معا لصحة أفضل

مرض السكري .. أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وكيفية تجنبه

مرض السكري مربك وينتج عنه الكثير من الاعتلالات و المضاعفات، فتعالوا بنا نتعرف عليه ونحاول تجنبه قدر الإمكان.

ما هو مرض السكري؟

السكري هو مرض مزمن يلازم الإنسان مدى الحياة، وهو اضطراب في التمثيل الغذائي يؤدي إلى ارتفاع في مستوي سكر الدم (الجلوكوز)، نحصل على الجلوكوز من الطعام ثم يقوم هرمون الأنسولين( يفرز من البنكرياس) بإدخال الجلوكوز للخلية حيث يتم استعماله فى الطاقة اللازمة لعمل الخلية.

أقسام مرض السكري

ينقسم مرض السكري إلى:

  •  السكري النوع الاول (Diabetes Type 1):  وهو مرض مناعي يصيب أي عمر، ولكن عادة ما يصيب الأطفال في السنوات الأولى من العمر وحتى سن المراهقة حيث يهاجم جهاز المناعة  خلايا البنكرياس (Beta Cells) المسئولة عن تصنيع الأنسولين وتدمرها.
  •  السكري النوع الثاني (Diabetes Type 2):  يصيب في أي عمر ولكن عادة ما يكون بعد الأربعين حيث يفرز الجسم أنسولين أقل من الطبيعي أو أن مستقبلات الأنسولين الموجودة على الخلايا لا تستجيب بشكل طبيعي للأنسولين.

   فينتج عن هذا الخلل ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل كبير مما يهدد صحة الجسم، وكلما زاد مستوى السكر وزادت فترة الإصابة بالسكري زادت المضاعفات الناتجة عنه.

ما هي أعراض مرض السكري؟

  • تختلف أعراض المرض حسب نسبة الارتفاع في سكر الدم، أيضاً تختلف الأعراض فى النوع الثاني للسكري حيث تكون الأعراض غير واضحة وتدريجية، أما في النوع الأول عادةً ما تكون الأعراض أكثر حدة، وتشمل  العلامات والأعراض الآتي:
  • العطش الزائد والمستمر.
  • التبول المتكرر.
  • التعب والإرهاق.
  • الجوع الزائد.
  • فقدان الوزن الغير مسبب.
  • القلق والتوتر.
  • الرؤية الضبابية.
  • وجود رائحة نفاذة للبول ( نتيجة وجود مركبات كيتونية بالبول).
  • تأخر التئام الجروح.
  • العدوى المتكررة (للجلد، واللثة، أو العدوى المهبلية).

اعراض مرض السكري عند  الرجل:

  • إنخفاض الرغبة الجنسية.
  • الضعف الجنسي وضعف الانتصاب .
  • ضعف بالقوة العضلية.

كيفية اكتشاف وتشخيص مرض السكري؟

عند وجود بعض من هذه الأعراض يجب التوجه للطبيب، وسيقوم الطبيب 

بطلب تحاليل دم لإثبات ما إذا كنت تعاني من السكري، مثل:

  • تحليل سكري بالدم صائم (FBS): يقوم المعمل بأخذ عينة دم من المريض بعد صيام 8 ساعات، ونتيجة هذا التحليل تكون في الحدود الطبيعية من  70 – 110 مجم .
  • تحليل هيموجلوبين A1c: يعد من أفضل التحاليل التي تكشف متوسط مستوى السكر في الدم على مدار ثلاثة شهور سابقة:
  • المستوي الطبيعي يكون بين 4%- 5.6% 
  • عندما تكون النتيجة بين 5.7% – 6.4%  تعد هذه مرحلة ما قبل السكري.
  • عندما تكون النتيجة 6.5% أو أكثر فهذه حالة سكري.
  •   اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم (Oral Glucose Tolerance Test):  هذا الاختبار يجرى لمعرفة كيفية تعامل الجسم مع تناول السكر، وما إذا كنت مصاب بالسكري، يعتمد هذا الاختبار على الصيام من الليل حتى النهار ثم تؤخذ عينة دم صباحاً يليه تناول شراب من الجلوكوز مذاب في الماء وأخذ عينة دم أخرى بعد مرور ساعتين.
  • النتيجة الأقل من 140 مجم فهو طبيعي.
  • إذا كانت النتيجة بين 140 – 199 مجم فهذه حالة ما قبل السكري ويجب المتابعة، تنظيم الأكل، تناول أطعمة صحية و ممارسة الرياضة.
  • إذا كانت النتيجة أعلي من 200 مجم فهذه حالة سكري ويجب المتابعة وأخذ العلاج المناسب.

