معا لصحة أفضل

التأتأة عند الأطفال | متى يجب أن تقلق؟

أرسلت إليّ صديقة رسالة عبر تطبيق الواتساب وهي قلقة تسألني إن كنت أعرف طبيبًا ماهرًا للتخاطب من أجل ابنتها الصغيرة، فتعجبت كثيرًا!!! (رنيم) تلك الفتاة الصغيرة التي كانت لا تتوقف عن الكلام والضحك واللعب، أصيبت فجأة بالتأتأة!!! ينتظر الوالدان أول كلمات لطفلهما الصغير بفارغ الصبر, ويغمرهما الفخر والسعادة إذا أصبح الابن متحدثًا لبقًا, ويصيبهما القلق الشديد إذا أصيب الابن بالتأتأة أو التلعثم، هيا معي -عزيزي القارئ – لنعرف ما هي التأتأة عند الأطفال، وماهو التصرف الصحيح إذا واجهك مثل موقف والدة (رنيم). 

التأتأة عند الأطفال وطرق علاجها 

  • التأتأة أو (اضطراب الطلاقة الطفولي) childhood-onset fluency disorder، يعاني الطفل المصاب بهذا الاضطراب مشكلةً كبيرةً ومتكررةً في تدفق الكلام وطلاقته، فالطفل يعرف ما يريد قوله، ولكن يصعب عليه التعبير عنه.
  • فقد يكرر الطفل أو يطيل نطق كلمة ما، أو مقطع، أو صوت، وقد يتوقف فجأة أثناء الحديث؛ لأنه وصل إلى كلمة أو صوت مثير للمشاكل بالنسبة له.
  • وتسبب التأتأة عند الأطفال خليطًا من المشاعر السلبية لديهم, فقد يتجنب الطفل التحدث كي لا يُصاب بالتوتر والحرج.
  • ويجب أن نلجأ لأخصائي التخاطب إذا:
  • كان عمر الطفل أكبر من ثلاث سنوات واستمرت التأتأة لأكثر من ٦ أشهر.
  • زاد معدل التأتأة. 
  • كان يصاحبها تشنج واضح في العضلات، ويبذل الطفل مجهودًا مضاعفًا للتغلب عليها.
  • أصبحت تؤثر على قدرة الطفل على التواصل بفعالية في المدرسة، أو في علاقاته الاجتماعية.
  • إذا سببت قلقًا أو مشاكل نفسية، مثل الخوف والتوتر عند الاضطرار للتحدث.

التأتأة عند الأطفال

العلاج المبكر للتأتأة عند الأطفال قد يمنعها من أن تصبح مشكلة لمدى الحياة.

  • ويمكن لاستراتيجيات العلاج أن تساعد الطفل على تحسين طلاقة كلامه و تطويره، ويجب أن يتضمن فريق العلاج: الطفل، والوالدين، وبقية أفراد الأسرة، والمعلم في المدرسة.
  • ويوصي الأخصائيون الصحيون بتقييم الطفل من حيث:
  • إذا كان قد تتأتأ لمدة 3 إلى 6 أشهر.
  • إذا كان يعاني سلوكيات أخرى مرتبطة بالتأتأة.
  • لدى الطفل تاريخ عائلي للتأتأة أو اضطرابات التواصل.
  • يوصي بعض الباحثين أن يُقيَّم الطفل كل ٣ أشهر لتحديد تطور الحالة.

غالبًا ما يتضمن العلاج تعليم الآباء طرق دعم طفلهم للكلام.

التأتأة عند الأطفال

اقرأ أيضًا: الاكتئاب عند الأطفال | من هم الأطفال الأكثر عرضة له؟

طرق العلاج

  • فيجب أن يزود الآباء أولادهم ببيئة منزلية مريحة تتيح لهم فرصًا كثيرة للتحدث، ويشمل ذلك تخصيص الوقت للتحدث معًا، وخاصة عندما يكون الطفل متحمسًا ولديه الكثير ليقوله.
  • يجب الإنصات بانتباه عند تكلم الطفل مع التركيز على مضمون حديثه، بدلًا من مقاطعته.
  • التكلم ببطء وهدوء؛ يساعد هذا على تقليل الضغوط التي يعاني منها الطفل.
  • أهمية الإصغاء بانتباه لحديث الطفل والانتظار حتى ينطق الكلمة المقصودة, وعدم محاولة إكمال جمل الطفل، أو انتقاده، و إخباره أن الشخص يستطيع التواصل بنجاح حتى مع التأتأة.
  • تكلم بصراحة وصدق مع طفلك عن التأتأة إذا أثار الموضوع, وأخبره أنه لا بأس في حدوث بعض الاضطرابات.
  • حث الطفل على التحدث ببطء، وتنظيم تنفسه، والتقدم تدريجيًا من نطق أصوات ذات مقطع واحد إلى كلمات أطول وجمل أكثر تعقيدًا. 
  • تساعد معظم العلاجات على تقليل القلق الذي قد يشعر به الطفل الذي يتأتأ.
  • لم تقر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أي دواء لعلاج التأتأة. لكنّ بعض الأدوية المعتمدة لمعالجة مشاكل صحية أخرى -مثل الصرع، أو القلق، أو الاكتئاب -تُستخدَم لعلاج التأتأة.

