معا لصحة أفضل

الربو Asthma .. كيفية تشخيصه وطرق علاجه

نسمع كثيرا عن مصطلح الربو Asthma ولكن هل نعلم ما هو الربو؟ ومدى خطورته ؟

يعد الربو من الأمراض المزمنة التي تعيق نشاط الإنسان نتيجة عدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية. المواظبة على تناول دوائك يساعدك على العيش بصورة طبيعية, لكن إهمال تناوله قد يعرضك لمضاعفات انت في غنى عنها.

ماهو الربو؟

  • يعد حساسية الشعب الهوائية أو ( الربو) من الأمراض المعقدة، حيث أنه يتميز بوجود التهاب مزمن في مجرى التنفس، ينتج عنه بعض الأعراض التي قد تصل في شدتها إلى جعل المريض لا يستطيع القيام بالنشاطات اليومية له.
  • كما يعد مرض الربو أكثر الأمراض التنفسية المزمنة شيوعا بين الأطفال، ويشارك بنسبة ليست بالقليلة في نسب العجز أو الوفاة بين الكبار والأطفال.
  •  فقد وجد أنه حسب نتائج إحصائيات مراكز التحكم ومنع الأمراض، أن هناك أكثر من ٢٥ مليون شخص مصاب به في الولايات المتحدة الأمريكية، منهم حوالي ٦,٨ مليون طفل تحت سن ١٨ سنة.
  •  كما يعتبر الربو من الأمراض المسببة للعبء المادي؛ حيث أنه يجعل دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية تتكلف مايقرب من ٦٠ بليون دولار سنويا.

أسباب مرض الربو

  • ينتج مرض حساسية الشعب الهوائية (الربو) عن بعض العوامل البيئية والوراثية، حيث وجد أن إصابة أحد الأبوين به يعد من عوامل الخطورة ويزيد من فرصة إصابة الأبناء به.
  • كما أنه يرتبط بوجود عدد من الأمراض خاصة أمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الجيوب الأنفية المزمن، عدوى الأذن الوسطى، انتفاخ الغشاء المبطن للأنف (Nasal Polyp).

كيفية حدوث الربو؟

قبل أن نتعرف على كيفية حدوث المرض علينا أن نتعرف أولًا كيف تتم عملية التنفس بطريقة طبيعية.

  • في عملية التنفس الطبيعية ينتقل الهواء من الأنف والفم إلى الحلق ومن ثم إلى مجرى التنفس (القصبة الهوائية والشعب الهوائية) ومنها إلى الرئة التي تقوم بدورها في نقل الأكسجين إلى مجرى الدم.
  • أما في حالات الربو فيحدث التهاب في الشعب الهوائية وضيق في مجرى التنفس، نتيجة التعرض والاستجابة الشديدة لأحد المسببات فتنقبض العضلات الملساء لمجرى التنفس مما يتسبب في ضيق مجرى الهواء، ويزيد أيضا إنتاج المخاط وتنتفخ الأغشية المبطنة لمجرى الهواء فتقل كمية الهواء التي تمر من خلالها.
الربو
علاج الربو

أنواع حساسية الشعب الهوائية (الربو)

 أنواع حساسية الشعب الهوائية الربو من حيث الأسباب: 

  • أسباب تحسسيه (Allergic): نتيجة التحسس من بعض المثيرات مثل، المواد الحافظة الموجودة ببعض الأطعمة، أو التراب، أو حبوب اللقاح .
  • أسباب غير تحسسية (Non Allergic): المثيرات في هذا النوع ليست بسبب وجود تحسس منها مثل حرق الأخشاب، أو الهواء البارد، أو الإصابة بعدوى فيروسية، أو العطور ومعطرات الجو، أو دخان السجائر، أو الضغط العصبي والعاطفي، وأخيرًا السمنة.
  • نتيجة وجود بعض المسببات في مكان العمل مثل التراب والمخلفات الصناعية ويطلق عليها (Occupational Asthma)
  • ضيق التنفس الناتج عن استخدام الأسبرين : حيث أن الأسبرين والمسكنات غير الستيرويدية تحفز حدوث النوبات وتبدأ في خلال دقائق أو ساعات من تناولها، ويطلق على هذه الحالة Aspirin Induced Asthma.
  • ضيق التنفس والذى يزيد مساءً مثل حالات ارتجاع المرئ ويطلق على هذه الحالة (Nocturnal Asthma). 