كنا قد ذكرنا سابقاً أن السكري مرض مزمن ولكن هناك حالتين يمكن أن يحدث بها ارتفاع في مستوى السكر بالدم  ولكن بشكل مؤقت:

  • مرحلة ما قبل السكري (Prediabetes)

وهى مرحلة تسبق الإصابة بالسكري ويمكن العودة لمعدلات السكر الطبيعية إذا التزم المريض بنظام غذائي قليل السعرات الحرارية، وغني بالأطعمة الصحية والتزم بممارسة الرياضة.

  • سكري الحمل (Gestational Diabetes)

وهو ارتفاع مستوى سكر الدم في فترة الحمل وخلال هذه الفترة تخضع السيدة الحامل للعلاج بالأنسولين، وتنظيم الأكل،  وممارسة الرياضة، وبعد انتهاء فترة الحمل تعود مستويات السكر في الدم لمعدلاتها الطبيعية مرة أخرى.

من الأكثر عرضة من السيدات للإصابة مرض السكري

  • السيدات فوق 25 عاماً.
  • مرضى السمنة.
  • اللاتي تعاني من متلازمة تكيس المبايض.          
  • اللاتي لها تاريخ مرضي بالعائلة .
  • السيدات السابق لها إنجاب طفل بوزن زائد في مرة سابقة.
  • السيدات اللاتي أصيبت بسكري الحمل في حمل سابق.
  • قد يطلب طبيب النساء تحليل لمستوى السكر بالدم بين الأسبوع الرابع والعشرين، والثامن والعشرين من الحمل، حيث أن  سكر الحمل الغير منتظم من الممكن أن يضر بالحامل والجنين.

مضاعفات مرض السكري

  • اعتلال شبكية العين، وضعف أو فقد البصر.
  • اعتلال الأعصاب.
  •  أمراض القلب، والسكتات القلبية والدماغية.
  • اعتلال الكلى.
  • ضعف أو فقد السمع.
  • الاكتئاب.
  • ضعف الذاكرة أو الخرف.
  • الإصابة بالالتهابات الجلدية المتكررة، والتهابات اللثة.
  • الإصابات بالقدم نتيجة ضعف الدورة الدموية بها وزيادة الالتهابات .

مضاعفات مرض السكري التي قد تصيب الجنين

  1. الولادة المبكرة، أو وفاة للجنين عند الولادة.
  2.  زيادة  وزن الجنين عند الولادة عن المعدل الطبيعي.
  3.   انخفاض في مستوي السكر بالدم للجنين.
  4.  الإصابة بالصفراء.
  5.  احتمالية الإصابة بالسكري النوع الثاني في المستقبل.

 مضاعفات مرض السكري التي قد تصيب الأم الحامل

  • ارتفاع في ضغط الدم والتي قد تؤدي للإصابة بتسمم الحمل(pre eclampsia).
  • الإصابة بالسكري النوع الثاني بعد الحمل.
  • الولادة قيصرية.
  • الإصابة بالسكري أثناء الحمل في المرات القادمة للحمل.

أقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم للحامل .. أكثر الأمراض شيوعًا في فترة الحمل.

أسباب ارتفاع السكر وطرق الحفاظ على مستوى سكر منضبط

  • يرتفع السكر بالدم نتيجة  كثرة تناول الكربوهيدرات والأغذية المليئة بالسكر والسعرات الحرارية؛ كالمشروبات الغازية والعصائر، والأطعمة السريعة التي تحتوي على الدهون المتحولة والغير صحية. 
  • يمكن إدخال تعديلات في نوعية الأغذية التي يتم تناولها للحصول على سكر منضبط بالدم وذلك عن طريق: 
  • تناول وجبات صغيرة مقسمة على مدار اليوم للحفاظ على مستوى السكر في الدم.
  • احتساب نسبة الكربوهيدرات اليومية حتى لا نتخطاها.
  • تناول المأكولات الصحية كالخضار والفاكهة الطازجة.
  • تعاطي الحبوب الكاملة.
  • تناول البروتينات الخالية من الدهون كالدجاج والأسماك.
  • تناول الدهون الصحية كزيت الزيتون والمكسرات النيئة.

