معا لصحة أفضل

الربو عند الأطفال .. أعراضه وعلاجه والأطفال الأكثر عرضة به

الربو عند الأطفال، يعد الربو أكثر الأمراض التنفسية شيوعًا عند الأطفال، ذلك لسهولة تهيج الجهاز التنفسي عند الأطفال بسبب الإصابة المتكررة بعدوى الجهاز التنفسي (مثل البرد أو الأنفلونزا)، أو استنشاق حبوب اللقاح التي تسبب تحسس الجهاز التنفسي.

الربو من الأمراض المزمنة التي من الممكن أن تعيق النشاط اليومي للطفل وقد تسبب حدوث نوبات، لذلك يحتاج المريض العلاج المناسب للسيطرة على الأعراض التي قد تسبب تلف بأنسجة الرئة.

أعراض الربو عند الأطفال

  • كحة مستمرة ومن الممكن أن تكون العرض الوحيد، وتزداد عند حدوث عدوى فيروسية بالجهاز التنفسي.
  • نوبات من الكحة تحدث أثناء اللعب، أو التمارين، أو الضحك، أو البكاء.
  • قلة الطاقة وعدم القدرة على اللعب، والتوقف أثناء ممارسة الرياضة لالتقاط الأنفاس مما يعيق ممارسة الرياضة والأنشطة الاجتماعية.
  •  صعوبة في النوم بسبب السعال المستمر أو مشاكل بالتنفس.
  • سرعة في التنفس، وقصر النفس.
  • ألم وضيق بالتنفس.
  • الإحساس بالإجهاد والضعف. 
  • صفير (أزيز) بالشهيق والزفير.
  • صعوبة في تناول الطعام (عند الرضع).

يصعب تشخيص الربو عند الأطفال والرضع الأقل من 5 سنوات، وعندما تتعلق الأعراض بالصفير أثناء التنفس أو ضيق التنفس غالبًا ما تُشخص الحالة بالتهاب الشعب الهوائية. 

اقرأ أيضًا: ضيق الشعب الهوائية

أعراض نوبات الربو عند الأطفال

تحتاج نوبة الربو الرعاية الطبية العاجلة لذلك يجب التوجه إلى أقرب مستشفى إذا ظهرت على الطفل المصاب بالربو الأعراض التالية:

  • صفير (أزيز) شديد أثناء التنفس.
  • انخفاض الصفير وزيادة ضيق التنفس. 
  • كحة شديدة.
  • صعوبة في المشي أو الكلام.
  • زرقة بالشفايف أو الأظافر.
  • زيادة في معدل ضربات القلب.
  • تعرق زائد عن الطبيعي.
  • ألم بالصدر.

أسباب ومحفزات الربو عند الأطفال

  • عدوى الجهاز التنفسي: مثل البرد، والالتهاب الرئوي، والتهاب الجيوب الأنفية.
  • مسببات التحسس مثل استنشاق التراب، أو حبوب اللقاح، أو وبر الحيوانات الأليفة، أو العفن.
  • مسببات تهيج الجهاز التنفسي مثل ملوثات الهواء، والكيماويات، والهواء البارد، و الروائح، والأدخنة.
  • الرياضة البدنية قد تسبب أزيز وضيق التنفس.
  • التوتر قد يسبب ضيق التنفس. 

اقرأ أيضًا: مرض السكري عند الأطفال | علاج السكري من النوع الأول 

من الأطفال الأكثر عرضة للربو

  • الأطفال الذين يعانون من حساسية الأنف (حمى القش)، والأكزيما الجلدية.
  • التاريخ العائلي للربو والحساسية التنفسية.
  • المصابون بعدوى الجهاز التنفسي المتكررة (الالتهاب الرئوي، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو سيلان الأنف المزمن) .
  • ذوي الوزن المنخفض عند الولادة. 
  • المعرضون لدخان التبغ الغير مباشر (قبل الولادة أو بعدها).
  • الأطفال مرضى السمنة.

تشخيص الربو عند الأطفال

تتشابه أعراض الربو مع أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل التهاب الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية، ومشاكل مجرى التنفس، وعدوى الجهاز التنفسي.