هذه الأدوية لم تثبت فعاليتها، وغالبًا ما يكون لها آثار جانبية تجعل من الصعب استخدامها على المدى الطويل.

  • يستخدم بعض الأشخاص الذين يتأتأون أجهزة الكترونية لتساعدهم على ضبط الطلاقة.
  • يدخل أحد أنواع هذه الأجهزة في الأذن، ويشبه إلى حدٍ كبير سماعات الأذن، ويعيد رقميًا نسخة معدلة قليلًا من صوت مرتديها, بحيث يبدو كما لو كان يتحدث بانسجام مع شخص آخر.
  • في بعض الحالات، قد تساعد تلك الأجهزة على تحسين الطلاقة في فترة زمنية قصيرة نسبيًا, بينما لا يستفيد آخرون منها.
  • وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد مدى فعالية هذه الأجهزة وما إذا كان الأطفال قادرين على استخدامها والاستفادة منها بسهولة في مواقف الحياة الحقيقية. 

لهذه الأسباب؛ يواصل الباحثون دراسة فعالية هذه الأجهزة على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: دليلك لفهم التوحد عند الأطفال Autism spectrum disorder

أعراض التأتأة عند الأطفال

قد تشمل أعراض التأتأة الآتي:

  • صعوبة بدء كلمة أو عبارة ما.
  • إطالة نطق كلمة أو صوت معين.
  • تكرار كلمة أو صوت أو مقطع.
  • الصمت لبرهة عند نطق كلمة أو صوت معين أو التوقف في أثناء نطقها.
  • إضافة كلمة أو صوت مثل: (ممممم ) عند مواجهة صعوبة في نطق كلمة ما. 
  • التوتر الزائد، والضيق، أو تحرك الوجه أو الجزء العلوي من الجسم عند نطق كلمة ما.
  • القلق من التحدث مع الآخرين. 
  • قدرة محدودة على التواصل بفعالية مع الآخرين.
  • ومن الأعراض المصاحبة للتأتأة أيضًا:
  • رمشة عين سريعة.
  • رعشة في الشفاه أو الفك.
  • تقلصات الوجه.
  • اهتزاز الرأس.
  • إحكام غلق قبضة اليد في توتر.

وتزداد الأعراض سوءًا مع التوتر، والإجهاد، أو التحدث على الملأ، أو التحدث في الهاتف، وقد تختفي التأتأة إذا حاول الطفل التحدث وحيدًا.

اقرأ أيضًا: حقائق يجب أن تعرفها عن متلازمة الطفل الأوسط

التأتأة المفاجئة عند الأطفال 

قد يكون سبب البداية المفاجئة للتأتأة إما عصبيّ (بمعنى وجود مشكلة في إرسال إشارات من المخ إلى الأعصاب، أو العضلات، أو مناطق من الدماغ التي تتحكم في الكلام)، أو نفسي (ناتج عن مشاكل نفسية).

يمكن أن تنجم التأتأة المفاجئة عن عدة أمور منها: رضوض في الدماغ، و الصرع، وتعاطي المخدِّرات، والاكتئاب.

أسباب التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي 

لا يعرف الخبراء أسباب التأتأة على وجه الدقة، لكن العوامل التالية قد تؤدي إلى حدوثها:

  • الوراثة: يتفق معظم الخبراء على أن العامل الوراثي يلعب دورًا هامًا في حدوث التأتأة؛ فستون بالمئة من حالات التأتأة يكون لديهم تاريخ عائلي لها.
  • تلعثم النمو developmental stuttering نتيجة عدم اكتمال التطور المهاري للكلام لدى الطفل وتُعد هذه حالة مؤقتة.
  • تأتأة عصبية المنشأ نتيجة خلل في الإشارات بين المخ والأعصاب المغذية لعضلات الكلام. وهذا قد يؤثر على الأطفال، و البالغين أيضًا بعد السكتة الدماغية، أو بعض إصابات الدماغ. ومن أسباب التأتأة عصبية المنشأ:
  • السكتة الدماغية.
  • إصابة في الرأس.
  • الهجمات الإقفارية: وهي عرقلة مؤقتة لتدفق الدم إلى المخ.
  • الأورام.
  • بعض الأمراض مثل مرض باركنسون.
  • التهاب السحايا.

كان يُعتقد أن السبب الرئيسي للتأتأة هو الأسباب النفسية، لكنَّ وجد أن الحالة النفسية قد تجعل التأتأة أسوأ،ولكنها ليست السبب الرئيسي لها.

