في أحد الأيام، روت لي صديقتي مشكلة ما واجهتها أثناء الحمل، وبدأت تروي قائلةً: “في الثلث الثاني من الحمل بطفلي، بدأت ألاحظ انتفاخًا فوق السرة يُشبه تمامًا حبة العنب، ولم يكن مؤلمًا حقًا بقدر ما كنت أشعر وكأنه شيئًا غريبًا للغاية، وعندما ذهبت إلى الطبيب في إحدى المرات من أجل المتابعة أخبرني أنني أعاني من الفتق السري!، تُرى ما العلاقة بين الفتق السري والحمل؟ وهل الأمر يدعو إلى القلق حقًا؟ هذا ما سنتعرف عليه سويًا في هذا المقال.

ما هو الفتق السري؟

  • الفتق السري (Umbilical Hernia) هو انتفاخ في جدار البطن بالقرب من موضع السرة (زر البطن) وهي فتحة صغيرة في عضلات البطن يمر من خلالها الحبل السري الذي يربط الجنين بالأم أثناء وجوده في الرحم طوال فترة الحمل.
  • عادةً ما يحتوي الفتق السري على نسيج من البطن، أو جزء من عضو (مثل: الأمعاء)، أو سائل.
  • يُعد الفتق السري شائعًا لدى الأطفال حديثي الولادة، وخاصة الأطفال المولودين قبل الأوان، ثم يختفي من تلقاء نفسه وبشكل طبيعي ببلوغ الطفل سن الـ 5 سنوات.
  • يظهر الفتق السري على شكل كتلة غير مؤلمة حول موضع السرة أو بالقرب منها، ويزداد حجمه أثناء الضحك، أو البكاء، أو السعال وينكمش أثناء الاسترخاء.

اقرأ أيضًا: الفتق الأربي عند الأطفال | كل ما تريد معرفته عنه

هل هناك علاقة بين الفتق السري والحمل؟

وجد أن هناك علاقة وطيدة بينهما؛ إذ يُعد تطور الفتق السري أثناء الحمل أمرًا شائعًا نتيجة زيادة الضغط داخل البطن وتمدد العضلات مع نمو الطفل داخل الرحم.

اقرأ أيضًا:  ماذا تعرف عن امراض المناعة الذاتية والحمل؟

أعراض الفتق السري أثناء الحمل

في الأغلب، لا يُسبب الفتق السري أية أعراض أثناء الحمل، وعادةً ما تكتشف الأم أن لديها فتقًا سريًا عندما يفحص الطبيب البطن أو من خلال اختبارات التصوير متعلقة بمتابعة الحمل.

كما يمكن أن تلاحظ بعض النساء الحوامل الأعراض الآتية:

  • انتفاخ وتورم حول السرة أو بالقرب منها (أكثر الأعراض شيوعًا).
  • ألم حول السرة، وغالبًا ما يكون ألمًا خفيفًا، وقد يصبح أكثر حدة عند القيام بمجهود بدني أثناء المشي السريع، أو الانحناء، أو العطس، أو السعال، أو رفع الأشياء الثقيلة، أو الضحك بشدة.
  • الإحساس بالضغط وعدم الراحة في منطقة السرة.

وعادةً ما تصبح الأعراض أكثر حدة مع زيادة الوزن وتقدم أشهر الحمل.

اقرأ أيضًا: تورم القدمين بعد الولادة | أسبابه وعلاجه 

مضاعفات الفتق السري أثناء الحمل

في بعض الأحيان، قد يسبب الفتق السري في حدوث عدة مضاعفات، وتشمل تلك المضاعفات ما يلي:

  • ألم حاد ومفاجئ.
  • القيء والغثيان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • زيادة حجم الفتق السري.
  • تحول لون نتوء الفتق السري إلى اللون الأحمر أو الأرجواني الداكن.
  • عدم القدرة على إخراج غازات البطن أو التبرز.
  • تغير إيقاع ضربات القلب.

جميع تلك المضاعفات تتطلب مراجعة الطبيب على الفور، وعلى الرغم من أن الفتق السري قد لا يكون خطيرًا، إلا أنه لا ينبغي تجاهله أبدًا.

الفتق السري أثناء الحمل ما هي أسبابه؟

  • ضعف عضلات البطن نتيجة سبب خلقي، أو الخضوع إلى عملية جراحية مسبقًا، أو الشيخوخة.
  • زيادة الضغط داخل البطن نتيجة نمو الطفل.
  • السمنة.
  • الإمساك المزمن.
  • السعال المزمن.
  • رفع الأشياء الثقيلة.
  • ساعات العمل الطويلة.
  • زيادة سوائل البطن (الاستسقاء).
  • القيء المتكرر.
  • الحمل متعدد الأجنة (حمل التوائم).
  • ضعف عضلة القلب.

هل يتأثر الجنين بالفتق السري أثناء الحمل أو الولادة؟

لا يتأثر الجنين بالفتق السري؛ نظرًا لوجوده داخل الرحم في الكيس الأمنيوسي، وبالتالي يكون الجنين آمنًا تمامًا، ولا يتأثر بالفتق السري على الإطلاق.

الفتق السري والحمل

الحمل والفتق السري كيف يمكن إصلاحه؟ 

  • في الأغلب لا يحتاج الفتق السري الطفيف إلى أي علاج، فعادةً ما يراقب الطبيب الفتق السري عن كثب حتى الولادة؛ إذ يعتمد إصلاحه أثناء الحمل على مدى سوء الحالة. 

