معا لصحة أفضل

ما هو مرض الشرى؟ وما الفرق بينه وبين الوذمة الوعائية؟

مرض الشرى هو أحد الأمراض الجلدية التي تسبب طفح جلدي نتيجة رد فعل لمسببات التحسس أو تهيج الجلد.

تتشابه أعراض ومسببات الشرى والوذمة الوعائية وكذلك علاجهما.

وفى هذا المقال سوف نتعرف على ماهو مرض الشرى الجلدي، وهل الشرى معدي؟ وما علاقته بالوذمة الوعائية؟ وما سبل الوقاية منه؟

ما هو مرض الشرى (Hives)؟

يحدث مرض الشرى (يعرف أيضًا بحساسية الأرتكاريا)؛ نتيجة تعرض الجلد للكيماويات أو مسببات تحسس الجلد التي تتسبب في إفراز مادة الهيستامين مسببة طفح جلدي في شكل لويحات منتفخة حمراء أو كدمات يتباين حجمها ما بين بقع صغيرة أو كبيرة ،ويصاحبها حكة وألم، وقد يكون الشرى حاد أو مزمن.

الشرى الحاد

  • تستمر أعراض الطفح الجلدي لفترة أقل من 6 أسابيع.
  • غالبًا ما يكون بسبب تناول بعض الأطعمة، أو الأدوية، أو العدوى، أو نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، أو لدغ الحشرات.
  • من الأطعمة التي قد تسبب الشرى الشيكولاتة، والأسماك، والبيض، والطماطم، والتوت، واللبن، كذلك المواد الحافظة التي تضاف إلى بعض الأطعمة.
  • قد يتحول الشرى الحاد إلى مزمن في بعض الحالات.

الشرى المزمن

  • تستمر أعراضه إلى فترة أكثر من 6 أسابيع، وقد تستمر لشهور أو سنوات.
  • أسباب الشرى المزمن غير معروفة، ويُعتقد أنه يحدث بسبب بعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية، أو الالتهاب الكبدي، أو العدوى، أو السرطان.

اقرأ أيضا: اعراض الغدة الدرقية عند الرجال وكيفية علاجها

أعراض الشرى المزمن

تظهر الكدمات المصاحبة للشرى على سطح الجلد في صورة:

  • كدمات حمراء قد يصاحبها ألم.
  • حكة خفيفة أو شديدة.
  • قد يكون شكلها دائري أو بيضاوي، أو شكل الدودة.
  • حجمها متباين ما بين صغير أو كبير.
  • قد يصاحب الطفح الجلدي بعض أعراض الوذمة الوعائية مثل تورم الشفاه، أو جفن العين، أو تورم الحلق.
  • هناك بعض العوامل قد تحفز ظهور الشرى المزمن مثل الحرارة، أو التمارين البدنية، أو التوتر. 

اقرأ أيضًا: القوباء Impetigo |هل من علاج يُعيد للجلد حيويته وبريقه؟

ما هي الوذمة الوعائية؟

  • الوذمة الوعائية هو تورم سريع يحدث تحت الجلد أو الغشاء المخاطي، وعادة ما يكون بسبب رد فعل تحسسي، وقد يكون لأسباب وراثية.
  • تتشابه الوذمة الوعائية مع الشرى (حساسية الأرتكاريا) في الأعراض، إذ تصيب الأرتكاريا الطبقة العليا من الأدمة، بينما تصيب الوذمة الوعائية الطبقات العميقة بما في ذلك طبقة الأدمة، والأنسجة تحت الجلد، والأغشية المخاطية وتحت المخاطية.
  • ينتج التورم عن تراكم السوائل ما بين الأنسجة تحت الجلد، وعادةً تظهر الوذمة في الوجه، أو حول العين، أو الشفاه، أو الحلق، أو الأطراف.
  • قد يحدث تورم في الصدر وفي هذه الحالة تعد الوذمة الوعائية خطرًا يهدد الحياة ويحتاج تدخل طبي سريع.
  • قد يصاحب الوذمة الوعائية ظهور الشرى، وقد تظهر بمفردها نتيجة التعرض لمسببات التحسس.

