يعاني طفلي الذي يبلغ من العمر شهرين من انتفاخ أو بروز حول منطقة السرة. أخبرني الطبيب أن هذا البروز يسمى بالفتق السري, هل الحل الوحيد هو إجراء عملية جراحية ؟ وهل عملية الفتق السري خطيرة ؟ 

أعراض الفتق السري (Umbilical hernia ) 

  • يعد الفتق السري شائع الحدوث أكثر عند الأطفال حديثي الولادة ولكن يمكن أن يحدث أيضاً عند البالغين من الرجال والنساء. 
  • عادة لا يصاحب الفتق السري أي أعراض عدا الورم أو البروز الموجود حول منطقة السرة, والذي يحدث بسبب خروج جزء من الأمعاء من خلال فتحة في منطقة ضعيفة في عضلات البطن.
  • أثناء فترة تواجد الجنين في بطن الأم يمر الحبل السري من المشيمة إلى الجنين عن طريق السرة في بطن الجنين, إذا لم تُغلق هذه الفتحة بشكل مثالي بعد الولادة يكون الطفل عرضة أكثر لحدوث الفتق السري. 
  • يمكن أن يظهر هذا الفتق بشكل أوضح عندما يبكى الطفل أو مع الكحة وذلك بسبب زيادة الضغط في التجويف البطني للطفل مما يسبب خروج الأمعاء من خلال الفتحة في منطقة السرة. 
  • يختفى الفتق السري في أغلب الحالات تلقائياً عند الأطفال خلال سنتين, وتزداد فرص إجراء عملية الفتق السري عند حدوثه في البالغين عن الأطفال. 
  • لا يتسبب هذا البروز أو الورم في أي ألم للطفل إلا عند حدوث مضاعفات وقد تزداد فرص إجراء عملية الفتق السري للطفل حينها, لذا تذكر استشارة الطبيب في الحال عن ملاحظة بعض هذه المضاعفات والتي تعتبر حالة طارئة ,وهي:
  • وجود ألم عند منطقة الفتق بالسرة. 
  • حدوث قئ للطفل بصورة مستمرة. 
  • التهاب وتورم وتغير لون الجلد حول منطقة الفتق السري. 

تشير هذه الأعراض إلى ما يعرف بـ الفتق المختنق ( strangulated hernia) وهو يتطلب تدخل جراحي طارئ. 

عملية الفتق السري

متى تكون عملية الفتق السري ضرورية؟ 

عند الأطفال 

تعد عملية الفتق السري ضرورية في حال: 

  • أن الفتق لا يختفى مع العام الثالث أو الرابع من عمر الطفل. 
  • أن الفتق يسبب ألمًا شديدًا أو انسداد الأمعاء أو يمنع تغذية الدم عن جزء من الأمعاء.

عند الكبار 

حدوث الفتق السري عند الكبار يقلل من فرصة اختفائها بشكل تلقائي ويزيد من فرص التدخل الجراحي، وأشهر الأسباب هي: 

  • تراكم كمية من السوائل داخل تجويف البطن. 
  • حدوث عملية جراحية سابقة. 
  • غسيل الكلى البريتوني المزمن. 

– يرجح الأطباء إجراء عملية الفتق السري في حالات السمنة المفرطة أو للنساء التي تعرضت للحمل عدة مرات مما يسبب زيادة الضغط داخل تجويف البطن وبالتالي حدوث الفتق السري. 

اقرأ أيضاً: الفتق السري والحمل |هل الأمر يدعو للقلق

تحضيرات ما قبل العملية 

  • تتم عملية الفتق السري في حالة تخدير كامل للمريض , مما يعني أنك ستكون نائم بشكل كامل ولن تشعر بأي ألم لذا لا داعي للقلق. 
  • بعض عمليات الفتق تتطلب التخدير الشوكي مما يسبب تخدير منطقة البطن لكن يكون المريض نصف نائم تقريباً , يضيف الطبيب أدوية لإزالة أي ألم حتى يشعر المريض بالراحة أثناء إجراء الجراحة. 
  • ستحتاج على الأغلب لأن توقف أدوية مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين بضعة أيام قبل الجراحة,ذلك سيقلل أي خطر أثناء العملية مثل حدوث نزيف بسبب أدوية السيولة. 
  • الصيام لست ساعات قبل الجراحة يعد شرط أساسي , وقد يعطيك طبيبك الخاص بعض التعليمات المختلفة قبل الجراحة أيضاً. 

كيف تتم عملية الفتق السري ؟ 

يتم إصلاح فتق السرة من خلال الجراحة عن طريق أي من: فتح جدار البطن أو المنظار. 