هل يرفع الرمان نسبة السكر في الدم؟

  • الرمان من الفواكه التي تحتوي على مضادات الأكسدة الفلافونويد والتي بدورها تساعد على التقليل من الالتهابات في الجسم ومحاربة آلام العضلات والإجهاد.
  •  تناول كوب من عصير الرمان صباحاً له القدرة على تقليل مستوى الكوليسترول الضار(LDL) وبذلك إنخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب المصاحبة لارتفاع مستويات السكر في الدم والتي تزيد في حالات السكري النوع الثاني.
  • يحتوي الرمان على مؤشر نسبة سكر تساوي 18 وهذه نسبة الكربوهيدرات الموجودة في الرمان وهي نسبة معتدلة،  ويساعد احتوائه على مركبات فينولية في خسارة الوزن ، التحكم في الشهية نظراً لوجود الألياف به.
  • لذا فيمكن لمريض السكري تناول فاكهة الرمان أو عصير الرمان بكميات محددة لتجنب أي آثار جانبية.

نقص مستوى السكر بالدم 

  • قد يحدث أحياناً لمرضى السكري نتيجة إما علاج غير مناسب، أو جرعة غير منضبطة من علاج السكري
  • نقص سكر الدم عن المستوى الطبيعي، فعندما يكون مستوى السكر يساوي 70 مجم أو أقل فهذه تعد حالة نقص سكر الدم، وهي حالة خطيرة وتحتاج لتدخل سريع إما بتناول طعام أو شراب عالي السكريات، أو بتناول أدوية لرفع السكر.

أعراض نقص مستوى السكر بالدم

  • عدم انتظام وسرعة ضربات القلب.
  • رعشة، وإرهاق.
  • تعرق، وشحوب الجلد.
  • قلق وتوتر.
  • تنميل وخدر في الشفاه، واللسان والخد.
  • الشعور بالجوع .

و قد تزيد حدة الأعراض فيحدث:

  • شعور باضطراب والتصرف بطريقة غير طبيعية.
  • تشنجات، واضطرابات في الرؤية، وعدم وضوح في الرؤية.
  • وأخيراً قد يحدث فقدان الوعي.

أسباب نقص مستوى السكر بالدم في الأشخاص الغير مرضى بالسكري

  • أخذ علاج عن طريق الخطأ:  بعض الأدوية من آثارها الجانبية نقص السكر خاصة في الأطفال مثل علاج الملاريا، وبعض المضادات الحيوية أو علاج الالتهاب الرئوي، أو الأشخاص المصابين بالفشل الكلوي.
  • تناول الكحوليات دون تناول طعام قد يمنع من خروج الجلوكوز المختزن في الكبد، ويؤدي لنقص السكر في الدم.
  • بعض أمراض الكبد كالالتهاب الكبدي وتليف الكبد، أو أمراض الكلى كالفشل الكلوي.
  • بعض الأورام النادرة للبنكرياس قد تؤدي إلى زيادة إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى نقص سكر الدم.
  • قد تؤدي بعض أورام الغدة النخامية والغدة الجار كلوية لاضطراب في تنظيم استعمال الجلوكوز.
  • في حالة نقص هرمون النمو في الأطفال قد يحدث نقص السكر في الدم. 
  •  ممارسة الرياضة العنيفة بدون تناول تغذية سليمة.
  • في المصابين باضطرابات الطعام مثل (anorexia nervosa) يحدث نقص في سكر الدم.

مما سبق نجد أن عدم انتظام السكر من حيث زيادته أو نقصانه يؤدي إلي العديد من المشاكل والمضاعفات الخطيرة ، فالأفضل تناول الأغذية الصحية ذات القيمة الغذائية وممارسة الرياضة على الأقل ثلاث مرات اسبوعياً لتجنب الإصابة بـ مرض السكري.

أقرأ أيضاً: رجيم الصيام المتقطع .. لم يعد حلم الرشاقة صعبًا بعد الآن!

Leave A Reply

Your email address will not be published.