اقرأ أيضًا: اكتئاب ما بعد الولادة | ما هي أسبابه ومتى يحدث؟

  • بعد الولادة، عادةً ما يوصي الطبيب بأداء بعض التمارين (مثل: اليوجا، والأيروبكس، وركوب الدراجات، والتأمل) التي تساعد في تقوية عضلات البطن والتعافي من إجهاد الحمل.
  • إذا لم يختفي الفتق السري من تلقاء نفسه بعد الفترة الزمنية الموصى بها من قِبل الطبيب، ففي تلك الحالة يمكن التفكير في الجراحة بعد الولادة بحوالي 5 إلى 8 أسابيع. ولكن، إذا كان الفتق السري كبيرًا، أو مختنقًا، أو تسبب في حدوث بعض المضاعفات (مثل: انسداد الأمعاء، أو أحد الأعضاء الأخرى، أو انقطاع الإمداد الدموي) فقد يكون التدخل الجراحي ضروريًا للغاية، ويُفضل إصلاح الفتق السري في أسرع وقت ممكن، ويتضمن العلاج الجراحي للفتق إعادة النسيج البارز إلى موضعه.

اقرأ أيضًا: فوائد اليانسون للحمل والولادة

هل يمكن إجراء عملية الفتاق مع الولادة القيصرية؟

  • عادةً ما يوصي معظم أطباء النساء والتوليد بالانتظار حتى الثلث الثاني من الحمل لإجراء عملية إصلاح الفتق السري إذا لم تكن هناك حاجة ماسة إليها. 
  • ولكن، في بعض الحالات الأخرى، قد يقترح الطبيب إصلاح  الفتق السري أثناء الولادة القيصرية، إذا لم يكن الفتق السري حادًا بشكل خاص.

اقرأ أيضًا: التوكسوبلازما .. طفيل يهدد الحوامل ويعيش في أدمغة الناس

هل يؤثر الفتق السري على الولادة الطبيعية؟

عادةً ما تخضع معظم النساء الحوامل المصابات بالفتق السري إلى ولادة طبيعية آمنة؛ إذ يزعم معظم الأطباء أن الفتق السري إذا كان صغيرًا، فلا يزال من الممكن الخضوع إلى ولادة مهبلية طبيعية.

الوقاية من الفتق السري أثناء الحمل

  • ارتداء حزام البطن أثناء الحمل، والولادة، كذلك أسابيع ما بعد الولادة؛ لدعم وتثبيت جدار وعضلات البطن وإيقاف نمو الفتق السري.
  • وضع كمادات الثلج على موضع الفتق.
  • شرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف (مثل: الفواكه، والخضروات، والبقوليات، والحبوب الكاملة)؛ لتجنب الإمساك.
  • تدليك الفتق في اتجاه المعدة.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة؛ إذ يؤدي الضغط الإضافي إلى توسيع الفتق.

اقرأ أيضًا: فوائد اليانسون للقولون | بعضها سيدهشك

  • ارتداء ملابس فضفاضة (خاصة حول منطقة الخصر)؛ ليتدفق الدم بشكل جيد.
  • تجنب صعود الكثير من السلالم قدر المستطاع.
  • استخدام اليد؛ للمساعدة في إيقاف العطس أو السعال الشديد والسيطرة عليه.
  • تجنب ارتداء الكعب العالي.
  • أخذ قسط وافر من الراحة.

الفتق السري والحمل

 

هل تؤثر جراحة إصلاح الفتق السري على الخصوبة؟

لا يوجد دليل علمي يثبت ما إذا كان إصلاح الفتق السري أثناء الحمل يمكن أن يُسبب العقم أو مشاكل الحمل في المستقبل. ولكن، عادةً ما تزداد فرص الإصابة بالفتق السري إذا تطور أثناء الحمل الأول.

اقرأ أيضًا: ارتفاع ضغط الدم للحامل .. اكثر الأمراض شيوعًا في فترة الحمل

الخلاصة

بعد أن تعرفنا سويًا على العلاقة بين الفتق السري والحمل، دعينا نخبركِ -سيدتي- أن هناك الكثير مما ينبغي الانتباه إليه عندما تكونين حاملاً؛ إذ يمكن أن تؤدي التغيرات التي تحدث في جسدك أثناء فترة الحمل إلى ظهور بعض المشاكل النادرة، والشيء الوحيد الذي من المحتمل ألا يخطر ببالك مطلقًا هو الفتق السري.

فإذا كان الفتق السري يسبب لكِ إزعاجًا أثناء الحمل، يمكن علاجه من خلال التدخل الجراحي مع القليل من المخاطر. إذا تطور الفتق السري لديكِ، وسبب لكِ بعض المضاعفات الخطيرة، فسوف تكون الجراحة الطارئة ضرورية في تلك الحالة. ولكن، إذا لم يُسبب الفتق السري أية أعراض مزعجة، يمكنك الانتظار لما بعد الولادة؛ لإصلاحه وعلاجه.

اقرأ أيضًا: اسباب الامساك المزمن عند النساء وبعض العلاجات المنزلية له

Share:

صيدلانية خريجة جامعة أسيوط  كاتبة محتوى طبي لدى عدة مواقع طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *