معا لصحة أفضل

فيروس كورونا المستجد | عوامل الخطورة للإصابة به

فيروس كورونا المستجد (SARS Cov 2) هو واحد من سبعة فيروسات تنتمي لسلالة فيروسات كورونا المعروفة مسبقا ومنها الفيروس المسئول عن عدوى MERS ميرس، وسارس ٍSARS

هكذا وقد تم اكتشاف فيروس كورونا المستجد بعد تفشي العدوى به في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر ٢٠١٩ مما أدى إلى حدوث جائحة عالمية بمرض كوفيد ١٩، الذي يصيب الجهاز التنفسي العلوي (الأنف والحلق، والجيوب الأنفية) وأيضاً الجهاز التنفسي السفلي (القصبة الهوائية، والتفرعات الشعبية الهوائية، والرئتين).

أنواع فيروس كورونا المستجد

  • من طبيعة الفيروسات أن تتحور ويحدث بها طفرات بعد الإصابة العدوى بها، ويُعتقد أن هذا ما حدث مع فيروس كورونا المستجد.
  •  فقد أشارت دراسة صينية أقيمت على ١٠٣ حالة إصابة بـمرض كوفيد ١٩ أن هناك سلالتين من فيروس كورونا المستجد تم الإشارة اليهما برمزي (L و S )، ووُجد أن النوع S أقدم من النوع L، على الرغم من أن الإصابة بالنوع L أكثر انتشارا في بداية الجائحة من الاصابة بالنوع S.

متى تنتهي جائحة كوفيد ١٩

لا يزال الوقت مبكرا على توقع وقت انتهاء جائحة كوفيد ١٩، ولكن هذا يعتمد على عدة عوامل منها عمل الباحثين للكشف عن طبيعة الفيروس، والبحث الحثيث عن علاج فعال له، ومعرفة مضاعفاته، وتصنيع لقاحات فعالة للوقاية منه، والجهود العامةً في الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار العدوى.

ما هي فترة حضانة الفيروس

هي الفترة الزمنية بين التقاط العدوى وبداية ظهور الأعراض، وهي تختلف من شخص لأخر وتتراوح بين ٢ إلى ١٤ يوم.

أعراض الإصابة ب كوفيد ١٩

  • الحمى.
  •  الكحة.
  •  ضيق وصعوبة في التنفس.
  • الإجهاد العام.
  • آلام في الجسم. 
  • الصداع.
  •  التهاب الحلق.
  •  احتقان ورشح بالأنف.
  •  فقدان حاسة الشم والتذوق.
  • غثيان.
  • اسهال.
  • فقدان الشهية.
  • الطفح الجلدي.
  • بالإضافة إلى حالات الإصابة بجلطات والتي تم تسجيلها في مرضي كوفيد ١٩.

اقرأ عن: ضيق الشعب الهوائية

ما الذي يجب أن تفعله عند اشتباه إصابتك ب كوفيد ١٩

  • إذا ظهرت عليك أعراض تفيد اشتباه إصابتك ب كوفيد ١٩ مثل الرشح، أو الصداع، أو الحرارة فيجب عليك التزام البيت (self quarantine) حتى اختفاء الأعراض، وذلك في غرفة منفصلة وحمام منفصل إذا أمكن، أما إذا عانيت من صعوبة في التنفس أو نهجان فيجب علي الفور استشارة الطبيب والتوجه لأقرب مستشفى للفحص الطبي.

ما الفرق بين كوفيد ١٩ ونزلات البرد العادية أو الانفلونزا

  • يشتبه الإصابة بكوفيد ١٩ عند وجود الأعراض السابق ذكرها، خاصة الحرارة، أو الكحة، أو فقدان حاسة الشم والتذوق، أو آلام الجسم، أو الإسهال، خاصةً إذا كان هناك اختلاط بأشخاص مصابين في فترة أقصاها ١٤ يوما.
  •  أما نزلات البرد العادية تتميز بوجود رشح في الأنف، واحتقان الحلق، أو العطس، وأحيانا فقدان حاسة الشم. 
  • أما أكثر الأعراض شيوعاً في حالات الانفلونزا تشمل ارتفاع درجة الحرارة، والصداع، وآلام الجسم. 

أيهما أشد خطورة كوفيد ١٩ ام الانفلونزا

  • نظراُ لانتشار فيروس الانفلونزا منذ سنوات عديدة وتوفر لقاحات له مما ساعد الجهاز المناعي على تكوين أجسام مضادة له، بينما لا تزال أجهزتنا المناعية تتعرف على فيروس كورونا المستجد لأنه جديد ويسبب حالات مرضية أشد ونسب وفاة أكثر من فيروس الإنفلونزا.

