معا لصحة أفضل

خراج اللثة | الأعراض والعلاج

هل تعلم عزيزي القاريء أن عدم الاهتمام بنظافة الفم قد يسبب بعض المشاكل الصحية وأكثرها شيوعًا هي خراج اللثة؟ 

 

يختلط الأمر على كثير من الأشخاص الذين يعانون مشاكل الفم والأسنان إذا وجدوا تورم في اللثة، فلا يمكنهم التمييز بين خراج الأسنان و خراج اللثة.

 

في هذا المقال عزيزي القارئ سوف نتعرف على اسباب خراج اللثة، وأعراضه، وكيفية العلاج. تابع القراءة.

 

ما هو خراج اللثة؟

هو أحد الأمراض الناتجة عن التهاب شديد باللثة، يحدث نتيجة وجود جيوب عميقة بالأسنان حيث تنشط البكتيريا وتتكاثر بها.وتظهر في صورة تورم كروي صغير باللثة.

 

عند تراكم جير الأسنان وبقايا الطعام في جيوب الأسنان يتكون الصديد في اللثة وقد يمتد إلى عظام الأسنان مسببًا مضاعفات.

يحتاج الخراج التدخل العلاجي من قبل طبيب الأسنان بجانب وصفات علاجية.

أعراض خراج اللثة

تظهر أعراض الخراج كالآتي: 

  • ألم شديد نابض في السن أو اللثة المصابة يظهر فجأة وتزداد حدته تدريجيًا.
  • قد يمتد الألم إلى منطقة الأذن، والفك، والرقبة في نفس ناحية اللثة المصابة.
  • تورم واحمرار اللثة المصابة مع خروج صديد في بعض الأحيان.
  • ألم يزداد عن الاستلقاء، وقد يوقظ المريض من النوم.
  • قد يحدث ألم وتخلخل الأسنان المقابلة لأنسجة اللثة المصابة.
  • نزيف اللثة.
  • رائحة كريهة للفم، مع وجود طعم غير مستساغ في الفم.
  • تحسس من المشروبات الباردة أو الساخنة.
  • ألم عند مضغ الطعام.
  • عند انتشار العدوى، قد يحدث حمى وشعور بالضعف بصفة عامة.
  • في الحالات الشديد، تتفاقم الحالة وقد يجد المريض صعوبة في البلع أو فتح فمه.

خراج اللثة

اسباب خراج اللثة

  • تساعد قلة الاهتمام بنظافة الفم والأسنان في حدوث عدوى بكتيرية في اللثة. وعند وجود ضعف بالجهاز المناعي نتيجة أحد المؤثرات مثل التوتر أو الأمراض المزمنة يتكون خراج اللثة.
  • تكاثر البكتيريا في حالة وجود جرح أو جراحة سابقة باللثة والأسنان.
  • بعض الأدوية تكون عوامل محفزة للإصابة بخراج اللثة مثل أدوية العلاج الكيميائي، وأدوية الكورتيزون. 

الأشخاص الأكثر عرضة لأمراض اللثة:

بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بخراج اللثة مثل المرضى الذين يعانون:

  • السكري.
  •  السمنة.
  • التهاب المفاصل.
  • أمراض القلب.
  • فيروس سي الكبدي الوبائي.
  • التغيرات الهرمونية عند النساء.
  • العوامل الوراثية.
  • أمراض ضعف المناعة.

 

تشخيص خراج اللثة

يشخص الطبيب الخراج عن طريق الفحص الإكلينيكي والأعراض التي يشكو منها المريض.

كذلك يطلب الطبيب فحص الأشعة السينية على المنطقة المحيطة للخراج، لتقييم حالة العظام المحيطة بالخراج. في حالات أمراض اللثة المزمنة تتآكل العظام المحيطة بمنطقة الالتهاب.

علاج خراج اللثة

يعتمد العلاج على وصفة طبية علاجية بجانب بعض الإجراءات العلاجية التي يقوم بها طبيب الأسنان في العيادة

إجراءات الجلسة العلاجية 

  • يحتاج المريض زيارة طبيب الأسنان لفتح وتنظيف الخراج وكحت اللثة الملوثة بالبكتيريا والصديد.