أنواع الحساسية من حيث الأعراض وتقارب فترات حدوثها:

  • حساسية متقطعة (Intermittent asthma): وهو الأكثر شيوعًا، حيث تكون الأعراض خفيفة ولا تعيق القيام بالنشاطات اليومية، وتستمر لمدة يومين أسبوعيًا أو ليلتين شهريًا. 
  •  خفيفة و مزمنة عندما يزيد تكرار حدوث الأعراض ليصبح أكثر من يومين أسبوعيًا وحتى أربع ليالٍ شهريا فيما يسمى (Mild persistent asthma)، ولكن الأعراض لا تتكرر يوميًا.
  •  متوسطة و مزمنة عندما تتقارب فترات تكرار الأعراض لتصبح يومية أو على الأقل ليلة أسبوعيًا، ولكن ليست كل ليلة مما يعيق القيام ببعض النشاطات اليومية فيطلق عليها مصطلح (Moderate Persistent asthma).
  •  شديدة و مزمنة عندما تتكرر الأعراض عدة مرات يوميا ومعظم الليالي فغالبًا لا يستطيع الشخص القيام بأي نشاطات يومية فإنها يطلق عليها (Severe Persistent asthma)

والآن بعد ما تعرفنا على الأسباب والأنواع علينا أن نتكلم عن ماهي الأعراض؟ وكيف يتم تشخيصها وعلاجها؟ 

أعراض الربو

  • الكحة وتزداد خصوصًا في المساء.
  •  صوت صفير أثناء التنفس.
  •  قصر النفس.
  • التوتر.
  • ضيق الصدر.
  •  صعوبة في الكلام ويحدث هذا في الحالات الشديدة .
  • قد يحدث زيادة في ضربات القلب، ومعدل التنفس، وقلة نسبة الأكسحين في الدم.

تشخيص الربو

ليس هناك اختبار معين لمعرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بالربو أم لا. ولكن هناك بعض الخطوات التي تساعد في التشخيص مثل:

  • التاريخ العائلي للمرض: معرفة ما إذا كان أحد أفراد الأسرة يعاني من مشاكل في التنفس، لأن هذا يدل على أن هناك عامل خطورة للإصابة بالربو.
  •  الفحص السريري للمريض: لمعرفة هل هناك أنواع أخرى من الحساسية قد تكون موجودة وبالتالي تزيد من فرصة الإصابة بالربو.
  •  اختبارات التنفس: حيث يقوم المريض بنفخ الهواء في جهاز يسمى Spirometry ويستخدم لقياس قدرة الرئة على القيام بوظائفها من خلال قياس سرعة الهواء داخل الجهاز.

علاج الربو

ينقسم العلاج إلى مجموعات بناء على بعض العوامل مثل: العمر، والمسببات، وفترة الإصابة.

أولا: العلاج غير الدوائي (Non Pharmacological) ويشمل :

  • تجنب المسببات.
  • تمارين التنفس، وهذا النوع من التمارين تساعد في الحصول على المزيد من الهواء داخل الرئة وبمرور الوقت تزيد سعة الرئة من الهواء وتقل الأعراض.

ثانيا: العلاج الدوائي (Pharmacological):

  •  أدوية سريعة المفعول: وتستخدم هذه الأدوية أثناء الشعور بالأعراض حيث تساعد المريض على التنفس بشكل أفضل، ومنها: 

موسعات الشعب، والتي تبدأ في العمل خلال دقائق حيث تقوم بإرخاء عضلات مجرى التنفس المنقبضة، وغالبًا ما تكون على هيئة بخاخات.

فعند حدوث الأعراض يجب على المريض أن يجلس مستقيما ويستخدم البخاخة من ٢-٦ بخات لتحسين الأعراض ولكن إذا استمرت الأعراض أكثر من ٢٠ دقيقة واستخدام البخاخة للمرة الثانية ولم يحدث تحسن فعليه اللجوء إلى الطوارئ فورًا.

