معا لصحة أفضل

متلازمة ما بعد الكورونا (Post Covid syndrome)

فيروسات كورونا هي سلالة كبيرة من الفيروسات يسبب العديد منها أمراضاً تنفسية للإنسان، حيث تتراوح شدتها من مجرد نزلة برد إلى أمراض شديدة مثل متلازمة ميرس، و سارس، وأخيراً كوفيد ١٩، والذي يسببه أخر نوع مُكتشف من فيروسات كورونا ( فيروس كورونا المستجد)، فيما يلي سنسلط الضوء على متلازمة ما بعد الكورونا .

أعراض فيروس كورونا المستجد

بدأ تفشي المرض من ديسمبر ٢٠١٩ حتى تحول إلي جائحة عالمية تؤثر على أغلب بلدان العالم وحتى الآن، وتتمثل أعراض الإصابة  بفيروس كورونا ( كوفيد١٩) في الآتي:

  • آلام بالجسم.
  • الصداع.
  • إحتقان الحلق والأنف.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • التهاب ملتحمة العين.
  • المغص والإسهال.
  • الطفح الجلدي.

يتعافى معظم المصابين بالكورونا خلال أسابيع قليلة من ظهور الأعراض، ولكن وُجد أن بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض متعلقة بمرض كوفيد ١٩ لمدة أطول بعد انقضاء فترة المرض الحادة،  وهذا ما درج على تسميته بمتلازمة ما بعد كورونا (post covid syndrome)، أو كوفيد ١٩ الطويل ( long covid 19)، ويعد كبار السن والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة هم الأكثر عرضة لحدوث هذه المتلازمة،  ولكن وُجد أنها قد تحدث أيضاً في بعض حالات مرضى صغار السن.

تعد متلازمة ما بعد الكورونا ظاهرة جديدة وفريدة ما زالت تحتاج الكثير من الدراسة لمعرفة أسبابها والمضاعفات الناجمة عنها.

أعراض متلازمة ما بعد الكورونا

  • ضيق وصعوبة في التنفس.
  • الكحة.
  • آلام في الصدر.
  • آلام المفاصل.
  • التعب والإرهاق.
  • آلام بالعضلات .
  • صداع.
  • سرعة ضربات القلب.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • ضعف الذاكرة وضعف القدرة على التركيز.
  • طفح جلدي.
  • تساقط الشعر.

اقرأ: ضيق الشعب الهوائية

بالرغم من أن فيروس  كورونا يؤثر أساسا على الرئتين إلا أنه قد يؤثر أيضاً على أعضاء أخرى مسببا تلفا بها، مما قد يتسبب في حدوث أعراض متلازمة ما بعد الكورونا، فيؤثر على :

  • القلب: حيث تم فحص عضلة القلب بالأشعة لبعض مرضى كورونا بعد أشهر من التعافي حيث أظهرت تأثر عضلة القلب بعد التعافي من كوفيد ١٩ مما يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات بالقلب أو فشل في وظائف القلب مستقبلًا.
  • الرئتين: قد يتسبب الالتهاب الرئوي الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد في حدوث تلف أو تليف في الحويصلات الهوائية للرئة مسبباً مشاكل بالتنفس مستقبلاً.
  • المخ: قد يسبب الإصابة بفيروس كورونا حدوث جلطات مخية وقد يؤدي أيضاً إلى نوبات تشنجية.

 كورونا وجلطات الأوعية الدموية

يتسبب فيروس كورونا المستجد في زيادة احتمالية حدوث جلطات دموية وقد تؤدي تلك الجلطات إلى حدوث ازمات قلبية أو جلطات المخ،  كما يُعتقد أن تلف عضلة القلب الناتج عن متلازمة ما بعد الكورونا  ينجم عن جلطات صغيرة تسد الشعيرات الدموية الصغيرة المغذية لعضلة القلب، وقد تحدث جلطات في أماكن أخرى بالجسم مثل الرئة، أو الرجلين، أو الكبد، أو الكُلى. 

متلازمة ما بعد الكورونا والأمراض النفسية

مرضى كوفيد ١٩ الذين استدعت حالتهم دخول العناية المركزة وخاصة الذين وُضعوا على أجهزة التنفس الصناعي هم الأكثر عرضة لحدوث متلازمة ما بعد الصدمة (post-traumatic stress syndrome)، كما تزيد احتمالية إصابتهم بالاكتئاب، والتوتر.

متلازمة ما بعد الكورونا ومتلازمة الإجهاد المزمن

  • عانى كثير من مرضى سارس بعد تعافيهم من الفيروس  من متلازمة الإجهاد المزمن (chronic fatigue syndrome)، وهي حالة معقدة تتميز بالإجهاد الشديد الذي يزداد مع المجهود البدني أو المجهود الذهني ولا تتحسن بالراحة، وقد يعاني المتعافين من كورونا المستجد من حالة مماثلة بعد التعافي مما يندرج تحت مسمى متلازمة ما بعد الكورونا.
  • ما تزال الكثير من أعراض متلازمة ما بعد الكورونا غير معروفة بعد،  لذا ينصح الباحثون بالمتابعة الطبية عن كثب لحالات مرضي الكورونا حتي بعد التعافي لمعرفة مدى كفاءة عمل أعضاء الجسم المختلفة ولتلافي حدوث مضاعفات للمرض.
  • وتذكر أن التغذية السليمة تساعد على  رفع كفاءة الجهاز المناعي لمقاومة العدوى بفيروس كورونا المستجد فيجب تناول كميات كافية من الفاكهة والخضروات التي تحتوي على الفيتامينات والعناصر التي يحتاجها الجسم.

وتذكر أيضاً أن اتباع معايير الوقاية تساعد كثيراً في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ومنها:

  • التباعد الاجتماعي.
  • الالتزام باستخدام الكمامات الطبية.
  • تجنب الزحام وأماكن التجمعات.
  • غسيل اليدين وتجنب ملامسة الوجه.

اقرأ ايضًا عن  تحور فيروس كورونا  

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.