معا لصحة أفضل

ما هو البلغم | أسبابه وعلاجه وطرق تشخيصه

ما هو البلغم؟، لربما تعاني من مشكلة زيادة إفرازات البلغم مصاحبة لبعض أمراض الجهاز التنفسي و تتسائل عن أسباب زيادة البلغم أو طريقة علاجه؟ 

تعد الكحة المصحوبة بزيادة المخاط أحد أشهر أعراض أمراض بالجهاز التنفسي للأطفال والكبار, إذ تختلف خطورة  زيادة البلغم على خطورة المرض المسبب لها.

ما هو البلغم

البلغم هو سائل مخاطي سميك عالي اللزوجة يُنتج معظمه من الخلايا المبطنة للجهاز التنفسي السفلي من القصيبات والحويصلات الهوائية. يختلف البلغم عن اللعاب الموجود في الفم, يمكن أن يظهر البلغم ممتزجاً بعدة ألوان أخضر أو أصفر أو أحمر ( دموي), ويحتوي على الخلايا الميتة والأجسام الغريبة المستنشقة أثناء عملية التنفس وبعض الخلايا المناعية التي تحمي الجسم ضد العدوى. 

وظيفة البلغم طبيعياً

يتساءل البعض عن وجود البلغم طبيعياً في رئتي الإنسان أم مرتبطاً بوجود أمراض بالجهاز التنفسي.

للإجابة يجب التفرقة بين البلغم الذي يُنتج من في الحويصلات الهوائية في الرئة واللعاب الذي يُنتج في الفم ويساعد في هضم وامتصاص الطعام بمراحله الأولى في الفم. 

يشار أيضا إلى أن  إفراز المخاط له وظيفة أساسية لحماية الرئة, لكن عند زيادة إنتاج هذا المخاط وبصقة أثناء الكحة فهذه هي الحالة المرضية ويسمى بلغم 

إذ يعد وجود مخاط الرئة ضروري لحماية الرئة حيث :

  •   يعمل المخاط السميك كمصيدة للأجسام الغريبة أو الأتربة مما يساعد على طرد هذه المواد خارج الرئة عن طريق الأهداب المبطنة للجهاز التنفسي ليتم طردها عن طريق الكحة أو حتى ابتلاعها في المعدة.
  • يحتوى مخاط الرئة على خلايا مناعية تتمكن من ابتلاع البكتيريا والفيروسات وقتلهم حتى لا تسبب العدوى. 
  • يعمل المخاط على المحافظة على الحويصلات الهوائية رطبة مما يسهل امتلائها بالهواء أثناء تبادل الهواء (الشهيق والزفير).

كيف يتكون البلغم 

  •  قد  يسبب استنشاق بعض ذرات الغبار والميكروبات و الغازات أثناء عملية الشهيق تهيج الخلايا المبطنة للجهاز التنفسي.
  •  يقوم الجسم بمواجهة هذا بسرعة شديدة في أجزاء من الثانية حيث يكون المخاط مخزن بخلايا القصيبات والحويصلات الهوائية داخل ما يسمى بحبيبات سيتوبلازمية.
  • تقوم الخلايا بإخراج هذه الحبيبات من داخل الخلية إلى خارجها حيث تجويف الحويصلات الهوائية والقصيبات وذلك لتوفير حماية فورية لهذه المواد الخارجية وحماية الجسم منها. 
  • مع استمرار التعرض لهذه المواد الخارجية لفترة طويلة يزداد عدد الخلايا ووظيفتها في إنتاج المخاط ويؤدي إلى تراكم المخاط في الرئة. 
  • في هذه الحالة تفقد الرئة وظيفة المخاط التى تحميها ويتسبب زيادة إنتاجه في الكثير من أمراض الجهاز التنفسي التي تظهر مخاط الرئة أو البلغم مع الكحة كأحد أعراض هذه الأمراض.

أسباب تكون البلغم  

يوجد عدة أسباب قد تتسبب في زيادة إفرازات البلغم منها : 

التدخين 

عادة ما يسبب التدخين زيادة إفراز المخاط بالرئة والبلغم ويكون مصحوبة بالكحة التي تختلف شدتها في كثير من المرضى حسب شراهة التدخين , كما يدمر دخان السجائر الأهداب التي تبطن خلايا الجهاز التنفسي مما يسبب تهيج الخلايا وبالتالي زيادة إفراز البلغم وصعوبة طرد المواد الغريبة طبيعياً يزيد من أعراض الكحة حتى تتخلص الرئة من هذه المواد. 

عادة ما يكون البلغم المصاحب مختلف اللون ( أخضر أو أصفر أو دموي).

الربو الشعبي

مرضى الربو الشعبي لديهم حساسية تجاه مواد معينة أو عوامل بيئية أو عدوى الجهاز التنفسي, تسبب هذه الحساسية في تورم ممرات التنفس وزيادة إفرازات المخاط  مما يسبب صعوبة التنفس.

