معا لصحة أفضل

سلالة كورونا الجديدة | ماذا تعرف عن السلالة دلتا؟

بعد مرور أكثر من 18 شهراً حتى الآن منذ بداية جائحة فيروس كورونا، ومنذ بداية الجائحة، سارعت الوكالات الحكومية والسلطات الصحية إلى إعلام الناس بكيفية تحديد أعراض الإصابة بالفيروس. ولكن مع تحور الفيروس، يبدو أن الأعراض الأكثر شيوعًا قد تغيرت أيضًا. وتشير البيانات إلى أن المصابين بعدوى سلالة كورونا الجديدة (دلتا) _وهو المتحور المتسبب في معظم حالات الإصابة الحالية والمتسبب في الانتشار السريع في جميع أنحاء العالم_ يعانون أعراضًا تختلف عن تلك التي تسببت بها السلالة السابقة للفيروس. 

السلالة الجديدة من كورونا ( السلالة دلتا)

  • تم العثور على أقدم حالة موثقة من كوفيد COVID-19 سببتها سلالة كورونا الجديدة (الدلتا) (B.1.617.2) في ولاية ماهاراشترا الهندية في تشرين الأول/أكتوبر 2020، ومنذ ذلك الحين انتشرت هذه السلالة على نطاق واسع في جميع أنحاء الهند وفي جميع أنحاء العالم. 
  • وصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها “متحور مثير للقلق” (VOC) في 11 مايو.
  • توجد سلالة كورونا الجديدة الآن في حوالي 100 بلد. وتعد  أكثر قابلية للانتشار من البديل ألفا. كما أنها تثير  المخاوف من المزيد من الخسائر في الأرواح.
  • حتى الآن، حددت منظمة الصحة العالمية أربعة أنواع لفيروس كورونا: ألفا (B.1.1.7)، بيتا (B.1.351)، جاما (P.1) ودلتا (B.1.617.2). بالإضافة إلى أن متغير دلتا لديه طفرات متعددة. 

ما مدى انتشار سلالة كورونا الجديدة (دلتا)؟

تنتشر السلالة دلتا أكثر فأكثر في جميع أنحاء العالم، وقد اكتشف وجودها في أكثر من 96 بلداً حتى الآن، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. 

في المملكة المتحدة، تم الكشف عن أكثر من 65 ألف حالة حتى 29 يونيو/حزيران، وهو أعلى عدد من حالات دلتا التي تم تحديدها في بلد حتى الآن.

ما هو الفرق بين السلالة دلتا والسلالة دلتا بلس (زائد)؟

أظهرت تقارير عن وجود سلالة فرعية أكثر عدوى لمتغير دلتا، والتي يشار إليها أحيانًا باسم دلتا بلس (دلتا زائد) أو AY.1. 

لا توجد حالات كثيرة من هذا المتغير في الوقت الحالي، وذكر العلماء أنه من المحتمل أن تكون هذه الطفرة مسؤولة عن زيادة إمكانية الانتشار. 

هل سلالة كورونا الجديدة (دلتا) أكثر عدوى؟

  • يعتقد عالم الأوبئة البريطاني نيل فيرجسون أن السلالة دلتا أكثر عدوى بنحو 60 ٪ من السلالة ألفا، الذي كان في السابق البديل السائد في المملكة المتحدة، وبالتالي، فإنه ينتقل بسهولة أكبر من الأنواع التي تسببت في الموجة الوبائية الأولى منذ ربيع عام 2020.
  • ويبدو أن عدد حالات كوفيد -19 في المملكة المتحدة يدعم هذا؛ فمنذ بداية حزيران/يونيه، بدأ عدد الإصابات يرتفع بسرعة مرة أخرى، ويبلغ البلد الآن عن حدوث 000 15 إصابة جديدة أو أكثر كل يوم. ويتزامن هذا الارتفاع مع الانتشار المتزايد للسلالة دلتا.
  •  تشير البيانات الواردة من وكالة الصحة العامة بإنجلترا، إلى أن أكثر من 90% من حالات كوفيد -19 الجديدة في المملكة المتحدة هي بسبب المتغير الدلتا.
  • وجدت الأبحاث أن متغير دلتا يرتبط بزيادة فرصة انتقال العدوى المنزلية بنسبة 64 ٪ مقارنة بمتغير ألفا الذي تم التعرف عليه لأول مرة في المملكة المتحدة.