  • أدوية طويلة المفعول: تؤخذ يوميًا وهى تقلل عدد وشدة نوبات الإصابة ولكنها لا تستخدم أثناء النوبة، ومنها مضادات الإلتهاب (الكورتيزون غالبًا)، والذى يقلل الانتفاخ الموجود في مجرى التنفس، ويقلل إنتاج المخاط وبالتالي تحسين التنفس .

 أيضا موسعات الشعب طويلة المفعول وبعض الأدوية التى تقلل من تشنج عضلات مجرى التنفس. وتتناول يوميا مع مضادات الالتهاب مثل الثيوفيللين.

  • من الأدوية الحديثة مايعرف ب (Biologic therapy drug) وهي أدوية للحقن وتساعد في الحالات الشديدة. 
  • جهاز الربو النيبولايزر Nebulizer

من الأجهزة التي تساعد في علاج الربو جهاز النيبولايزر Nebulizer وهو يساعد على توصيل العلاج الى الرئة في صورة بخار.

الربو
جهاز الربو النيبولايزر

علاج الربو بالأعشاب (الطب البديل)

يعد العلاج بالأعشاب من الوسائل العلاجية البديلة التي تستخدم في علاج الأعراض مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الوسائل العلاجية ليست بديلة عن العلاج الطبي خاصة في الحالات الشديدة. ومن الأعشاب الطبيعية التي تخفف من أعراض الربو الحبة السوداء، والكافيين، والكولين، و البيكنوجينول.

الأن بعد ما تعرفنا على تفاصيل مرض الربو سوف نلقي نظرة سريعة على تفاصيل هذا المرض عند الأطفال.

الربو عند الأطفال 

تحدثنا مسبقًا عن معنى وكيفية حدوث الربو دعونا نلقي نظرة على بعض الأعراض التي تحدث عند الأطفال المصابون بهذا المرض.

أعراض الربو عند الأطفال 

  • عدم القدرة على التنفس حتى أثناء الراحة.
  • عدم الاهتمام والرغبة في الطعام.
  • الجلوس مستقيمًا.
  • التوتر.

تشخيص الربو عند الأطفال

يتم التشخيص عن طريق أولا الفحص الجسدي للمريض حيث يوجد غالبا:

  • معدل التنفس أكبر من ٣٠ في الدقيقة.
  • استخدام عضلات التنفس الإضافية.
  •  ضربات القلب أكثر من ١٢٠ ضربة فى الدقيقة.
  • صوت صفير أثناء التنفس (Wheezing) .
  • عدم تشبع الدم بالأكسجين حيث غالبا ما يكون أقل من ٩١% فى هواء الغرفة.

ثانيا بعض الاختبارات

  • اختبار وظائف الرئة عن طريق جهاز Spirometry.
  • اختبار الحساسية لمعرفة عوامل الحساسية التي يمكن أن تتسبب في حدوث المرض.
  • كذلك تحدي الرياضة، فبعد استخدام Spirometry يتبع بتمارين على الدراجة أو المشاية الكهربائية مع متابعة رسم القلب ونسبة الأكسجين بالدم.
  • التقييم التشريحي لمجرى التنفس والذي يعكس مدى وجود خلايا الالتهاب، ومدى ضيق مجرى التنفس، وكمية المخاط.

علاج الربو عند الأطفال

يعتمد العلاج على: 

  • تقييم ومتابعة الحالة حيث أن شدة المرض تتغير مع الوقت، فيجب المتابعة ضروريًا كل ٢- ٦ أسابيع. وبعد التحكم في المرض يمكن المتابعة كل ١-٦ أشهر.
  • تعليم المريض العلامات التي تدل على سوء الأعراض وكيفية التحكم في الأعراض التي يشعر بها. وتتركز فكرة التعليم على كيفية تجنب المسببات، وكيفية استخدام الأدوية والالتزام بها.
  • التحكم في المسببات.
  • العلاج الدوائي: وكما ذكرنا سابقا أن العلاج الدوائي يتضمن بعض الأدوية التي تستخدم للتخلص من الأعراض في وجود النوبة وأدوية أخرى للتحكم في عدد مرات تكرار النوبات وشدتها .
Leave A Reply

Your email address will not be published.