التليف الكيسي

التليف الكيسي هو مرض وراثي يحدث بسبب طفرة جينية يسبب التهاب وضيق الممرات الهوائية وزيادة إفرازات المخاط مما يسبب صعوبة التنفس. 

المخاط السميك في حالات التليف الكيسي هو في الحقيقة بيئة مناسبة جدا لنمو البكتيريا والميكروبات داخل الرئة لئا الكثير من المرضى المصابين بالتليف الكيسى يعانون من مشاكل العدوى البكتيرية المزمنة. 

عدوى الجهاز التنفسي 

عادة ما تتسبب عدوى الجهاز التنفسي بتغير في لون المخاط الرئوي المصاحب للمرض , إذ يختلف اللون عن اللعاب مع العدوى البكتيرية ويكون البلغم أكثر سمكاً وله رائحة سيئة. 

تتسبب العدوى البكتيرية في تحول لون البلغم إلى الأخضر في بداية المرض ومع تحسن الأعراض والعلاج يبدأ هذا اللون بالاختفاء مما يشير إلى تحسن المريض , حيث أنه أثناء العدوى يتسبب إنزيم (ميلوبيركسيديز) في ظهور البلغم باللون الأخضر. 

أشهر أمراض عدوى الجهاز التنفسي 

الإنفلونزا 

تسبب الإنفلونزا أيضا بزيادة إفرازات البلغم يصاحبه بعض الأعراض مثل: 

  • حرارة عالية. 
  • تعب وإرهاق.
  • ضعف الحالة البدنية. 
  • صداع.
  • آلام العظام.
  • كحة.
  • سيلان وانسداد الأنف.
  • التهاب الحلق. 

– معظم أعراض الإنفلونزا تستمر من عدة أيام إلى أسبوع (في حالة عدم حدوث أي مضاعفات ) مع الحفاظ على شرب الكثير من الماء والسوائل الدافئة وأخذ أدوية لتخفيف الأعراض عند اللزوم. 

التهاب شُعبي 

الالتهاب الشُعبي هو عدوى تحدث في الشعبتان الهوائيتان المتفرعين من القصبة الهوائية . 

يتسبب الالتهاب في ضيق مجرى التنفس وزيادة إفراز المخاط الرئوي ويصبح أكثر سمكاً ويمكن أن يكون له لون مميز مثل الأصفر أو الأخضر. 

يمكن أن يكون الالتهاب الشعبي حاد أو مزمن, إذ يستمر الالتهاب الحاد من أسبوع إلى 3 أسابيع ,
بينما يمتد الالتهاب الشعبي المزمن على الأقل ثلاثة أشهر وقد تمتد إلى سنة أو اثنين.  

أهم الأعراض هي الكحة اليومية المصحوبة ببلغم وتتشارك هذه الأعراض مع أمراض رئوية أخرى مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (Chronic Obstructive Pulmonary disease).

الالتهاب الرئوي 

هي عدوى تحدث بسبب ميكروبات ( بكتيريا أو فيروسات أو فطريات) تحدث في أنسجة الرئة إذ تصبح الحويصلات الهوائية الموجودة في الرئة ممتلئة بالمواد السائلة المخاطية.

أهم أعراضها هي : 

  • الكحة.
  • زيادة إفرازات مخاط الرئة. 
  • الحرارة العالية.
  • صعوبة في التنفس. 
  • آلام الصدر والجسم.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة التعرق و الارتعاش.
  • يعد الالتهاب الرئوي مرض خطير يصيب العديد من الناس ولكنه قد يكون أشد خطراً ويهدد الحياة عند إصابة صغار السن والأطفال أو كبار السن ممن لديهم أمراض مزمنة.
  • يعد مرض كورونا ( كوفيد 19) أحد أشهر مسببات الالتهاب الرئوي في الأوقات الأخيرة.

اقرأ: ضيق الشعب الهوائية 

السل ( tuberculosis) 

يعد السل أحد أهم الأمراض التي تسبب زيادة إفرازات البلغم وعادة ما يكون لون المخاط أخضر أو دموي. وأهم أعراضه:

  • حرارة عالية. 
  • فقدان وزن.
  • فقدان شهية.
  • زيادة التعرق ليلاً.
  • يعد السل مرض خطير وقد يستغرق علاجه 6 أشهر بالمضادات الحيوية أو مضادات السل.
  • على الرغم من أن السل من أمراض الجهاز التنفسي في الأساس إلا أنه قد يتواجد في أعضاء أخرى بشكل ثانوي مثل: العظام والجهاز العصبي.

مضاعفات البلغم 

بعض المضاعفات يمكن أن تحدث بسبب استمرار إفراز المخاط الكثيف مدة طويلة وعلى الرغم من أن هذه المضاعفات نادرة إلا أنها قد تكون خطيرة مثل : 

  • مشاكل النوم.
  • الجفاف.
  • الشفط الرئوي ( pulmonary aspiration ).
  • التهاب اللوزتين المزمن. 
  • عدوى الجهاز التنفسي المتكررة.
  • الإنتان والصدمة الإنتانية (sepsis and septic shock) 
  • توقف التنفس والسكتة القلبية.  

طرق تشخيص البلغم

يعد البلغم عرض وليس مرض لذلك تجرى الإختبارات التشخيصية لمعرفة سبب زيادة إفراز البلغم ومعرفة أي أمراض الجهاز التنفسي سبباً له . وأشهر هذه الإختبارات هي :

فحص مزرعة البلغم أو تحليل البصاق 

مزرعة البلغم هو تحليل يتم فيه معرفة أي نوع من البكتيريا هو المسبب للمرض الذي ينتج عدوى بالرئتين أو ممرات التنفس. 

يمكن أن تكون دلالات لون البلغم مؤشرا للتشخيص :

صافي أو أبيض: هذا في الأغلب يعني عدم وجود مرض لكن الكميات الكبيرة من البُصاق قد تشير إلى وجود مرض رئوي.

أخضر أو أًصفر: يعني هذا وجود عدوى بكتيرية قد تسبب التهاب رئوي أو التهاب شعبي أو تليف كيسي. 

بني : عادة ما يظهر لون البصاق بالبني لدى المدخنين , يمكن أن يكون هذا مؤشراً لمرض خطير بالرئة أو يظهر على من يتعرضون بشكل مزمن لغبار الفحم. 

أحمر : يظهر وجود دم في البصاق مما قد يكون مؤشرا لمرض خطير من سرطان الرئة أو جلطة رئوية أو أحياناً مرض السل قد يسبب وجود دم في البلغم. 

  • يستخدم تحليل البصاق في : 
  • تشخيص البكتيريا أو الفطر المسبب للمرض. 
  • متابعة الأمراض الرئوية المزمنة.  
  • متابعة نتيجة علاج العدوى.

كيف يتم تحليل البصاق ؟ 

سوف يطلب من طبيب المعمل أخذ عينة من البصاق لدراستها بالمعمل : 

  • سيطلب منك الطبيب أن تأخذ نفساً عميقاً ثم أن تحاول الكحة أو السعال بعمق في كوب أو طبق. 
  • من الممكن أن يضغط الطبيب على صدرك ليتمكن من استخراج بعض البصاق أثناء السعال.
  • إن لم تتمكن من السعال بعمق قد يضطر الطبيب إلى إجراء منظار داخل الرئة للحصول عينة من البصاق ويعطيك الطبيب دواء يساعدك على الهدوء حتى لا تشعر بأي ألم.
  • يدخل أنبوب رفيع عن طريق الأنف أو الفم مرورا بالحنجرة ثم القصبة الهوائية للحصول على العينة.

اقرأ أيضا: هل التهاب القصبات الهوائية معدي ؟ l استشر طبيبك 

علاج البلغم 

وصفات منزلية لعلاج البلغم 

هناك بعض النصائح التي يمكن تطبيقها في المنزل تساعد في تخفيف أعراض البصاق المتزايد :

  • استنشق الهواء الرطب.
  • اشرب الكثير من الماء.
  • ضع منشفة رطبة على الوجه. 
  • حافظ على رأسك مرفوع. 
  • كذلك لا تحاول أن تكتم الكحة ( السعال). 
  • حاول التخلص من البلغم الموجود في الفم. 
  • استخدم بخاخة الأنف لإزالة المخاط. 
  • استخدام الغرغرة بالماء المالح. 
  • تجنب التدخين.
  • ابتعد عن مسببات الحساسية.
  • ابتعد عن الكافيين والمنبهات.
  • الاستحمام بالماء الساخن. 
  • أيضا ابتعد عن الأكل الذي يسبب حموضة. 

العلاج بالأدوية 

عند استشارتك للطبيب سيصف لك أدوية لعلاج سبب البلغم أي علاج المرض للقضاء على العدوى.

المضادات الحيوية 

عادة ما يكون اختيار المضاد الحيوي المناسب متوقف على نتيجة تحليل البصاق ومعرفة أي نوع من البكتيريا هو المسبب للمرض.

مذيب للبلغم 

يمكن أن تكون هذه المجموعة على هيئة أقراص أو شراب أو استنشاق , وأشهر الأدوية : 

  • أسيتيل سيستايين. 
  • بروموهيكسين. 
  • مسحوق المانيتول.

طارد للبلغم 

  • ميوسينكس .
  • غايفينيسين. 

الخلاصة 

يعد البلغم الكثيف هو إشارة لمرض رئوي أو مرض بممرات التنفس خصوصاً عندما يكون له لون مميز وأهم أسبابه : التدخين والربو الشعبي أو عدوى الجهاز التنفسي. يعد تحليل البصاق هو أفضل الطرق التشخيصية لمعرفة المرض المسبب ويستخدم في العلاج بعض الوصفات المنزلية أو الأدوية مثل: المضادات الحيوية ومذيب وطارد البلغم. 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.