يشخص الطبيب المرض من خلال الفحص الإكلينيكي للأعراض المصاحبة للربو ومعرفة التاريخ العائلي للمرض وذلك عن طريق:

  • السؤال عن إذا ما كان هناك مشاكل بالتنفس مثل ضيق التنفس أو تحسس الجهاز التنفسي وإذا كان هناك محفزات لظهور الأعراض.
  • الفحص الإكلينيكي للقلب والرئة والأنف والعين.
  • قد يحتاج الطبيب تصوير الأشعة السينية للرئة للأطفال أكبر من 6 سنوات.
  • اختبار وظائف الرئة (اختبار قياس التنفس Spirometry): هو اختبار بسيط يساعد الطبيب على معرفة مدى تطور حالة الربو عند الطفل ويستخدم للأطفال الأكبر من 5 سنوات.
  • اختبار تحسس الشعب الهوائية bronchi provocation: هذا الاختبار يقيس مدى تفاعل الرئة للمؤثرات التي قد تسبب تهيج الرئة.
  • فحص مستوى أكسيد النيتريك في النفس: لمعرفة إذا ما كان هناك التهاب بالشعب الهوائية.
  • اختبار الحساسية (اختبار الجلد): للتحقق من وجود مسببات التحسس مثل البروتينات الموجودة في وبر الحيوانات، أو حبوب اللقاح وذلك عن طريق أخذ عينة من سطح الجلد وفحصه معمليًا.
  • فحص الدم: للتحقق من وجود الأجسام المضادة (الجلوبيولين المناعي E)بالدم، والذي يشير إلى تفاعل تحسسي. 

اقرأ أيضًا: حقائق يجب أن تعرفها عن متلازمة الطفل الأوسط

علاج الربو عند الأطفال

  • يهدف علاج الربو على السيطرة على الأعراض (منع ظهور الأعراض ونوبات الربو) ويختلف على حسب شدة الحالة، وعمر الطفل، ومحفزات الربو.
  • يجب تجنب محفزات تحسس الجهاز التنفسي التي قد تسبب نوبات الربو.
  • أثبتت الدراسات أن نقص فيتامين د يؤثر سلبًا على المناعة وكما يؤدي إلى تفاقم المشاكل التنفسية.

أدوية علاج الربو عند الأطفال

  • موسعات الشعب الهوائية: تساعد في فتح مجرى التنفس مما يحسن بعض الأعراض مثل الكحة، وضيق التنفس، وأزيز التنفس.
  • بخاخ الكورتيزون أو الشراب: لعلاج التهابات مجرى التنفس. 
  • مضادات الليكوترين Anti-leukotrienes: تساعد على توسيع مجرى التنفس وتستخدم لحالات الربو البسيطة، وغالبًا ما تؤخذ عن طريق الفم.
  • العلاج المناعي (طلقات الحساسية Allergy shots): تستخدم لتقليل الحساسية من المسببات البيئية كالغبار أو حبوب اللقاح التي تؤدي إلى نوبات الربو. 
  • الأدوية البيولوجية Biological medicines: تستخدم للحالات الحادة الأكبر من عمر 6 سنوات.

أجهزة الأدوية المستنشقة لعلاج الربو 

  • جهاز الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين: يتوفر جهازًا يدويًا صغيرًا محمولاً (بخاخ استنشاق) يوضع به جرعة الدواء للاستنشاق.

  •  الجهاز للأطفال الصغار والرضع: يتوفر جهاز الاستنشاق متصلًأ به قناع وجه حيث يوضع بالجهاز جرعة الدواء المحددة.

  • جهاز استنشاق الأطفال (nebulizer): يعمل على تحويل جرعة الدواء السائل إلى جزيئات دقيقة من الرزاز يستنشقها الطفل من خلال قناع الوجه. 

مضاعفات الربو عند الأطفال

قد يسبب الربو بعض المضاعفات الناتجة عن عدم السيطرة على الأعراض وتتمثل في:

  • نوبات الربو الشديدة وتحتاج إلى الرعاية الطبية العاجلة لخطورتها على الحياة.
  • تلف بأنسجة الجهاز التنفسي.
  • زيادة معدل الذهاب للمستشفى لتلقي الرعاية الطبية.
  • قد تسبب أجهزة الاستنشاق صوت أجش.
  • تزيد أدوية الكورتيزون المستنشقة من خطر الإصابة بالعدوى الفطرية. 
  • قد تسبب أدوية الستيرويدات عن طريق الفم فرصة الإصابة بمتلازمة كوشينغ، بما في ذلك زيادة الوزن والضعف الأيضي.
  • كما يسبب الربو انسداد مزمن في مجرى التنفس.
  • قد يسبب الالتهاب الرئوي أو ارتجاع المريء.

وأخيرًا، الربو مرض مزمن يحتاج رعاية مستمرة لمنع ظهور الأعراض وتقليل فرصة التعرض للنوبات، وذلك من خلال تجنب المحفزات التي تسبب تهيج الجهاز التنفسي، كما يجب الحفاظ على مناعة الطفل للحماية من أي عدوى تصيب الجهاز التنفسي وتسبب نوبات الربو.

اقرأ أيضًا: دليلك لفهم التوحد عند الأطفال Autism spectrum disorder

Leave A Reply

Your email address will not be published.