هل لسلالة كورونا الجديدة (دلتا) فترة حضانة أقصر؟

 على الأرجح، لا.

 وجدت هيئة الصحة العامة بإنجلترا أن الوقت بين تاريخ التعرض وظهور الأعراض على المصابين كان أربعة أيام، وهو ما لا يختلف بشكل ملحوظ عن البديل ألفا.

هل سلالة كورونا الجديدة (دلتا) أكثر فتكاً؟

  • لا يوجد سوى القليل من البيانات المتاحة حول ما إذا كان متغير دلتا يسبب المزيد من الوفيات. ما هو معروف هو أنه من أصل 92,056 شخص أصيبوا بمتغير دلتا في المملكة المتحدة حتى 21 يونيو/حزيران توفي 17 شخصًا فقط. هذا يعني معدل وفيات يبلغ 0.1%، وهو معدل منخفض للغاية مقارنة بالمتغيرات الأخرى.
  • يعتقد الخبراء أن انخفاض معدل الوفيات يرتبط إلى حد كبير بحقيقة أن نسبة كبيرة من سكان المملكة المتحدة قد تم تطعيمهم الآن ضد فيروس كورونا، ولا يعني أن السلالة دلتا في حد ذاتها تسبب حالات أقل خطورة من المرض.
  • الواقع أن معدل الاستشفاء الذي تم الإبلاغ عنه حتى الآن من المملكة المتحدة يشير إلى أن تلك السلالة تتسبب في مسار مرضي أكثر حدة وليس أكثر اعتدالًا كما قد يعتقد البعض؛ ذلك أن نسبة دخول المستشفى بعد الإصابة بعدوى دلتا يبلغ تقريباً ضعف نظيره بعد الإصابة بالمتغير ألفا، وذلك وفقاً لبيانات من دراسة جديدة نشرت في المجلة الطبية  The Lancet.
  • تقول البيانات الواردة من المملكة المتحدة إنه من المرجح أن تتسبب دلتا في دخول المستشفى، لذلك لن يكون من المستغرب إذا تبين أنها أكثر فتكاً.

هل تحمينا اللقاحات من السلالة دلتا؟

  •  وجدت دراسة أن لقاح فايزر كان فعالا بنسبة 94 ٪ ضد دخول المستشفى (بسبب الأعراض الشديدة) بعد جرعة واحدة و 96 ٪ فعالية بعد جرعتين. 
  • وكان لقاح أسترا زينيكا فعالًا بنسبة 71 ٪ بعد جرعة واحدة و 92 ٪ بعد جرعتين.

سلالة كورونا الجديدة

اقرأ أيضًا: انواع لقاحات كورونا | هل هي آمنة؟

ما هي الأعراض الشائعة لسلالة كورونا الجديدة (دلتا)؟

تشير البيانات الواردة من بريطانيا، عن طريق نظام الإبلاغ الذاتي من خلال تطبيق الهاتف المحمول، إلى أن أعراض فيروس كورونا المستشري الأكثر شيوعاً قد تغيرت عن تلك التي تم ربطها بالنسخة القديمة من الفيروس.

لا تأخذ التقارير بعين الاعتبار نوع سلالة الفيروس المتسببة في المرض بين المصابين، ولكن بما أن السلالة دلتا هي السائدة في المملكة المتحدة في الوقت الحاضر، فمن الأغلب أن الأعراض التي يشكو منها المصابون تعكس أعراض السلالة دلتا، ومنها:

  • الصداع
  • التهاب الحلق 
  • سيلان الأنف 
  • الحمى
  • السعال المستمر

فهو أشبه بزكام شديد بين الشباب، يمكن أن يقود هذا، الناس إلى الاعتقاد بأنهم مصابون بنزلة برد معتدلة فيستمرون في قضاء يومهم بشكل طبيعي؛ لذا يجب على الأشخاص الذين يعانون هذه الأعراض البقاء في المنزل وإجراء الفحوص.

وعلى الرغم من أن الحمى، والسعال، والصداع، والتهاب الحلق  كانوا دائماً من الأعراض الشائعة عند الإصابة بالنسخة التقليدية للفيروس، إلا أنه نادراً ما تم الإبلاغ عن سيلان الأنف. ولقد احتل فقدان حاستي الشم والتذوق (الذي كان شائعًا جدًا مع الإصابة بالنسخة التقليدية للفيروس)، المرتبة التاسعة من أعراض دلتا.

أسباب تطور أعراض الإصابة بالفيروس 

هناك بعض الأسباب التي تجعلنا نرى الأعراض تتطور بهذه الطريقة:

  • قد يكون ذلك بسبب أن البيانات كانت في الأصل تأتي بشكل رئيسي من المرضى الذين يحضرون إلى المستشفى والذين من المرجح بالتالي أن يكونوا أكثر مرضًا. 
  • نظراً لارتفاع معدلات تناول اللقاحات بين الفئات العمرية الأكبر سناً، فإن الشباب يشكلون الآن نسبة أكبر من حالات الإصابة بهذا المرض، فيميلون إلى المعاناة من أعراض أكثر اعتدالاً عن كبار السن.
  • يمكن أيضًا أن يكون ذلك بسبب تطور الفيروس نفسه، واختلاف خصائص السلالة دلتا عن السلالات السابقة. ولكن يظل من غير المؤكد لماذا قد تتغير الأعراض بالضبط.

هل يؤثر التطعيم على الأعراض؟

  • على الرغم من أن المتغيرات الفيروسية الجديدة يمكن أن تضر بفعالية اللقاحات، لكن لقاحات فايزر وأسترا زينيكا، فيما يبدو، توفر حماية جيدة ضد كوفيد -19 المصاحب للسلالة دلتا بعد تناول جرعتين من اللقاح.
  • الأهم من ذلك، أنه قد تبين أن كلا اللقاحين يقدمان حماية أكبر من 90 ٪ من حدوث أعراض شديدة تتطلب العلاج في المستشفى.
  • في بعض الحالات قد لا تزال العدوى ممكنة بعد التطعيم، ولكن الأعراض ستكون أكثر اعتدالًا مما لو لم يتم التطعيم.

كيف نحمي أنفسنا من السلالة الجديدة من كورونا (دلتا)؟

تساعد الإجراءات الاحترازية في الحماية من جميع المتغيرات المعروفة لفيروس كورونا بما في ذلك دلتا، وهي:

  • الحفاظ على مسافة 1.5 متر (5 أقدام) من الآخرين.
  • غسل الأيدي. 
  • ارتداء الأقنعة. 
  • ضمان التهوية الجيدة. 
  • يجب تجنب السفر إلى ما يسمى بالمناطق الموبوءة بفيروس كورونا.

ويجب أن تدعم تلك الإجراءات الحكومات والمجتمعات والأفراد لوقف انتشار جميع أشكال الفيروس المختلفة.

سلالة كورونا الجديدة

وأخيرًا، تختلف أعراض الإصابة بالفيروس لأن البشر مختلفون، ومع اختلافاتنا تأتي أجهزة مناعية مختلفة. وهذا يعني أن نفس الفيروس يمكن أن ينتج علامات وأعراض مختلفة من شخص لآخر.  

الطريقة التي يسبب بها الفيروس المرض تعتمد على عاملين أساسيين:

العوامل الفيروسية: مثل سرعة تضاعف الفيروس، وأساليب انتقاله، وما إلى ذلك. وتلك العوامل تتغير مع تطور الفيروس.

وعوامل المضيف: وهي خاصة بالشخص المصاب؛ فيؤثر كل من العمر، والجنس، والأدوية، والنظام الغذائي، والتمارين، والصحة، والتوتر على طريقة ظهور الأعراض.

على سبيل المثال، قد يكون لدى كبار السن أعراض مختلفة عن الشباب، وجمع البيانات من المرضى في المستشفى قد يكون مختلفًا عن المرضى في عيادة الممارس العام.

اقرأ أيضًا: متلازمة ما بعد الكورونا (Post Covid syndrome)

Leave A Reply

Your email address will not be published.