معا لصحة أفضل

علاج التبول اللاإرادي للاطفال | كيف يتم؟

كم مرة استيقظت على بكاء طفلك بعد أن بلل فراشه أثناء النوم؟ فيصاب طفلك بالخجل، والتوتر، ويؤثر هذا سلبًا على ثقته بنفسه، هذا هو التبول اللاإرادي أو سلس البول، وهو فقدان السيطرة على المثانة وعدم القدرة على التحكم في عملية التبول. من الطبيعي ألا يكون للأطفال تحت سن الثالثة سيطرة كاملة على المثانة، ومع تقدم الأطفال في السن، يصبحون أكثر قدرة على التحكم في مثانتهم، لكن في بعض الأحيان لا يستطيع الطفل تطوير تلك القدرة، مما يصيبه بسلس البول، عزيزي القارئ لا داعي للقلق؛ فسلس البول غالبًا ما يزول تلقائيًا بالوقت وهناك عدة طرق لـ علاج التبول اللاإرادي للاطفال لنتعرف عليها معًا. 

متى يكون التبول اللاإرادي مشكلة؟

  • يُعرَّف سلس البول بأنه حدوث التبول اللاإرادي مرتين أو أكثر في الشهر خلال النهار أو الليل، وقد يكون سلس البول متقطعًا أو مستمرًا.
  • قد يعاني العديد من الأطفال سلس البول من وقت لآخر، وقد يستغرق بعض الأطفال وقتًا أطول من غيرهم لتعلم السيطرة على المثانة. 
  • غالبًا ما تتحكم الفتيات في المثانة قبل الأولاد؛ لذا يتم تشخيص التبول اللاإرادي في الفتيات في وقت أبكر من الفتيان؛ حيث يُشخص سلس البول في الفتيات في سن الخامسة، بينما لا يتم تشخيصه في الأولاد حتى سن السادسة على الأقل.
  • كما ذكرنا فإن العمر الذي يستطيع فيه الأطفال التحكم في التبول يختلف من طفل لآخر، حيث نجد أن أكثر من 90٪ من الأطفال يكونون قادرين على التحكم في التبول ببلوغ سن الخامسة، أما التحكم في البول ليلًا يستغرق وقتًا أطول لتحقيقه. 
  • يصيب سلس البول حوالي 30 ٪ من الأطفال في سن الرابعة، و 10 ٪ في سن السابعة، و 3 ٪ في سن الثانية عشرة، و 1 ٪ في سن الثامنة عشرة، وحوالي 0.5 ٪ من البالغين لا يزالون يعانون نوبات سلس بول ليلي، يعد سلس البول أكثر شيوعًا بين الأولاد وخاصة عندما يكون هناك تاريخ عائلي.

اقرأ أيضًا: الهربس التناسلي عند الاطفال | الأسباب والأعراض والعلاج

أنواع التبول اللاإرادي للاطفال

 يقسم الأطباء سلس البول إلى 4 أنواع، ويمكن أن يعاني الطفل نوعًا أو أكثر من هذه الأنواع:

  • سلس البول النهاري 

ويحدث خلال النهار. 

  • سلس البول الليلي (Nocturnal enuresis) 

ويحدث خلال الليل، وهو النوع الأكثر شيوعًا من سلس البول.

  • سلس البول الأولي 

يحدث هذا النوع عندما لا يكون الطفل قد أتقن التحكم في مثانته بشكل كامل من قبل.

  • سلس البول الثانوي 

يحدث هذا عندما يعاني الطفل التبول اللاإرادي بعد مرور فترة من قدرته على التحكم في مثانته.

يعد السبب العضوي أكثر احتمالًا في سلس البول الثانوي. حتى عندما لا يكون هناك سبب عضوي، فإن العلاج المناسب وتثقيف الوالدين أمر ضروري بسبب التأثير البدني والنفسي لسلس البول على الطفل.

ما هي أسباب التبول اللاإرادي للاطفال؟

تعد الأسباب العضوية مسؤولة عن 30% فقط من حالات السلس الليلي، وللسلس الليلي العديد من الأسباب المحتملة، غالبًا ما يكون سبب التبول الليلي غير معروف، لكنَّ بعض الأسباب المحتملة قد تشمل واحدًا أو أكثر من هذه العوامل:

  • القلق.
  • اضطراب نقص الانتباه/فرط النشاط ADHA.
  • جينات معينة.
  • الإمساك الذي يضغط على المثانة.
  • داء السكري.
  • عدم وجود ما يكفي من الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) في الجسم أثناء النوم.
  • انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.
  • المثانة مفرطة النشاط.
  • نمو بدني بطئ.
  • المثانة الصغيرة.
  • مشاكل هيكلية في المسالك البولية.
  • مشاكل في الشعور بأن المثانة ممتلئة أثناء النوم.
  • التهاب المسالك البولية.
  • نوم عميق جدًا.
  • التأخر النضجي.
  •  تدريب غير مكتمل على استخدام دورة المياه.
  •  سعة المثانة الصغيرة وظيفيًا (المثانة ليست صغيرة في الواقع ولكنها تنقبض قبل امتلائها تماما).
  •  زيادة حجم البول في الليل.
  •  صعوبات في الاستيقاظ من النوم.
  •  تاريخ عائلي لسلس البول (إذا كان أحد الوالدين يعاني من سلس البول الليلي، فهناك احتمال بنسبة 30 ٪ أن يكون لدى الأبناء هذا الاضطراب، وتزداد النسبة إلى 70 ٪ إذا كان كلا الوالدين مصابين به).

