معا لصحة أفضل

التهاب العين البكتيري | علاجه والوقاية منه 

إذا لاحظت بعض الألم، أو التورم، أو الحكة، أو الاحمرار في عينك، فأنت على الأرجح مصاب بالتهاب العين. تصنف التهابات العين إلى ثلاث أنواع محددة بناءًا على سببها: التهاب بكتيري، أو فيروسي، أو فطري، ولكل نوع علاج خاص. الجيد في الأمر أنه ليس من الصعب اكتشاف التهابات العين لذا يمكنك طلب العلاج بسرعة، نتناول في هذا المقال أنواع التهاب العين البكتيري، وأهم أعراضه، وكيفية الوقاية منه، وعلاجه.

التهاب العين البكتيري 

يشمل التهاب العين البكتيري عدة أنواع، منها:

التهاب ملتحمة العين البكتيري علاجه – اعراضه 

 التهاب الملتحمة البكتيري، أو العين الوردية pink eye، هو واحد من أكثر التهابات العين شيوعًا، ويحدث ذلك عندما تصاب الملتحمة بالبكتيريا، والملتحمة هي الغشاء الخارجي الرقيق المحيط بمقلة العين ويغطي بياض العين؛ ونتيجة لذلك تلتهب العين وتصير وردية أو حمراء.

قد ينتج التهاب الملتحمة أيضًا عن عدوى فيروسية أو عن الحساسية أو نتيجة التعرض للمواد الكيميائية، مثل الكلور في مياه حمامات السباحة.

التهاب الملتحمة الذي تسببه البكتيريا معدي للغاية، عند الإصابة به يمكنك أن تصبح مصدرًا للعدوى لمدة أسبوعين بعد أن يبدأ التهاب عينيك، ومن أعراض التهاب الملتحمة البكتيري: 

  • تحول العين للون الوردي أو الأحمر.
  •  إفرازات مائية من العين تصبح أكثر سمكًا عند الاستيقاظ من النوم.
  •  الحكة أو الشعور بوجود جسم غريب ما في العين باستمرار.
  • إفراز دموع أكثر من المعتاد، خاصة من عين واحدة. 

العلاج: ستحتاج على الأرجح في علاج التهاب الملتحمة البكتيري إلى قطرة عين أو مرهم مضاد للبكتيريا، ومضاد حيوي بالفم، وعادة ما تزول الأعراض خلال يومين من بدء العلاج.

اقرأ أيضًا: الرمد الحبيبي Trachoma | هل هو معدي؟

التهاب القرنية البكتيري 

 يحدث ذلك عند إصابة القرنية بعدوى بكتيرية، والقرنية هي الطبقة الشفافة التي تغطي بؤبؤ العين وقزحية العين الملونة. 

وقد ينتج التهاب القرنية أيضًا عن عدوى فيروسية، أو فطرية، أو طفيلية، أو نتيجة إصابة في العين؛ والتهاب القرنية ليس معديًا دائمًا.

وقد تشمل أعراض التهاب القرنية ما يلي:

  • احمرار وتورم في العين. 
  • ألم أو عدم راحة في العين.
  • إفراز دموع أكثر من المعتاد أو ظهور إفرازات غير طبيعية للعين.
  • ألم أو عدم راحة عند فتح وغلق الجفون.
  • فقدان بعض الرؤية أو ضبابية الرؤية.
  • الحساسية للضوء.
  • الإحساس بوجود شيء عالق في العين.

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القرنية إذا كان:

  • يستخدم عدسات لاصقة.
  • يعاني ضعف الجهاز المناعي.
  • يعيش في مكان رطب ودافئ.
  • يستخدم قطرات الكورتيكوستيرويد.

راجع طبيبك بأسرع وقت ممكن لوقف العدوى إذا لاحظت أي من أعراض التهاب القرنية.

العلاج: تتخلص قطرات العين المضادة للبكتيريا من التهاب القرنية في غضون أيام قليلة، وتستخدم المضادات الحيوية الفموية عادة لعلاج حالات العدوى الشديدة.

اقرأ أيضًا: التهاب الغدد العرقية القيحي | أسبابه والأكثر عرضة للإصابة به

التهاب باطن المقلة Endophthalmitis 

التهاب شديد داخل العين ينتج عن عدوى بكتيرية أو فطرية. تعد الالتهابات الفطرية المبيضة هي السبب الأكثر شيوعًا له.

يمكن أن تحدث هذه الحالة بعد جراحات معينة للعين، مثل جراحة تصحيح إعتام عدسة العين، على الرغم من أن هذا نادر الحدوث، وقد يحدث ذلك أيضًا بعد اختراق جسم غريب للعين. 

وتشمل بعض الأعراض التي ينبغي الحذر منها، لا سيما بعد الجراحة أو إصابة العين، ما يلي:

  • ألم خفيف إلى حاد في العين. 
  • فقدان جزئي أو كامل للرؤية.
  • رؤية مشوشة.
  • احمرار أو تورم حول العين والجفون.
  • صديد العين. 
  • حساسية من الأضواء الساطعة.

العلاج: يعتمد العلاج على أسباب العدوى ومدى شدتها:

 أولاً، يحتاج الأمر لمضادات حيوية تُحقن مباشرة في العين بإبرة خاصة للمساعدة على إيقاف العدوى. 

ثانيًا، قد تحتاج أيضًا حقنة كورتيكوستيرويد للتخفيف من الالتهاب.

إذا دخل شيء لعينك وتسبب بالعدوى، فعليك إزالته على الفور، وأطلب مساعدة طبية طارئة في مثل هذه الحالات، ولا تحاول أبداً إزالة أي شيء من عينيك بنفسك.

بعد استخدام المضادات الحيوية وإزالة الأشياء، تبدأ الأعراض في التحسن في غضون أيام قليلة.

التهاب العين البكتيري

اقرأ أيضًا: علاج صداع الجيوب الانفية | كيف يمكن ذلك؟

التهاب الجفون 

وهو التهاب في الجفون و طيات الجلد التي تغطي العين، يحدث هذا النوع من الالتهاب عادة بسبب انسداد الغدد الدهنية داخل جلد الجفن عند قاعدة الرموش، وقد ينتج التهاب الجفون عن عدوى بكتيرية.

وتشمل أعراض التهاب الجفن ما يلي:

  • احمرار العين أو الجفن، والحكة، والتورم.
  • زيتية الجفن.
  • الإحساس بالحرقة في العين.
  • الشعور بأن هناك شيء عالق في العين.
  • الحساسية للضوء.
  • إفراز دموع أكثر من المعتاد.
  • قشور على رموشك أو زوايا عينيك.

من المحتمل أن يصبح الشخص أكثر عرضة لالتهاب الجفن إذا كان:

  • يعاني قشرة شعر في فروة الرأس أو في شعر الحاجبين.
  • تعاني حساسية من مكياج الوجه أو العين.
  • يعاني اضطرابات الغدد الدهنية. 
  • يعاني قمل أو عث على الرموش.
  • يتناول بعض الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي.

العلاج: وتشمل علاجات التهاب الجفن ما يلي:

  • تنظيف الجفون بماء نظيف واستخدام منشفة دافئة مبللة ونظيفة على الجفن لتخفيف التورم.
  • استخدام قطرات أو مراهم الكورتيكوستيرويد للعين؛ للمساعدة في الحد من الالتهاب.
  • استخدام قطرات ترطيب العين لترطيب العينين ومنع التهيج بسبب الجفاف.
  • أخذ المضادات الحيوية كأدوية عن طريق الفم، أو قطرات للعين، أو مراهم توضع على الجفون.

اقرأ أيضًا: ما هو الماء الفاتر؟ وما أهم فوائده؟

دمل الجفن Stye

وهو نتوء شبيه بالبثرة ينشأ من غدة دهنية على الحواف الخارجية لجفن العين. ينتج عن انسداد هذه الغدد بالجلد الميت، أو الدهون، أو مواد أخرى، مما يساعد على نمو البكتيريا المفرط في تلك الغدد؛ مسببة تكون دمل الجفن.

وتشمل أعراضه:

  • ألم.
  • الحكة أو التهيج.
  • التورم.
  • إفراز دموع أكثر من المعتاد.
  • قشور حول الجفون.
  • زيادة إنتاج الدموع.

العلاج: وتشمل بعض علاجات دمل الجفن ما يلي:

  • وضع قطعة قماش نظيفة ودافئة ومبللة على الجفون لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم.
  • استخدام صابون وماء خالي من العطور لتنظيف الجفون.
  • تناول مسكنات الألم بدون وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين، للمساعدة في التغلب على الألم والتورم.
  • التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة أو مكياج العين حتى تختفي العدوى.
  • استخدام مراهم المضادات الحيوية للعين؛ للمساعدة في القضاء على فرط النمو البكتيري. 

راجع طبيبك إذا ازداد الألم أو التورم سوءاً، مع العلاج، يجب أن يختفي دمل الجفن في غضون 7 إلى 10 أيام وإذا لم يحدث ذلك، فاسأل طبيبك عن العلاجات المحتملة الأخرى. 

اقرأ أيضًا: ما هي اعراض الجيوب الانفية على العيون ؟

التهاب العنبية Uveitis 

يحدث عندما تصاب العنبية بالتهاب بسبب العدوى، والعنبية هي الطبقة المركزية من مقلة العين التي تنقل الدم إلى الشبكية، والشبكية هي ذلك الجزء من العين الذي ينقل الصور إلى الدماغ.

غالبًا ما ينتج التهاب العنبية عن أمراض الجهاز المناعي، أو العدوى الفيروسية، أو إصابات العين. لا يسبب التهاب العنبية عادة أي مضاعفات على المدى الطويل، ولكن يمكن أن يسبب فقدان البصر إذا أهمل علاج الحالات الشديدة.

وقد تشمل أعراض التهاب العنبية ما يلي:

  • احمرار العين.
  • الألم.
  • رؤية شوائب تطفو في المجال البصري للعين.
  • الحساسية للضوء.
  • رؤية مشوشة.

