكميات أقل وتناول الطعام قبل ساعتين من النوم؛ لتجنب أمراض الجهاز الهضمي لا سيما الارتجاع.

  • الحساسية (حساسية الجيوب الأنفية) 

يمكن أن تسبب الحساسية وحساسية الجيوب الأنفية السعال عند الاطفال، بالإضافة إلى سيلان الأنف والتهاب الحلق.

تشمل المواد المسببة للحساسية بعض الأطعمة وحبوب اللِّقاح ووبر الحيوانات الأليفة.

  • الربو

يصعب تشخيص الربو عند الأطفال؛ وذلك لأن الأعراض تختلف من طفل لآخر، لكن وجود سعال الصفير الذي يزداد سوءًا في الليل، هو أحد أعراض الربو العديدة.

  • أسباب أخرى تؤدي إلى السعال عند الاطفال

قد يسعل الطفل بعد استنشاق جسم غريب، أو بعد التعرض للمهيجات مثل السجائر والأدخنة.

أنواع السعال عند الاطفال

في بعض الأحيان، يحتاج السعال عند الأطفال إلى رعاية الطبيب، لذا من الممكن أن يساعدك فهم الأنواع المختلفة من السعال على معرفة متى تتعامل معها في المنزل. ومتى تهرع بطفلك إلى الطبيب.

تتعدد أنواع السعال عند الأطفال، ولعل أكثر هذه الأنواع شيوعًا:

السعال الجاف (Dry cough)

  • يعد السعال الذي لا ينتج عنه الكثير من المخاط سعالًا جافًا، ويمكن أن يكون هذا النوع مصحوبًا بمرض فيروسي مثل نزلات البرد والإنفلونزا.
  • يميل الهواء الجاف والبارد إلى جعل السعال الجاف أكثر سوءًا، ويكون السعال الجاف أشد خطورة إذا كان مرتبطًا بأعراض أخرى مثل القيء والحمى.

السعال الرطب (Wet cough)

  • يكون هذا السعال غالبًا خلال فصل الشتاء، ويُطلق عليه اسم السعال المنتج؛ كونه مصحوبًا بالمخاط أو البلغم.
  • من الطبيعي أن يصاب الطفل بمخاط أصفر أو أخضر اللون مع السعال، فهذا لا يعني بالضرورة وجود عدوى بكتيرية.

السعال النُباحي (Barky cough)

  • يحدث هذا السعال نتيجة الإصابة بالحساسية، أو الإصابة بالعدوى الفيروسية في الجهاز التنفسي العلوي؛ فيؤدي ذلك إلى تورم وانتفاخ الحَنْجَرة والقصبة الهوائية؛ مما يؤدي إلى صعوبة التنفس.
  • تكون الممرات الهوائية صغيرة لدى الأطفال الأقل من ثلاث سنوات؛ مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالاختناق.
  •  يمكن أن يحدث الاختناق فجأة في منتصف الليل؛ مما يسبب الذعر لك ولطفلك، لذا استشر طبيبك فورًا.

اقرأ أيضًا: التهاب الحنجرة .. أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

السعال الديكي (Whooping cough) 

  • يحدث نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية تصيب الجهاز التنفسي، وفي هذه الحالة يعاني الأطفال نوبات السعال المتتالي دون أخذ أي نفس. في نهاية الكحة يأخذون نفسًا عميقًا مما يؤدي إلى ظهور صوت “ديكي”.
  • تشمل أعراض الإصابة بهذا السعال سيلان الأنف والعطس والحمى الخفيفة.
  • من الوارد حدوث السعال الديكي في أي عمر، ولكنه يكون أكثر حدة لدى الرُّضع الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، وكذلك الذين لم يحصلوا على لِقاح السعال الديكي.
  • ولأن السعال الديكي معدي للغاية؛ لذا يجب تطعيم الأطفال بلقاح في عمر شهرين وأربعة أشهر وستة أشهر، وخمسة عشر شهرًا، كما يجب تناول الجرعة الأخيرة ما بين 4-6 سنوات. 

السعال المصحوب بالصفير (Cough with wheezing)

  • عندما يكون السعال مصحوبًا بصوت صفير في أثناء الزفير، فهذه علامة تدل على انسداد الجهاز التنفسي السفلي جزئيًا.
  • يحدث هذا في حالات الإصابة بالربو والالتهابات الفيروسية للقصبة الهوائية.
  • يمكن أن يحدث الصفير أيضًا إذا كان هناك جسمًا غريبًا عالقًا في مجرى الهواء السفلي. لذا يُعد من الضروري استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب لهذه الحالة كالبخاخات وغيرها من العقارات.

السعال الليلي الجاف

  • يزداد السعال عند الأطفال سوءًا في الليل؛ وذلك لانتشار احتقان أنف الطفل و جيوبه الأنفية إلى الحلق؛ مما يُسبب تهيجًا في أثناء استلقاء الطفل على الفراش.
  • كذلك يمكن أن يؤدي الربو أيضًا إلى السعال الليلي وذلك لكون الممرات الهوائية أكثر حساسية ليلًا. 

 سعال النهار 

  • يتمكن الهواء البارد من مفاقمة السعال خلال النهار، كما تُعد الحساسية والربو ونزلات البرد من أكثر أسباب سعال النهار شيوعًا.
  • غالبًا تهدأ هذه الكحة في الليل، أو عندما يكون الطفل مسترخيًا، وبالإضافة إلى هذا يجب التأكد من خلو المنزل من وجود أي شيء، مثل عطور الجو، أو الحيوانات الأليفة، أو الأدخنة؛ إذ يقلل هذا من السعال عند الأطفال. 

السعال المزمن (Persistent cough)

  • يمكن أن يستمر السعال الناتج عن نزلات البرد مدّة تصل إلى ثلاثة أسابيع، خاصة إذا كان الطفل يعاني نزلات البرد الواحدة تلو الأخرى.
  • ربما يتسبب الربو أو عدوى الجيوب الأنفية المزمنة في السعال طويل الأمد، ينبغي استشارة الطبيب إذا استمر السعال أكثر من ثلاثة أسابيع.

اقرأ أيضًا: هل التهاب القصبات الهوائية معدي ؟ استشر طبيبك

علاج السعال عند الاطفال

لحسن الحظ، تتوفر العديد من طرق علاج السعال لدى الأطفال، وتشمل هذه الطرق:

علاج السعال عند الاطفال منزليًا

 ينبغي الانتباه إلى صوت سعال طفلك؛ وذلك لمساعدتك في اختيار أفضل علاج منزلي. ولكي تتمكن من شرح وصف السعال للطبيب، وإليك عزيزي القارئ بعض سُبل علاج طفلك منزليًا:

استخدام محلول ملحي للأنف

  • تعمل قطرات الأنف على تليين المخاط وتساعد في إزالته؛ لذا يمكنك شراء قطرات الأنف التي تُصرف دون وصفة طبية من الصيدلية، واستخدامها في حالة انسداد الأنف.
  • إذا كنت تعاني صعوبة في وضع القطرات داخل أنف طفلك فإن الجلوس في حمام دافئ يساعد أيضًا على تليين المخاط وإزالته.

الإكثار من السوائل

  • يساعد الماء الجسم على مقاومة الأمراض ويحافظ على رطوبة مجرى الهواء وقوته.
  • كذلك فإن البقاء رطبًا لفترات أطول يُسبب ضعف إفراز المخاط؛ مما يسمح بطرده من الجسم بسهولة وكفاءة؛ فيخفف من أعراض السعال عند الاطفال.

استخدام العسل

  • العسل محلي طبيعي يمكن أن يساعد على تهدئة التهاب الحلق؛ كونه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات.
  • يمكن إعطاء ملعقة من العسل أو أكثر، كما يمكن أيضًا خلط العسل بالماء الدافئ ليسهل على طفلك تناوله. وذلك في الأطفال الذين يزيد عمرهم عن عام واحد.
  • لا ينصح باستخدام العسل للأطفال أقل من عامٍ واحد؛ وذلك لاحتمالية الإصابة بالتسمم الغذائي.

رفع رأس الطفل عند النوم

  • ينبغي ألا ينام الطفل أقل من سنة ونصف على أي وسائد، لذا ينصح بوضع وسادة أسفل مرتبة سريره؛ لرفع المنطقة التي يضعون فيها رأسهم.
  • أما الطفل أكثر من سنة ونصف، ينصح بوضع بعض الوسائد تحت ظهره وكتفيه ورأسه؛ حتى يتمكن من النوم في وضع يسمح له بالتنفس بسهولة.

استخدام جهاز ترطيب الهواء

  • يوصى بتشغيل جهاز الترطيب بالرذاذ البارد طوال الليل؛ للحفاظ على نظافة ورطوبة مجرى الهواء لطفلك.
  • وفي الصباح يجب فتح النوافذ لتهوية الغرفة قليلًا.

استخدام الزيوت العطرية

  • تزداد شعبية هذه المنتجات العشبية، وتلعب دورًا هامًا في تخفيف السعال عند الأطفال وآلام العضلات عند وضعها على الجلد أو انتشارها في الهواء.
  • لكن ينبغي التحدث مع الطبيب قبل استخدامها؛ كون هذه الزيوت ليست كلها آمنة للأطفال الصغار.

اقرأ أيضا: الإمساك عند الأطفال .. أعراضه وكيفية علاجه والوقاية منه

علاج السعال عند الاطفال دوائيًا 

  • لا ينصح بتناول أدوية السعال للأطفال الصغار دون السادسة؛ إذ أنها ليست آمنة لهم وعادةً ما تكون غير فعالة في تخفيف الأعراض.
  • من المرجح أن يؤدي أي دواء مركب لعلاج أكثر من عرض -كما هو الحال مع أدوية البرد التي تستخدم لعلاج السعال- إلى إعطاء الأطفال المزيد من الآثار الجانبية.
  • يمكنك تجربة الوصفات المنزلية المذكورة سالفًا لتقليل السعال عند الأطفال. وإذا لم تتحسن الأعراض التي يعانيها طفلك في غضون ٢-٣ أيام، لا تتردد في استشارة الطبيب. 
  • يعد السعال عند الأطفال أحد أبرز المشاكل التي تعانيها كل أم.
  • لذا ينبغي الحرص على تعلم كيفية التعامل مع هذا المرض وأنواعه المختلفة؛ حتى نتمكن من تقديم الرعاية الصحية المناسبة لأطفالنا الصغار.

اقرأ أيضا: السمنة لدى الاطفال بين الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

Share:

 طالب بكلية الطب البشري جامعة الأزهر.  كاتب محتوى طبي، مهتم بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *