معا لصحة أفضل

صداع الجيوب الأنفية والفرق بينه وبين الصداع النصفي

عانيت يومًا صداعًا استمر لفترات طويلة؟، هل تسائلت هل هذا صداع نصفي أم صداع الجيوب الأنفية ؟ هل اختلط عليك الأمر؟

الجيوب الأنفية هي حجرات مليئة بالهواء داخل عظام الجمجمة توجد خلف الوجنتين، والجبهة، وعظام الأنف، عندما تلتهب تلك الجيوب بسبب حساسية من مثير ما أو نتيجة عدوى ميكروبية، يتورم الغشاء المخاطي المبطن لها وتمتلئ بالمخاط مما يسبب ضغطًا وألمًا يمثل الصداع، قد يحدث بصفة موسمية إذا كنت تعاني حساسية ما، أو قد يحدث بصورة عرضية نتيجة التهاب جيوبك الأنفية لسبب آخر.

ما هو صداع الجيوب الأنفية؟

يحدث عندما تحتقن تلك الجيوب خلف عينيك، وجبهتك، و وجنتيك، وأنفك على ناحية واحدة من وجهك أو على الناحيتين، ويظهر في صورة ألم أو إحساس بضغط في الوجه أو الرأس، وقد يكون ذلك علامة أو عرضًا لالتهاب الجيوب الأنفية. 

اقرأ: كم عدد الجيوب الأنفية في الإنسان وما هي أهم اضطراباتها؟

أعراض صداع الجيوب الأنفية

يصاحب ذلك العرض الأعراض الأخرى لالتهاب الجيوب الأنفية مثل:

  • زيادة الألم عند الميل للأمام، أو عند حركة الرأس المفاجئة، أو مع السعال.
  • سيلان الأنف مع افرازمخاط أصفر أو أخضر. 
  • إحساس بضغط خلف الجبهة، أو العين، أو الوجنتين.
  • انسداد الأنف.
  • انسداد الأذنين. 
  • ألم في الأسنان العليا.
  • إجهاد وارتفاع درجة الحرارة. 

ويستمر الألم لفترة لا تتعدى الأسبوع في معظم حالات التهاب الجيوب الأنفية الفيروسية، أما إذا طالت مدة الألم كثيرا قد يكون السبب التهابًا بكتيريًا أو فطريًا.

اقرأ أيضًا: ما هو فيروس كورونا المستجد.

صداع نصفي أم صداع جيوب أنفية؟

قد يختلط عليك الأمر في التفريق بين صداع الجيوب الأنفية والصداع النصفي؛ لتشابه الأعراض بينهما:

  • كلاهما يزداد الألم عند الميل للأمام ومع حركة الرأس المفاجئة.
  • قد يصاحب الصداع النصفي تشوش الرؤية، واحتقان الأنف، والإحساس بضغط في الوجه، وسيلان الأنف بسبب استثارة الجهاز العصبي الذاتي أثناء نوبات الصداع النصفي؛ فيصبح شبيهًا لصداع الجيوب الأنفية مما يجعل أكثر من ٩٠ % ممن يظنون انهم يعانون صداع الجيوب الأنفية يتم تشخيصهم بالصداع النصفي. 
  • غالبًا لا يصاحبه غثيان وقيء ولا يزداد بسبب الضوضاء والضوء الساطع مثل الصداع النصفي. 
  • يحدث الصداع غالبًا نتيجة التهاب فيروسي للجهاز التنفسي العلوي، ويكون مصحوبًا بمخاط ملون وسميك من الأنف في حالة الالتهاب البكتيري، ويصاحبه ضعف حاسة الشم، وألم في الأسنان العليا أو ألم عظام الوجنتين. 
  • يدوم ذلك الصداع لأيام، بينما يستمر الصداع النصفي لساعات وحتى يوم واحد.
  • وقد يصاحبه رائحة نفس كريهة، وارتفاع درجة الحرارة.

أسباب صداع الجيوب الأنفية 

قد يسبب الصداع أي حالة تساعد على زيادة تكون المخاط داخل جيوب الأنف أو منع تصريفه منها مثل:

  • نزلات البرد وهي أكثر الأسباب شيوعًا. 
  • الحساسية الموسمية التي تسبب زيادة تكون المخاط. 
  • السلائل الأنفية (nasal polyps) وهي أورام حميدة تتكون في الغشاء المخاطي المبطن لتجويف الجيب الأنفي وقد تمنع تفريغ الجيوب الأنفية من المخاط.
  • اعوجاج الحاجز الأنفي الذي يمنع تصريف المخاط من الجيوب بسهولة. 

يؤدي تراكم المخاط إلى نمو البكتيريا مسببًا التهاب الجيوب الأنفية أو في حالات نادرة تتسبب عدوى فطرية في حدوث ذلك.