مرض الشرى

اقرأ أيضًا: التهاب الجلد التماسي Contact Dermatitis

أنواع الوذمة الوعائية

  • الوذمة الوعائية التحسسية Allergic angioedema
  • يعد أكثر الأنواع شيوعاً وهو غير مزمن، ويحدث نتيجة تعرض الجسم لمسببات التحسس.
  • تسبب الحالات الشديدة منها صدمة الحساسية التي تشكل خطرًا على الحياة.
  • الوذمة الوعائية التي يسببها الدواء Drug-induced angioedema
  • قد تسبب بعض الأدوية الوذمة الوعائية  مثل مثبطات تحول إنزيم الأنجيوتنسين وهو علاج لارتفاع ضغط الدم، وبعض المسكنات اللاستيرويدية مثل الإيبوبروفين، والأسبرين.
  • الوذمة الوعائية غير معروفة السبب Idiopathic angioedema
  • الوذمة الوعائية الوراثية Hereditary angioedema
  • يحدث نتيجة مشكلة في مثبط البروتين C1، وهذا النوم يتميز بحدوث نوبات من الأعراض واختفائها بمرور الوقت.

اقرأ أيضًا: هربس النطاقي أو عدوى الحزام الناري .. كيف ينتقل وكيفية علاجه؟

دور الهيستامين في ظهور أعراض الوذمة الوعائية والشرى

  • كلاهما يحدث بسبب وجود مسبب لتحسس الجلد، ذلك يؤدي إلى إفراز الهستامين وبعض المواد الكيميائية بالدم كرد فعل للجسم.
  • يُنشط الهيستامين سلسلة من التفاعلات التي تؤدي إلى اتساع الأوعية الدموية في الجلد (في حالة الشرى أما الوذمة الوعائية فتمتد إلى الطبقات العميقة)، مما يسبب ظهور اللون الوردي أو الأحمر للجلد كذلك الملمس الدافيء للجلد.
  • يحدث تورم الجلد بسبب خروج البلازما من الدم وتسربه إلى أنسجة الجلد.

اقرأ أيضًا: الصدفية .. ما هي أنواعها واعراضها ومن هم أكثر الأفراد عرضة لها ؟

الفرق بين مرض الشرى والوذمة الوعائية

  • يظهر التورم المصاحب للشرى في الطبقة السطحية للجلد، أما في حالة الوذمة الوعائية يحدث التورم في الطبقات العميقة تحت الجلد، قد يتصاحب ظهورهما سويًا.
  • عادةً لا يصاحبهما ألم شديد، وفي معظم الحالات؛ قد تستمر أعراض الوذمة لثلاثة أيام أما الشرى قد تظهر وتختفي سريعاً.

أسباب الشرى والوذمة الوعائية

يسبب التعرض لبعض مهيجات الجلد (مثل الكيماويات)، أو مسببات تحسس الجلد (مثل بعض الأطعمة) إفراز مادة الهيستامين وبعض المواد الكيميائية في مجرى الدم. وتشمل الأسباب والمحفزات ما يلي: 

  • الأطعمة

قد يتحسس الجسم من بعض الأطعمة مثل الأسماك، والفول السوداني، والجوز، والمحار، والقمح، والبيض، والحليب.

  • الأدوية

بعض الأدوية قد تسبب حساسية الارتكاريا أو الوذمة الوعائية مثل البنسلين، أو الأسبرين، أو الإيبوبروفين، أو نابروكسين الصوديوم، أو بعض أدوية ضغط الدم.

  • مسببات الحساسية المحمولة جوًا

مثل حبوب اللقاح التي تستنشق وتسبب أعراض تنفسية، وكذلك أعراض تحسس جلدية.

  • عوامل بيئية

مثل تغيير الحرارة، أو الملابس الضيقة، أو التعرض لأشعة الشمس، أو الضغط النفسي، أو لدغات الحشرات، أو ممارسة التمارين الرياضية.