الأسباب العضوية لسلس البول الليلي 

وتشمل الحالات التي تزيد من حجم البول، على سبيل المثال: 

  • مرض السكري، مرض السكري الكاذب Diabetes insipidus، الفشل الكلوي المزمن، الإفراط في تناول المياه، مرض الخلايا المنجلية، وأحيانًا صفة وراثية منجلية (تسبب قلة البول).
  • الحالات التي تزيد من تهيج المثانة، مثل: التهابات الجهاز البولي، والضغط على المثانة بواسطة المستقيم والقولون السيني (الناتج عن الإمساك).
  • تشوهات بنيوية في الحالب Ectopic ureter الذي يمكن أن يسبب سلس البول الليلي والنهاري.
  • ضعف غير طبيعي في العضلة العاصرة لصمام المثانة الناتجة عن تشقق العمود الفقري Spina bifida، والذي يمكن أن يسبب سلس ليلي ونهاري على حد سواء.

أسباب التبول اللاإرادي النهاري 

يمكن أن ينجم التبول النهاري عن:

  • القلق.
  • تناول الكافيين.
  • الإمساك الذي يضغط على المثانة.
  • عدم الذهاب إلى الحمام في الوقت المناسب.
  • عدم إفراغ المثانة بما فيه الكفاية عند الذهاب للحمام.
  • المثانة مفرطة النشاط.
  • مثانة صغيرة.
  • مشاكل هيكلية في المسالك البولية.
  • التهاب المسالك البولية.
  • ضعف نسبي لعضلات المثانة (مما يجعل من الصعب منع سلس البول).
  • الإرتداد المهبلي Urethrovaginal reflux، أو الإفراغ المهبلي حيث تستخدم بعض الفتيات وضعًا غير صحيح أثناء التبول (على سبيل المثال، مع وجود الساقين قريبتين من بعضهما البعض) أو اللاتي يعانين وجود زائدة جلدية تسبب ارتداد البول إلى المهبل، والذي يتسرب فيما بعد عند الوقوف.
  • تشوهات بنيوية للحالب Ectopic ureter.

كيف يتم تشخيص سلس البول؟

 يسأل الطبيب عن: 

  • تاريخ طفلك الطبي، تأكد من إخباره إذا كان أحد أفراد الأسرة الآخرين يعاني سلس البول.
  • عدد المرات التي يتبول فيها طفلك خلال النهار.
  • كمية الماء التي يشربها طفلك في المساء.
  • إذا كان لدى طفلك أعراض مثل الألم أو الحرقة عند التبول.
  • أو إذا كان البول غامق أو غائم أو يحتوي على الدم.
  • أو إذا كان طفلك يعاني الإمساك.
  • كذلك إذا كان ابنك يعاني ضغطًا وتوترًا في حياته.

وقد يُجري الطبيب فحصًا بدنيًا لطفلك، وبعض الفحوصات مثل: تحليل البول والدم.

اقرأ أيضًا: شاي الاعشاب للرضع وبدائله في تقليل التقلصات

علاج التبول اللاإرادي للاطفال 

ينبغي أن يستهدف علاج سلس البول أي سبب يتم تحديده للحالة؛ ومع ذلك، في كثير من الأحيان قد لا يوجد سبب عضوي واضح. 

عادة ما يختفي التبول اللاإرادي مع مرور الوقت ولا يحتاج إلى علاج. أما إذا لزم العلاج، يمكن أن تساعد العديد من الطرق التالية في علاج التبول اللاإرادي للاطفال:

  • تقليل كمية السوائل التي يتناولها الطفل في أوقات معينة من اليوم أو المساء.
  • منع الكافيين من النظام الغذائي لطفلك، حيث يمكن وجود على الكافيين في الكولا، والعديد من المشروبات الغازية، كما يوجد في الشاي الأسود والقهوة، والشوكولاتة.
  • إيقاظ الطفل ليلاً للذهاب للتبول
  • تدريب المثانة يشمل ذلك تمارين عضلات المثانة والتبول تبعًا لجدول زمني، وتسمى تمارين الاحتواء الطارئة حيث يتم توجيه الأطفال للذهاب إلى الحمام بمجرد شعورهم بالحاجة إلى التبول. ثم حبس البول قدر استطاعتهم، وعندما لا يمكنهم تحمله أكثر، يبدأون في التبول ثم يتوقفون، ويكررون الأمر ثانية. وهذا التمرين يقوي العضلة العاصرة ويمنح الطفل الثقة بأنه يستطيع التحكم في البول.
  •  تذكير الأطفال بالتبول 

بواسطة ساعة تهتز أو تصدر إنذارًا ويفضل أن يكون أحد الوالدين هو من يقوم بدور التذكير.

  •  استخدام طرق الإفراغ الصحيحة لتثبيط احتجاز البول في المهبل في الفتيات اللاتي يعانين من تجميع المهبل للبول، يكون العلاج هو تشجيع الجلوس إلى الخلف على المرحاض مع تباعد الركبتين، مما يمنع ارتداد البول للمهبل ويسمح بتدفقه مباشرة إلى المرحاض.
  • استخدام إنذار الرطوبة من طرق علاج التبول اللاإرادي للاطفال، حيث يستخدم جهاز استشعار للكشف عن البلل ويصدر جرس إنذار لينهض طفلك لدخول الحمام، تصل نسبة نجاح هذه الطريقة إلى 70% بعد استخدامه لمدة تصل إلى أربعة أشهر من الاستخدام اليومي. 

تتوفر هذه الإنذارات للبيع على النت، لا ينبغي استخدام التنبيه من قبل الأطفال الذين يعانون سلس البول المعقد أو الأطفال الذين يعانون انخفاض سعة المثانة.

  • الأدوية إذ يمكن للأدوية تعزيز مستويات هرمون ADH أو تهدئة عضلات المثانة، تستخدم عقاقير مثل ديسموبريسين (DDAVP) و الإيميبرامين، ويمكن أن تقلل عقاقير الفم المستخدمة لسلس البول لدى الأطفال من نوبات التبول في الليل. غير أن النتائج لا تستمر لدى معظم المرضى عند وقف العلاج؛ يجب تحذير الآباء والأطفال من ذلك للمساعدة في الحد من خيبة الأمل. يفضل DDAVP على الإيميبرامين بسبب الإمكانية النادرة للموت المفاجئ باستخدام الإيميبرامين.
    •  الأدوية التي تستخدم عن طريق الفم لسلس البول لدى الأطفال مفيدة في بعض الأحيان ولكنها ليست الخط الأول للعلاج. 
    • قد تفيد الأدوية المضادة للكولين (أوكسيبوتينين وتولتيرودين) المرضى الذين يعانون سلس البول النهاري بسبب خلل الإفراغ عندما يكون العلاج السلوكي أو العلاج الطبيعي غير ناجح. وقد أظهرت مضادات الكولين (على سبيل المثال، سوليفيناسين، داريفيناسين) التي توصف لعلاج المثانة المفرطة النشاط لدى البالغين فعالية في الأطفال. وبالمثل، تم استخدام ميرابيجرون منبه مستقبلات بيتا 3 في الأطفال لعلاج أعراض سلس البول بسبب الإفراط في نشاط العضلات المقاومة لمضادات الكولين.
  • الارتجاع البيولوجي

يستخدم هذا العلاج التحفظي غير الجراحي لعلاج خلل المثانة، وسلس البول، وسلس البراز، والإلحاح، وألم الحوض، وذلك بإعادة تهيئة عضلات قاع الحوض لاستعادة قوتها. مع هذا العلاج، يمكن تعليم الأطفال استخدام عضلات قاع الحوض وعضلات البطن لتعزيز تنسيق عملية التبول.

  •  بالنسبة للالتصاقات المهبلية

 يمكن أيضًا استخدام كريم 0.5% من الاستروجين المترافق أو تريامسينولون.

علاج التبول اللاإرادي للاطفال

 نصائح لعلاج التبول اللاإرادي للاطفال

الجزء الأكثر أهمية من علاج التبول اللاإرادي للاطفال هو التثقيف الأسري حول أسباب وتطور سلس البول؛ فيساعد ذلك على تقليل التأثير النفسي السلبي للتبول اللاإرادي على الطفل ويؤدي إلى زيادة التزام الطفل بالعلاج.

وتذكَّر دائمًا أن طفلك لا يستطيع السيطرة على المشكلة دون مساعدتك. 

  • احرص على ألا توبخه أو تلومه، وتأكد من عدم مضايقة عائلتك او اصدقائك له.
  • تذكر أن أطفالًا كثيرين يعانون سلس البول.
  • احموا فراش ولدكم بغطاء بلاستيكي مجهز.

اقرأ أيضًا: الاكتئاب عند الأطفال | من هم الأطفال الأكثر عرضة له؟

علامات إنذار لعلاج التبول اللاإرادي للاطفال

  • انتبه لعلامات تثير قلقًا خاصًا تشير لاعتداء جنسي على طفلك.
  • العطش المفرط، وكثرة التبول، وفقدان الوزن من علامات داء السكري فانتبه. 
  • سلس البول الأساسي المطول (بعد سن 6 سنوات).
  • أي علامات عصبية خاصة في الأطراف السفلية قد تشير لخلل عصبي.

وأخيرًا، لا تدع التبول اللاإرادي لدى طفلك يصيبك بالإحباط، تحلى بالصبر، وتذكر أنه ليس خطأ طفلك، وأن الأمر خارج عن إرادته، وأن هناك العديد من الطرق لعلاج التبول اللاإرادي للاطفال.

اقرأ أيضًا: علاج الاسهال عند الاطفال بالاعشاب | هل يكفي؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.