اقرأ أيضًا: اسباب انسداد الانف والعلاج ومتى تزور الطبيب؟ 

عوامل الخطورة للإصابة بصداع الجيوب الأنفية 

  • إذا سبق لك أن عانيت صداعًا أو صداعًا نصفيًا. 
  • تاريخ عائلي مرضي بالصداع أو الصداع النصفي. 
  • بعض التغيرات الهرمونية يصاحبها نوبات صداع. 
  • إذا أُهمل علاج التهاب الجيوب الأنفية قد يؤدي ذلك إلى تآكل العظام وانتشار الالتهاب إلى:
  • العين: مسببًا ألمًا مع حركة العين وانتفاخ واحمرار الجفون والجلد المحيط بالعين.
  • المخ: مسببًا أعراض الالتهاب السحائي أو التهاب المخ، أو التهاب الأوعية الدموية وتكون جلطة الجيب الكهفي Cavernous sinus thrombosis وهي جلطة داخل  تجمع من الأوعية الدموية في المخ.

كيفية تشخيص صداع الجيوب الأنفية 

قد يختلط عليك الأمر في معرفة سبب الصداع الذي تعانيه لذا يجب عليك زيارة الطبيب لتشخيص حالتك بالفحص الإكلينيكي، وأخذ تاريخ مرضي للحالة وقد تحتاج إجراء بعض الأشعة مثل الرنين المغناطيسي، أوالأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو عمل منظار أنفي لتأكيد التشخيص.

اقرأ أيضًا: الربو Asthma .. كيفية تشخيصه وطرق علاجه.

كيفية الوقاية من صداع الجيوب الأنفية 

قد يساعد تغيير نمط الحياة في تخفيف شدة وعدد نوبات الصداع عن طريق:

  • الإبتعاد عن بعض المثيرات التي تستحث نوبات الصداع؛ إذا لاحظت أن بعض الروائح أو الأطعمة تثير نوبات الصداع مع تجنب التدخين والكحوليات والكافيين أيضًا. 
  • النوم بانتظام والحصول على عدد ساعات نوم كافية.
  • تنظيم تناول وجبات الطعام. 
  • تخفيف التوتر والقلق قدر الإمكان يقلل نوبات الصداع. 
  • ممارسة الرياضة بانتظام يقلل التوتر كثيرًا مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات.
  • أقراص منع الحمل قد تكون سببًا لحدوث الصداع لذا يجب التحدث مع طبيبك لإيجاد بدائل لها.

علاج صداع الجيوب الأنفية 

يهدف العلاج إلى تخفيف الألم وعلاج الالتهاب إن وجد.

  • مضاد حيوي في حالات العدوى البكتيرية. 
  • مضاد هيستامين و مذيبات المخاط لعلاج الحساسية. 
  • مزيلات الاحتقان التي قد تؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم لذا يجب الحذر عند استخدامها لمرضى ضغط الدم المرتفع. 
  • استنشاق مزيلات احتقان الأنف لمدة لا تزيد عن ثلاثة أيام لتجنب آثارها الجانبية. 
  • مسكنات الألم
  • بخاخ الماء المالح للأنف. 
  • كمادات دافئة على مواضع الألم. 
  • تناول الكثير من السوائل لتسهيل خروج المخاط المتجمع داخل الجيوب الأنفية.
  • استنشاق بخار الماء الساخن قد يساعد على فتح الأنف والجيوب الأنفية وتسهيل تصريف المخاط منها. 
  • في حالات الالتهاب المزمن قد تحتاج لإجراء جراحة توسيع الجيوب الأنفية balloon sinuplasty،  أو جراحة لإزالة سلائل الأنف، أو لتعديل اعوجاج الحاجز الأنفي.

صداع الجيوب الأنفية والحساسية 

قد تسبب بعض أنواع الحساسية تورمًا واحتقانًا في الجيوب الأنفية مسببة الصداع،

ويقلل علاج الحساسية أعراض احتقان جيوب الأنف لكنه لا يقلل حدة الصداع لذا يجب علاج كلتا الحالتين بشكل منفصل لنتائج أفضل. 

وأخيرًا؛ يجب عليك استشارة الطبيب إذا دام الصداع لأكثر من أسبوعين في الشهر، أو إذا أصبحت تعاني صداعًا لا يستجيب لمسكنات الألم، أو إذا أعاق الصداع ممارسة نشاط الحياة اليومية، فالصداع الشديد قد يكون عرضًا لسبب أخطر مثل السكتة الدماغية، أو الالتهاب السحائي، أو التهاب الدماغ.

اقرأ أيضًا: ما هو تحور فيروس كورونا ؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.