  • بعض العلاجات

نادرًا ما يظهر الشرى أو الوذمة الوعائية نتيجة نقل الدم، أو العدوى ببعض البكتيريا والفيروسات مثل الالتهاب الكبدي، أو الإيدز.

اقرأ أيضًا: سرطان الجلد l ومراحل الأورام الصبغية وغير الصبغية

هل مرض الشرى خطير، أو الوذمة الوعائية خطيرة، وهل أي منهما يسبب العدوى؟

يتسائل كثير من مصابي هل مرض الشرى معدي؟ وما فرصة العدوى من الوزمة الوعائية؟

  • الحقيقة أن كلاهما غير معدي، ولكن في حالات الإصابة الشديدة قد يسببان خطورة على الحياة.
  • قد يصاحب كل من الوذمة الوعائية والشرى تورم شديد نتيجة ما يعرف بصدمة الحساسية (anaphylactic shock )، وهي حالة خطيرة تستدعي تدخل طبي سريع.
  • تشمل أعراض صدمة الحساسية مشاكل بالتنفس نتيجة تورم الأنسجة الداخلية لمجرى الهواء مما يعيق حركة التنفس،الشعور بالدوار والإغماء والانهيار البدني.

من الأشخاص الأكثر عرضة لمرض الشرى والوذمة الوعائية؟

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض.
  • الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بالوذمة الوعائية  أو الشرى.

كيفية الوقاية من مرض الشرى والوذمة الوعائية؟

  • تجنب المحفزات التي قد تسبب رد فعل تحسسي للجسم.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة وغير القطنية.

تشخيص الشرى والوذمة الوعائية

  • من خلال الفحص الإكلينيكي للأعراض، والسؤال عن التاريخ المرضي والعائلي للحالة.
  • قد يجري الطبيب فحص تحسس الجلد لتأكيد التشخيص.
  • قد يحتاج الطبيب أخذ عينة من الجلد للفحص المعملى.
  • فحص الدم.

علاج مرض الشرى والوذمة الوعائية

هل يمكن علاج مرض الشرى نهائيًا؟ وما هي الخيارات العلاجية لعلاج الشرى والوزمة الوعائية؟

  • يعتمد العلاج على التشخيص الدقيق للحالة وتجنب محفزات المرض.
  • توصف مضادات الهستامين لتقليل التورم وأعراض الحكة المصاحبة للشرى.
  • قد يصف الطبيب الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم في الحالات الشديدة كمضاد التهاب، وفي حالة عدم فاعلية مضادات الهيستامين في علاج الأعراض.
  • في حالة عدم فاعلية الكورتيكوستيرويدات قد يلجأ الطبيب لوصف مثبطات المناعة التي تحد من فاعلية جهاز المناعة وبالتالي تحد من الأعراض.
  •  الأدوية البيولوجية قد ثبتت فاعليتها في علاج الشرى المزمن.
  • فى الحالات الطارئة (صدمة الحساسية)، يحتاج المريض الحقن الطارئ بدواء الإبينفرين (نوع من الأدرينالين) للسيطرة على أعراض التورم التي قد تسبب الوفاة.

مرض الشرى

اقرأ أيضًا: ما هي النخالة الوردية Pityriasis rosea

الخلاصة

تتشابه الوذمة الوعائية والشرى من حيث الأسباب، والأعراض، والعلاج.

كلاهما من الأمراض الجلدية غير المعدية، وعادةً يسهل السيطرة على الحالة بالعلاج، ولكن الحالات الشديدة منهما قد تسبب خطراً على الحياة، ذلك في حالة حدوث صدمة الحساسية التي تؤثر على التنفس لذلك تحتاج إلى تدخل طبي سريع، كما يمكن استخدام قلم الأدرينالين (EpiPens ) على الفور لعلاج الأفراد الذين يعانون من التورم الذي يهدد الحياة.

اقرأ أيضًا: هل النخالة الوردية معدية؟ و ما هي أسبابها؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.