 

  • يصرف الطبيب الصديد من خلال عمل شق صغير في اللثة المتورمة لتصريف الصديد.
  • إذا كان هناك تآكل في العظام المحيطة بالخراج، قد ينصح الطبيب بإجراءات علاجية وجراحية لتعويض فقد العظام في حالات الخراج المزمن. 
  • قد تتأثر الأسنان القريبة من الخراج وتفقد حيويتها بسبب العدوى البكتيرية ، ويبقى أمام الطبيب إما إجراء علاج الجذور لسحب العصب وتنظيف قنوات الجذور، أو خلع السن المصاب ذلك حسب حالته.

الوصفة العلاجية:

  • لا تغني الوصفة العلاجية عن زيارة طبيب الأسنان لتلقي الإجراءات العلاجية بالعيادة السابق ذكرها.
  • يحتاج المريض الوصفة العلاجية لدعم إجراءات الطبيب العلاجية كذلك للسيطرة على انتشار البكتيريا وتقليل الألم.
  • المضادات الحيوية: يصف الطبيب المضاد الحيوي لتقليل التورم والقضاء على البكتيريا المسببة للخراج. كذلك تمنع المضادات الحيوية انتشار العدوى في المنطقة المحيطة بالخراج. 
  • مضادات الالتهاب المسكنة: قد يحتاج المريض تناول الأقراص المسكنة حسب الحاجة للتغلب على الألم.
  • بعض العلاجات المنزلية التي تساعد في العلاج: مثل المضمضة بمزيج من الماء الدافيء والملح، التي تساعد على تقليل الالتهاب والألم المصاحب للخراج.

ما الفرق بين خراج اللثة وخراج الأسنان؟

  •  خراج اللثة يحدث في نسيج اللثة ويظهر في صورة تورم كروي أحمر صغير. 
  • أما خراج الأسنان يصيب السن نفسه نتيجة موت لب السن المحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب داخل قنوات الجذر. 
  • غالبًا يصاحب خراج الأسنان تسوس كبير بالسن، أو تعرض السن لصدمة أو ارتطام أو كسر.
  • لكل منهم طريقة علاج مختلفة، إذ إن خراج اللثة يستدعي فتح الخراج وتنظيفه وكحت اللثة المصابة.
  • ولكن علاج خراج الأسنان يتطلب خيارات علاجية أخرى مثل علاج الجذور (في حالة ما كان السن قابل للحشو والإصلاح)، أو الخلع في حالة عدم جدوى إصلاح السن.

 

هل مضاعفات خراج اللثة خطيرة؟

تجاهل علاج الخراج قد يسبب بعض المضاعفات مثل انتشار البكتيريا في الأنسجة المحيطة. وقد تنتشر البكتيريا عبر الدم لتسبب تعفن الدم الذي قد يسبب خطر على الحياة وتشمل أعراض تعفن الدم ما يلي:

  • ارتفاع في درجة أكثر من 38 سيليسيوس.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في البطن.
  • ارتفاع في ضربات القلب.

الوقاية من خراج اللثة

يمكن تقليل فرصة الإصابة بالخراج عن طريق:

  • المحافظة على صحة الفم والأسنان، وتنظيف اللثة بصفة دائمة بخيط تنظيف ما بين الأسنان.
  • استخدم فرشاة ما بين الأسنان لضمان تنظيف منطقة ما بين الأسنان وتحت خط اللثة على الأقل مرة واحدة يوميًا.
  • فرش أسنانك مرتين على الأقل باليوم صباحًا ومساءًا بفرشاة أسنان ناعمة ومعجون يحتوي على مادة الفلوريد.
  • تجنب الأطعمة السكرية والنشوية التي تحفز من تكاثر البكتيريا على الأسنان واللثة.
  • امتنع عن التدخين لأنه يبطيء من التئام الجروح في اللثة، كما أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة، وسرطان الفم والحلق.
  • داوم على زيارة طبيب الأسنان بصورة دورية مرة كل ستة أشهر لازالة جير الأسنان وتنظيف اللثة.

 

وختامًا؛ أمراض اللثة غالبًا ما تنتج عن عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، التهاب اللثة المزمن قد يسبب خراج اللثة.

ويحتاج العلاج التدخل الطبي في عيادة الأسنان بجانب الوصفة الطبية، وتجاهل العلاج قد يسبب مضاعفات شديدة.

المصادر:

https://www.healthline.com/health/gum-abscess#_noHeaderPrefixedContent

https://www.medicalnewstoday.com/articles/gum-abscess

https://www.nhs.uk/conditions/dental-abscess/

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.