هل يعد فيروس كورونا المستجد موسميا مثل فيروس الأنفلونزا؟

  • يتوقع الباحثون أن درجات الحرارة المرتفعة من شأنها أن تبطئ انتشار الفيروس ولكنهم ينصحون بالحذر واتباع معايير السلامة للوقاية منه، حيث أن جائحة الإنفلونزا قديماً كانت تحدث على مدار العام بغض النظر عن التغيرات المناخية.

مصدر فيروس كورونا المستجد

  • هناك أكثر من نوع لفيروس كورونا منتشر بين البشر والحيوانات مثل الخفافيش، والجمال، والقطط، والماشية.
  •  ويُعتقد أن فيروس كورونا المستجد مثل فيروس سارس SARS، وفيروس ميرس MERS ومصدرهم جميعاً هي الخفافيش.

عوامل الخطورة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (عوامل الحظر)

قد يصاب أي شخص بفيروس كورونا المستجد ولكن إذا كنت من كبار السن أو ممن يعانون أمراضاً مزمنة فهذا قد يعرضك لصورة شديدة من المرض خاصة مع وجود العوامل التالية:

  • أمراض الكلى المزمنة.
  •  أمراض الرئة المزمنة، وخاصة حساسية الصدر المزمنة.
  •  ضعف المناعة.
  • مرضى الكبد.
  •  أمراض القلب.
  • مرضى السكري النوع الأول أو الثاني.
  •  الحمل.
  • السمنة.
  • أنيميا الخلايا المنجلية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.

مضاعفات كوفيد ١٩

  • الالتهاب الرئوي ومشاكل التنفس.
  • تأثر عضلة القلب.
  •  الجلطات الدموية.
  • الفشل الكلوي.
  • حدوث عدوى بكتيرية ثانوية.
  •  تأثر حالة الرئة مما قد يؤدي إلي نقص تشبع الدم بالأكسجين (acute respiratory distress syndrome).

كيف ينتقل فيروس كورونا المستجد؟

ينتقل الفيروس عبر الهواء من الشخص المريض والذي قد لا تظهر عليه أي أعراض، كما ينتقل أيضاً عبر ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس ثم ملامسة العين، أو الأنف، أو الفم، لذا فمن الضروري تطهير الأسطح بصفة دورية.

تشخيص كوفيد ١٩

يتم التشخيص عن طريق إجراء مسحة من الأنف والحلق، وبعض التحاليل المعملية.

الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

  • غسل اليدين المتكرر باستخدام الماء والصابون، أو تطهيرها باستخدام الكحول.
  • الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات في المناسبات المختلفة.
  •  الالتزام بارتداء الكمامات الطبية ولا يغني ذلك عن الحاجة إلى التباعد الاجتماعي.
  • عدم ملامسة العينين والأنف والفم، حيث أن الفيروس يعيش على الأسطح لعدة ساعات.
  •  تطهير الأسطح باستخدام الكلور المنزلي المخفف (٣/١ كوب من الكلور يضاف لكل جالون ماء).

علاج حالات الكوفيد ١٩

  • لا يوجد علاج خاص بفيروس كورونا المستجد.
  •  تحتاج حالات الإصابة الخفيفة إلى الراحة، والسوائل الدافئة، وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات من الخضروات والفاكهة.
  •  الاهتمام بعلاج الأعراض مثل ارتفاع الحرارة وذلك بتناول خافض الحرارة ولكن تجنب تناول الأسبيرين خاصة للأطفال تحت سن ١٨ سنة، وقد يحتاج المريض تناول عقار مضاد للفيروسات يسمي ريمدسفير (Remdesivir).
  •  وقد تستدعي علاج الحالات الشديدة الذهاب إلى المستشفى وذلك لتوفر الرعاية الطبية.

تعرف على: متلازمة ما بعد الكورونا (Post Covid syndrome)

 هل يمكن الإصابة بفيروس كورونا لأكثر من مرة؟

نعم، فقد تم تسجيل بعض الحالات القليلة التي حدث لها عدوي للمرة الثانية، على الرغم من أن الجهاز المناعي يوفر فترة وقاية من الإصابة للمرة الثانية والتي تتراوح بين ثلاثة أو أربعة أشهر.

اقرأ عن: ما هو تحور فيروس كورونا ؟

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.