العلاج: يمكن أن يشمل علاج التهاب العنبية ما يلي:

  • ارتداء نظارات داكنة.
  • قطرات العين الموسعة لبؤبؤ العين لتخفيف الألم.
  • قطرات العين الكورتيكوستيرويد، أو الستيرويدات الفموية التي تقلل الالتهاب.
  • حقن العين لعلاج الأعراض.
  • المضادات الحيوية الفموية في حالة انتشار الالتهابات خارج العين.
  • مثبطات الجهاز المناعي في الحالات شديدة الخطورة.

عادة ما يبدأ التهاب العنبية في التحسن بعد بضعة أيام من العلاج، أما نوع التهاب العنبية الذي يؤثر على الجزء الخلفي من العين، ويسمى التهاب العنبية الخلفي، قد يستغرق وقتاً أطول قد يصل إلى عدة أشهر.

اقرأ أيضًا: صداع الجيوب الأنفية والفرق بينه وبين الصداع النصفي

التهاب العين الخلوي cellulitis 

يحدث التهاب النسيج الخلوي المحيط بالعين أو التهاب ما حول الحجاجي، عندما تصاب الأنسجة المحيطة بالعين بعدوى. 

غالبًا ما يكون سببها إصابة للعين مثل خدش في أنسجة العين التي تسمح بدخول بكتيريا معدية، مثل المكورات العنقودية، وقد ينتج التهاب العين الخلوي من انتقال العدوى البكتيرية من التهاب الجيوب الأنفية. 

يعد الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بالتهاب العين الخلوي لأنهم أكثر عرضة للعدوى بأنواع البكتيريا التي تسبب هذه الحالة.

وتشمل أعراضه: احمرار الجفون وتورّمها، لن يعاني المصابون أي ألم في العين.

العلاج: يمكن أن يشمل علاج التهاب النسيج الخلوي ما يلي:

  • وضع منشفة دافئة مبللة ونظيفة على عينيك لمدة 20 دقيقة للتخفيف من الالتهاب.
  • تناول المضادات الحيوية الفموية، مثل أموكسيسيلين، أو المضادات الحيوية الوريدية للأطفال دون سن الرابعة.
  • إجراء عملية جراحية لتخفيف الضغط داخل العين إذا أصبحت العدوى شديدة جدًا (ونادرًا ما يحدث ذلك).

التهاب العين البكتيري

اقرأ أيضًا: ما هو العصب السابع؟

الهربس العيني

يحدث الهربس العيني عند إصابة العين بفيروس الهربس البسيط النوع الأول (HSV-1).

وينتشر هربس العين عن طريق الاتصال بشخص مصاب بعدوى فيروس الهربس البسيط 1، وليس عن طريق الاتصال الجنسي (أي فيروس الهربس البسيط 2). 

تؤثر الأعراض على عين واحدة عادة، وتشمل:

  • ألم وتهيج في العين.
  • الحساسية للضوء.
  • رؤية مشوشة.
  • تمزق في نسيج العين أو القرنية.
  • إفرازات مائية كثيفة من العين.
  • التهاب في الجفن.

قد تختفي الأعراض من تلقاء نفسها دون علاج بعد 7 إلى 10 أيام، أو حتى بضعة أسابيع.

العلاج: يمكن أن يشمل العلاج ما يلي:

  • الأدوية المضادة للفيروسات، مثل الأسيكلوفير (Zovirax) في صورة قطرة أو مرهم للعين، أو الأدوية الفموية.
  • تنظيف القرنية بالقطن للتخلص من الخلايا المصابة.

التهاب العين البكتيري

اقرأ أيضًا: اعراض الهربس التناسلي l كل ما يجب أن تعرفه عنه

الوقاية من التهاب العين البكتيري 

 قم بما يلي للمساعدة على الوقاية من التهاب العين البكتيري أو لمنع تكرار العدوى:

  • لا تلمس عينيك أو وجهك بأيدٍ غير نظيفة. 
  • اغسل يديك بانتظام.
  • استعمل مناشف ومناديل نظيفة لعينيك.
  • لا تشاركي ماكياج العين و الوجه مع أي شخص.
  • اغسل فراشك و أغطية الوسائد مرة في الأسبوع على الأقل.
  • ارتدي عدسات لاصقة ملائمة لعينك وراجع طبيب العيون بانتظام لفحصها.
  • استخدم محلول لتعقيم العدسات كل يوم.
  • لا تلمس أي شخص لديه التهاب الملتحمة.
  • تخلص من أي شيء كان ملامسًا لعين مصابة.

الخلاصة 

أعراض التهاب العين البكتيري غالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة، ولكن أطلب العناية الطبية الطارئة إذا كانت لديك أعراض حادة. فكلما عولجت العدوى باكرًا، قل احتمال تعرضك لأية مضاعفات لالتهاب العين البكتيري.

اقرأ أيضًا: الرمد الربيعي | إليك الأسباب والعلاج

Leave A Reply

Your email address will not be published.