وبعبارة أخرى، فإن القلق وقلة احترام الذات والعصبية والإجهاد لا تسبب التأتأة، بل هي حتمًا نتيجة لها.

اقرأ أيضًا: انواع الاكتئاب | تعرف على 10 منها

عوامل الخطورة للإصابة بالتأتأة 

  1. النوع: تصيب التأتأة الذكور أكثر من الإناث بنسبة ٤ إلى ١.
  2. وجود تاريخ عائلي للتأتأة.
  3.  السن: يملك الأطفال الذين يبدأون التأتأة قبل بلوغهم سن الثالثة والنصف فرصًا أكبر لتجاوزها.
  4. مدة التأتأة: إذا استمرت التأتأة عند الطفل أكثر من ٦ أشهر، فمن غير المرجح أن يتخلص منها بسهولة.
  5. اضطرابات أخرى في الكلام واللغة: إذا واجهت الطفل مشاكل أخرى في الكلام والفهم، فمن غير المرجح أن يتخطى التأتأة. 

متى تختفي التأتأة عند الأطفال 

تُعد مشكلة التلعثم أمرًا شائعًا في الأطفال الصغار بين ٢ إلى ٥ أعوام، وهي مرحلة التطور اللغوي لديهم, فمن الطبيعي أن يتلعثم الطفل عندما لا تسعفه محصلته اللغوية القليلة في التعبير عن نفسه.

 وتختفي تلك المشكلة من تلقاء نفسها مع نمو الطفل خلال مدة لا تزيد عن ٦أشهر.

لكن قد يزداد الأمر عن ذلك وتلازم الطفل تلك التأتأة لفترة أطول؛ مما قد يؤثر على ثقته بنفسه.

تمارين لعلاج التأتأة

  • واحدة من الطرق الفعالة للحد من التأتأة عند الأطفال هي استخدام التمارين الرياضية. 
  • تعمل التمارين من خلال توفير القوة لأعضاء الكلام مثل: الرئتين، واللسان، والقصبة الهوائية، والشفتين، والفك.
  • تعالج هذه التمارين التلعثم تمامًا أو تقلل من شدته إلى حد كبير, ويفضل القيام بها ليلاً قبل النوم في مكان منعزل من المنزل.

التأتأة عند الأطفال

وإليك عزيزي القارئ عددًا من أفضل التمارين التي تقلل التلعثم لدى طفلك:

نطق الحروف بصوت عالٍ

يُطلب من الطفل نطق كل حرف من الحروف الهجائية بصوت واضح.

أسلوب الإيقاف المؤقت 

ينبغي تعليم طفلك كيفية التوقف أثناء نطق الجملة، بالتوقف بعد الكلمة الأولى فيها وتليها وقفات أخرى بعد 2-3 كلمات. 

يتطلب هذا التمرين،الذي يُطبق مرة واحدة يوميًا على الأقل، أن يتعلم الطفل كيفية التوقف بعد بضع كلمات بدلًا من التوقف في منتصف كلمة معينة، فتقل التأتأة. 

تقنية الفك

يفتح الطفل فمه على مصراعيه قدر الإمكان دون أن يجهد نفسه كثيرًا، و يبقى على هذا الوضع رافعًا لسانه نحو سقف الفم.

يستمر الطفل في لمس سقف الفم باستخدام طرف اللسان وتحريكه نحو الجزء الخلفي من الفم.

بعد تمديد اللسان إلى أقصى حد دون ألم، أطلب منه أن يحافظ على هذا الوضع لبضع ثوان.

أطلب من الطفل سحب اللسان خارج الفم كما لو كان يحاول الوصول إلى ذقنه, عن طريق مد اللسان للأسفل ويبقى على هذا الوضع لبضع ثوان.

تعطي ممارسة أربعة إلى خمسة تمرينات كل ليلة نتائج عظيمة.

تقنية الشرب من الماصة 

يساعد ذلك على التعامل مع التلعثم؛ لأن الشرب بهذه الطريقة يتطلب أن يبقى اللسان في موقع مهم جدًا للكلام.

تنظيم التنفس 

يمكنك تشجيع الطفل على التوقف عن التنفس من صدره والتنفس من البطن، وفي أثناء ذلك تهدأ حدة التوتر العضلي والعصبي للطفل، و يرتخي جسمه كله.

وختامًا _ عزيزي القارئ _ إذا أصيب ابنك بالتأتأة، فلا داعي للقلق الشديد؛ لأن أغلب حالات التأتأة تختفي تلقائيًا، ولأن نتائج أساليب العلاج أصبحت مرضية كثيرًا.

اقرأ أيضا: متلازمة التحذلق اللغوي Grammar Pedantry Syndrome

Leave A Reply

Your email address will not be published.