معا لصحة أفضل

ضغط الدم الانبساطي | ما هو المعدل الطبيعي له؟

يعد ضغط الدم من المؤشرات الحيوية الهامة التي يقوم الطبيب بقياسها بشكل روتيني عند الزيارة الأولى للمريض، وضغط الدم هو مقياس للمجهود الذي يقوم به القلب لضخ الدم. ويمثَّل ضغط الدم برقم في الأعلى يعبر عن ضغط الدم الانقباضي، ورقم في الأسفل يمثل ضغط الدم الانبساطي، ويعرف على أنه الوقت الذي يرتاح به القلب بين النبضات، وهي كذلك الفترة التي يقوم فيها الشريان التاجي بإمداد القلب بالدم.

ضغط الدم الانبساطي والمعدل الطبيعي

بينت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب المعدلات المختلفة لضغط الدم كالتالي:

  • ضغط الدم الطبيعي 

يكون المعدل الطبيعي أقل من 120 مليمتر زئبق لضغط الدم الانقباضي، و 80 مليمتر زئبق لضغط الدم الانبساطي.

  • الضغط المرتفع

من 120-129 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانقباضي، وأقل من 80 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانبساطي.

  • المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم 

130-139 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانقباضي، أو 80-89 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانبساطي.

  • المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم 140

 مليمتر زئبق على الأقل لضغط الدم الانقباضي، أو 90 مليمتر زئبق على الأقل لضغط الدم الانبساطي.

  • أزمة ارتفاع ضغط الدم 

أعلى من 180 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانقباضي، أو أعلى من 120 ملليمتر زئبق لضغط الدم الانبساطي، أو الاثنين معًا.

  • ضغط الدم المنخفض

90 ملليمتر زئبق أو أقل لضغط الدم الانقباضي، و60 ملليمتر زئبق أو أقل لضغط الدم الانبساطي، ولكن من الممكن أن تختلف هذه الأرقام من شخص لآخر، ويتم تشخيص انخفاض ضغط الدم طبقًا للأعراض الظاهرة.

الأسباب التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم الانبساطي

تتعدد الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم ما بين مؤثرات خارجية أو عوامل وراثية، وسنعرض فيما يلي أهم الأسباب المؤدية لارتفاع ذلك الضغط الانبساطي:

  • أملاح الصوديوم: تناول الطعام الذي يحتوي على ملح الطعام بكثرة (كلوريد الصوديوم) مثل المخللات، والأطعمة المحفوظة، واللحوم المصنعة، قد يؤدي لارتفاع ضغط الدم، كما توجد أملاح الصوديوم أيضًا في صور أخرى مثل أحادي جلوتامات الصوديوم (Monosodium glutamate) والذي يتواجد بكثرة في الأطعمة الآسيوية.

وعند تناول أملاح الصوديوم بكثرة يقوم الجسم بإبقاء الماء الإضافي داخل الجسم، وذلك للتخلص من الأملاح الزائدة في الجسم، وفي بعض الأشخاص يسبب ذلك ارتفاع في ضغط الدم، بما يضع المزيد من العبء على القلب والأوعية الدموية؛ لذلك فقد أوصت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب أن الحد اليومي المسموح به من أملاح الصوديوم لا يجب أن يتجاوز 1500 ملليغرام. 

(ملحوظة: ملعقة صغيرة من الملح تحتوي على 2400 ملليغرام من الصوديوم).

  • السمنة: ارتبطت في الآونة الأخيرة معدلات ارتفاع ضغط الدم مع السمنة وزيادة الوزن، لذلك ينصح باتباع الحميات الغذائية قليلة الدهون مع المرضى، بالإضافة لممارسة الرياضة، وفي حالة تعذر ممارسة الرياضة، أو القيام بالحميات الغذائية لأسباب صحية، سيقوم الطبيب بعرض وسائل بديلة لخفض الوزن.
  • ممارسة الرياضة: يساهم نمط الحياة الخالي من ممارسة الرياضة في زيادة معدلات ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن تساعد الرياضة في خفض معدلات السمنة، وزيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم طبقًا للجمعية الأمريكية لأمراض القلب، كما أوصت أيضًا بممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة 150 دقيقة أسبوعيًا كالمشي السريع، أو ركوب الدراجات، أو الجري. 
  • تناول الكحوليات: يسبب استهلاك المشروبات الكحولية زيادة معدلات ارتفاع ضغط الدم؛ لذلك يجب الامتناع عن مسببات ارتفاع ضغط الدم وممارسة العادات الغذائية الصحيحة لتجنب حدوث المرض.
  • الأدوية: بعض العلاجات الدوائية قد تسبب ارتفاع ضغط الدم مثل:
  • الأمفيتامينات.
  • المسكنات المضادة للإلتهاب غير الستيرويدية.
  • مضادات الاكتئاب.
  • حبوب منع الحمل.
  • الكافيين.
  • مزيلات الاحتقان.
  • مضادات الذهان.

العوامل المساعدة على الإصابة 

توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بارتفاع الضغط مثل:

  • السلالات البشرية: وجدت الأبحاث العلمية أن ذوي الأصول الأفريقية أكثر حساسية من غيرهم تجاه الأملاح مما يزيد من فرص إصابتهم بارتفاع ضغط الدم.
  • التاريخ العائلي: تزداد فرص حدوث ارتفاع ضغط الدم عند الأشخاص الذين يوجد لديهم تاريخ مرضي عائلي لارتفاع ضغط الدم، وذلك طبقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).
  • الجنس: طبقًا للدراسات العلمية، فإنه يتساوى كلًا من الذكور والإناث في معدلات الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ولكن تزداد معدلات الإصابة عند الذكور قبل سن 55 سنة، بينما تزداد معدلات الإصابة لدى الإناث بعد سن اليأس

أعراض ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

من الممكن أن يعاني المريض ارتفاع ضغط الدم لسنوات قبل أن تظهر عليه المضاعفات بشكل واضح، وتشمل أهم الأعراض:

  • الصداع.
  • الدوار.
  • احمرار الوجه.
  • بقع دموية في العين.

الخلاصة:

ضغط الدم الانبساطي هي فترة راحة القلب بين النبضات، ويمثل الرقم الأسفل من قياس ضغط الدم، وهناك الكثير من العوامل التي تسبب ارتفاع ضغط الدم والتي تستدعي استشارة الطبيب المختص، ولكن ممارسة الأنشطة البدنية بشكل مستمر، والمواظبة على العادات الصحية الغذائية قد تقلل فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.