معا لصحة أفضل

كل ما تريدين معرفته عن كبسولة منع الحمل

وضعتِ طفلك بسلام؟

حمدًا لله…

تحتاجين الآن معرفة المزيد عن مختلف وسائل منع الحمل.

في الحقيقة، إن هناك العديد من الاختيارات المتاحة أمامك لمنع الحمل، منها الدائمة: كالتعقيم بفصل قناتي فالوب عن الرحم، وبعضها غير دائم، ينتهى أثره بتوقف استخدامه مثل: أقراص منع الحمل، واللولب النحاسي واللولب الهرموني وكبسولة منع الحمل.

سنتعرف معًا في هذا المقال عن كيفية عمل كبسولة منع الحمل وطريقة تركيبها ومخاطرها لنوضح لكِ إذا كانت هذه الوسيلة مناسبة أم عليِكِ أن تبحثي عن وسيلة أخرى.

ما هي كبسولة منع الحمل؟

كبسولة منع الحمل (Nexplanon) هي قضيب بلاستيكي مرن صغير يوضع تحت الجلد في الجزء العلوي من ذراعك بواسطة الطبيب.

تطلق الكبسولة هرمون البروجستيرون في مجرى الدم بشكل ثابت يوميًا، مما يمنع التبويض كل شهر كما تعمل على زيادة سماكة مخاط عنق الرحم بالشكل الذي يُصعّب حركة الحيوانات المنوية؛ مما يقلل احتمالية تلقيح البويضة.

يستمر عمل الكبسولة على مدار 3 سنوات قبل أن تحتاجي إلى استبدالها.

 

طريقة تركيب كبسولة منع الحمل

كبسولة منع الحمل

  • يستخدم الطبيب مخدرًا موضعيًا لتخدير المنطقة الداخلية للجزء العلوي من ذراعك، ثم يُدخل الكبسولة تحت الجلد.

  • لا يستغرق الأمر سوى بضع دقائق لوضعها ولا تحتاج أي غرز بعد التركيب.

  • يمكنكِ وضع الكبسولة بعد الولادة مباشرةً خلال 21 يوم، أو في أي وقت خلال دورتك الشهرية، طالما أنكِ لست حاملًا.

  • إذا قام الطبيب بتركيب الكبسولة في خلال الأيام  الخمس الأولى من دورتك الشهرية، فستوفر لك الحماية التامة والفورية، ولكن إذا وُضعت في أي يوم آخر للدورة الشهرية أو بعد 21 يوم من الولادة، فستحتاجين إلى استخدام وسيلة منع حمل إضافية -مثل الواقي الذكري- لمدة سبعة أيام.

  • يمكنكِ إزالة الكبسولة في أي وقت، يقوم الطبيب بعمل شق صغير في جلدك ثم يسحبها برفق.

 

هل كبسولة منع الحمل مناسبة لكِ؟

يؤكد الأطباء أن كبسولة منع الحمل مناسبة لأغلب النساء حتى المرضعات، فلها ميزات عدة مثل:

  • لها درجة فاعلية عالية قد تصل إلى 99%.

  • بمجرد أن وضعتِ الكبسولة، فلن تفكري في أمرها مدة ثلاث سنوات!

  • مناسبة جدًا للسيدات اللاتي تتعارض حالتهن مع تناول حبوب منع الحمل العادية التي تحتوي على هرمون الإستروجين.

  • يمكنك إزالتها في أي وقت وتستعيدين خصوبتك فور إزالتها، بخلاف بعض الوسائل الأخرى مثل حقن منع الحمل التي يحتاج الأمر لما يقرب من السنة بعد التوقف عنها لاستعادة الخصوبة.

ولكن عليك مراقبة بعض الأعراض التي قد تظهر بعد إزالتها مثل الحرارة أو تغير في لون المنطقة التي أزيلت منها الكبسولة.

  • على المدى الطويل، وجد العلماء أن النساء اللاتي يستخدمن كبسولة منع الحمل أقل عرضة بنسبة 50% للإصابة بسرطان الرحم.

اقرأي أيضًا: ماهو تحليل cea؟
  • لها دور فعال في علاج بطانة الرحم المهاجرة التي تعد مشكلة صحية صعبة تحدث عندما ينمو فيها نسيج بطانة الرحم في مكان آخر بعيدًا عن الرحم، فعندما ينزف النسيج أثناء الطمث في أماكن لا يمكن أن يخرج منها الدم فإنه يسبب ألماً والتهاباً.

ولكن هناك بعض الحالات التي قد لا تكون كبسولة منع الحمل هي الخيار المناسب لها مثل: 

  • النزيف غير المبرر.

  • وجود تاريخ مرضي لأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

  • سرطان الثدي أو وجود  تاريخ عائلي له.

  • أمراض الكبد والمرارة.

 

 ما هي عيوب ومخاطر كبسولة منع الحمل؟

تكمن مخاطر تلك الكبسولة في بعض الأعراض التي غالبًا ما تحدث في الثلاث شهور الأولى بعد التركيب مثل:

  • الصداع، والشعور بالغثيان، وتقلب المزاج.

اقرأي أيضًا: ضبط النفس.

  • عدم انتظام الدورة الشهرية وقلة كميتها.

  • ألم و احتقان في الثدي.

  • إذا كنتِ تعانين حب الشباب، فللأسف قد تسوء حالتك مع استخدام كبسولة منع الحمل.

اقرأي أيضًا: علاج حب الشباب.

  •  يمكن أن يصاب الجلد في منطقة تركيب الكبسولة بالعدوى، ويتطلب الأمر اللجوء للمضادات الحيوية.

  • لا تحمي الكبسولة من الأمراض المنقولة جنسيًا.

عليكِ مراجعة الطبيب فورًا عند حدوث هذه الأعراض بشكل زائد يمنعك من ممارسة حياتك بشكل طبيعي من أجل مزيد من المتابعة والتشخيص. 

هل كبسولة منع الحمل تزيد الوزن؟

 

يتكرر هذا السؤال دائماً في عيادات النساء ومراكز تنظيم الأسرة، فيعتقد الكثير من السيدات أن استخدام الكبسولة لمنع الحمل تزيد الشهية مما يؤدي إلى زيادة الوزن طبقًا لتجاربهن السابقة.

ذلك القلق هو ما يجعل الكثير منهن يعزفن عن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية عمومًا.

دعنا نوضح أن الدراسات لم تثبت حتى الآن إذا ما كانت كبسولة منع الحمل تزيد الوزن أو لا، ولا يزال الأمر تحت الدراسة.

هل تتعارض كبسولة منع الحمل مع استخدام بعض الأدوية؟

كبسولة منع الحمل

هناك بعض الأدوية التي قد تتعارض مع كبسولة منع الحمل وتقلل من فاعليتها مثل:

  • أدوية علاج مرض الإيدز أو نقص المناعة المكتسبة.

  • بعض المكملات العلاجية مثل عشبة “سانت جون”.

  • بعض المضادات الحيوية مثل: ريفابوتين أو الريفامبيسين.

عندها يجب على السيدة إخبار الطبيب واختيار وسيلة أخرى مناسبة.

و في النهاية…

عليكِ عزيزتي شرح حالتك شرحًا تفصيليًا لطبيبك وإطلاعه على كافة مشكلاتك الطبية والنفسية، ومناقشة الأمر مع شريك حياتك كي تصلوا معًا لأنسب وأمثل وسيلة لمنع الحمل.  

المصادر:

 

  1. https://www.highlandsexualhealth.co.uk/contraception/contraceptive-implant.

  2. https://www.nhs.uk/conditions/contraception/contraceptive-implant/.

  3. https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/contraceptive-implant/about/pac-20393619.

Leave A Reply

Your email address will not be published.