جراحة فتق السرة المفتوحة التقليدية 

  • يقوم الجراح بعمل جرح قطعي 2-3 سم بالقرب من الفتق حول منطقة السري للوصول إلى عضلات البطن والجزء المعلق بالفتق من الأمعاء. 

عملية الفتق السري بالمنظار

  • تتجه أساليب الجراحة الحديثة إلى الجراحات طفيفة التوغل باستخدام المنظار حيث يقوم الجراح بإجراء فتحات صغيرة في جدار البطن حول الفتق ويدخل في أحد هذه الفتحات أنبوبة طويلة رفيعة بها كاميرا يستطيع من خلالها رؤية تجويف البطن على الشاشة, وإدخال بعض المعدات من خلال فتحات أخرى للقيام بالجراحة. 
  • في أي من الطريقتين يكون هدف الجراحة واحد, يقوم الجراح بإعادة الجزء البارز من الأمعاء أو أي مكونات أخرى إلى داخل تجويف البطن, ثم يعقد الطبيب بعض الغرز في الفتحة الموجودة بجدار البطن لإصلاح العضلات ومنع خروج الأمعاء مرة أخرى. وقد يضطر الطبيب إلى استخدام شبكة من مادة مصنعة في حالة أن عضلات جدار البطن ضعيفة ومعرضة لحدوث الفتق مرة أخرى.
  • في حالة الفتق المختنق, إذا إنقطع إمداد الدم إلى جزء من الأمعاء لفترة طويلة مما تسبب بموت هذا الجزء، يضطر الطبيب إلى قطع هذا الجزء من الأمعاء ويصل الجزء السليم من الأمعاء ببعضه مرة أخرى قبل إصلاح جدار البطن أو استخدام شبكة. 

عملية الفتق السري

اقرأ أيضاً: جراحة تكميم المعدة| الفوائد والمخاطر 

مخاطر جراحة الفتق السري 

  • لا تعد عملية الفتق السري جراحة خطيرة على الإطلاق فهي من العمليات الجراحية السهلة نسبياً للعديد من الجراحين, بالرغم من ذلك بعض المضاعفات قد تحدث إذا كان لديك أي أمراض مزمنة خطيرة لذا تذكر دوماً التحدث مع طبيبك حول تاريخك المرضي بشكل كامل ودقيق, تشمل هذه المضاعفات : 
  • الحساسية تجاه بعض مواد التخدير. 
  • حدوث تجلط الدم أو نزيف. 
  • حدوث عدوى أثناء أو بعد الجراحة. 
  • إصابة جزء من الأمعاء أو أي من الأعضاء الموجودة بتجويف البطن.

كم تستغرق عملية فتق السرة؟ 

  • لا تستغرق عملية فتق السرة وقتاً طويلاً عادة ما تستغرق 20-30 دقيقة وربما ساعة إلى اثنين حتى يستيقظ المريض من أثر التخدير. 

ما بعد عملية الفتق السري 

  • بعد الجراحة سيصلك التمريض إلى غرفتك الخاصة لمراقبة وظائفك الحيوية بشكل دوري مثل ضغط الدم، والنبض، ومعدل التنفس، ودرجة الحرارة ومستوى الاكسجين في الدم وذلك لضمان عدم حدوث أي مضاعفات. 
  • قد يسمح لك الطبيب المغادرة في نفس اليوم أو بعد يوم واحد على الأقل خصوصاً إذا تمت الجراحة بالمنظار فهذه الطريقة تقلل من بقاء المريض بالمستشفى بعد العملية.
  • سوف يصف لك الطبيب بعض الأدوية لتخفيف الألم بسبب وجود جرح في جدار البطن وبعض التعليمات لإبقاء الجرح جاف ونظيف, ويطلب منك الزيارة للمتابعة في خلال عدة أيام ثم متابعة طويلة الأمد خلال أسابيع. وعادة ما يعود المرضى لممارسة حياتهم الطبيعية في غضون أسابيع قليلة بعد الجراحة.
  • في بعض الحالات النادرة جداً يمكن لفتق السرة أن يعاود الظهور مرة أخرى لذا ينصح الأطباء بالالتزام بخطة المتابعة وذلك لضمان عدم حدوثها مرة أخرى أو حدوث أي مضاعفات.

اقرأ أيضاً: الفتق الإربي عند الأطفال 

الخلاصة 

تعد عملية الفتق السري سواء عن طريق الفتح أو المنظار من العمليات البسيطة ولا تتطلب سوى تجهيزات بسيطة لإتمامها وتجنب مضاعفتها. 

Share:

طالب بالسنة الأخيرة بكلية الطب البشري جامعة القاهرة - قصر العيني. حاصل على دبلومة كتابة المحتوى والمقالات والترجمة الطبية من مؤسسة mDink.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *