معا لصحة أفضل

ضمور العضلات | كيف يتم تشخيصه؟

قد يؤدي نقص النشاط البدني بسبب الإصابة أو المرض، وسوء التغذية، والعوامل الوراثية، وبعض الحالات الطبية إلى الإصابة بضمور العضلات.

ويشير ذلك المصطلح إلى فقدان النسيج العضلي، حيث تبدو العضلات الضامرة أصغر من المعتاد.

يساعد كلًا من ممارسة الرياضة بانتظام، والتغذية السليمة، والعلاج المناسب لضمور العضلات في تحسين حالة العضلات.

مرض ضمور العضلات

  • يمكن أن يحدث ضمور عضلات الجسم بعد فترات طويلة من الخمول. ففي حالة عدم استخدام العضلات لفترات طويلة، فإن الجسم يكسرها للحصول على الطاقة.
  • يمكن أن يحدث الضمور الناتج عن الخمول، إذا ظل الشخص غير قادر على الحركة لفترة زمنية طويلة أثناء التعافي من مرض أو إصابة. 
  • مع مرور الوقت، وبدون حركة منتظمة، يمكن أن تبدأ العضلات غير المستخدمة في الظهور أصغر حجمًا من تلك التي يمكنك تحريكها ولكن ليس أقصر.
  • قد يؤدي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والعلاج الطبيعي إلى تفادي هذا الشكل من الضمور.
  • يمكن علاجه من خلال إجراء تغييرات معينة في نمط الحياة، أو عن طريق العلاج الطبيعي، أو ممارسة الرياضة، أو الخضوع لعملية جراحية.

اسباب ضمور العضلات 

تسهم العديد من العوامل في الإصابة بضمور العضلات، منها:

سوء التغذية 

  • قد يؤدي سوء التغذية إلى الكثير من الحالات المرضية، منها ضمور العضلات.
  • تحذر المؤسسة الدولية لهشاشة العظام من أن الأنظمة الغذائية منخفضة البروتين، ومنخفضة الفواكه والخضروات يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في كتلة العضلات.
  • قد يحدث الضمور المرتبط بحالات سوء التغذية نتيجة لحالات طبية تعوق قدرة الجسم على امتصاص المواد الغذائية، مثل:
  • متلازمة القولون العصبي 
  • الداء البطني
  • السرطان
  • الهزال Cachexia هو حالة أيضية معقدة تسبب فقدان الوزن الشديد وضمور العضلات. 

يمكن أن يتطور الهزال كعرض لمرض كامن، مثل: السرطان، أو فيروس نقص المناعة البشرية، أو التصلب المتعدد (MS).

قد يعاني مرضى الهزال فقدان كبير للشهية، أو فقدان غير متعمد للوزن على الرغم من استهلاك عدد كبير من السعرات الحرارية.

اقرأ أيضا: سرطان القولون .. أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه

العمر

  • مع تقدم الشخص في السن، يقل إنتاج الجسم للبروتينات التي تعزز نمو العضلات. 
  • يؤدي هذا الانخفاض في إنتاج البروتين إلى تقلص حجم خلايا العضلات، مما يؤدي إلى حالة تسمى sarcopenia ضمور اللحم.
  • وفقًا لتقرير صادر عن إدارة الغذاء والدواء (FDA)، يؤثر ضمور اللحم على ما يصل إلى ثلث الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.
  • بالإضافة إلى انخفاض كتلة العضلات، يمكن أن يسبب ضمور اللحم الأعراض التالية:
  • الضعف العام، وقدرة أقل على الاحتمال.
  • أيضا ضعف التوازن وصعوبة في الحركة.
  • كما قد يكون فقدان كتلة العضلات نتيجة حتمية لعملية الشيخوخة الطبيعية. ويمكن أن يزيد من خطر الإصابات ويؤثر سلبًا على نوعية حياة الشخص عمومًا.

اقرأ أيضا: صعوبة البلع عند كبار السن | أسبابه وعلاجه

الأسباب الوراثية Spinal muscular atrophy

  • ضمور العضلات الشوكي، وهو اضطراب وراثي يسبب فقدان الخلايا العصبية الحركية وضمور عضلات الجسم.
  • كما هناك عدة أنواع مختلفة من ضمور العضلات الشوكي التي تندرج ضمن الفئات التالية:

 المرتبط بالكروموسوم 5: يحدث هذا النوع بسبب طفرة في جينات موجودة على الكروموسوم 5. 

تؤدي الطفرات إلى نقص بروتين الخلايا العصبية الحركية الضروري للبقاء على قيد الحياة. 

عادة ما يصاب الشخص بهذا النوع في مرحلة الطفولة ولكن يمكن أن يتطور في أي مرحلة من الحياة.

غير المرتبط بالكروموسوم 5 

يشير الحثل العضلي Muscular dystrophy إلى مجموعة من الحالات المتقدمة التي تسبب فقدان كتلة العضلات وضعفها.

يحدث الحثل العضلي عندما يتعرض أحد الجينات المشاركة في إنتاج البروتين لحدوث طفرات. قد يرث الشخص تلك الطفرات الجينية، لكنَّ الكثير منها يحدث بشكل طبيعي أثناء نمو الجنين.

الحالات الطبية والامراض المزمنة

تشمل الأمراض والحالات المزمنة التي يمكن أن تسبب ضمور العضلات ما يلي:

التصلب الجانبي الضموري

يُعرف أيضا بمرض لو جيهريج، وهو يشمل عدة أنواع تؤذي الخلايا العصبية الحركية التي تتحكم في العضلات.

التصلب المتعدد 

تحدث هذه الحالة المزمنة عندما يهاجم الجهاز المناعي للجسم الجهاز العصبي المركزي، مسببًا التهابًا مؤذيًا للألياف العصبية.

التهاب المفاصل

الذي يسبب ألم وتيبس المفصل؛ مما يحدّ بشدة من قدرة الشخص على الحركة، فيؤدي هذا إلى نقص كتلة العضلات وضمورها.

اقرأ أيضا: الفصال العظمي Osteoarthritis | ماذا تعرف عنه؟

التهاب العضلات

تسبب هذه الحالة الألم وضعف العضلات. 

يمكن أن يصاب الشخص بالتهاب العضلات بعد عدوى فيروسية أو كأثر جانبي لأمراض المناعة الذاتية.

شلل الأطفال 

يهاجم هذا المرض المعدي الجهاز العصبي. مسببًا أعراضاً تشبه الإنفلونزا ويمكن أن يؤدي إلى حدوث شلل دائم.

الأمراض العصبية

قد تؤدي إصابة أو مرض ما إلى تدمير الأعصاب التي تتحكم في العضلات، مما يؤدي إلى حالة تسمى ضمور العضلات العصبي.

عند حدوث هذا، تتوقف العضلات عن الانقباض لأنها لم تعد تتلقى إشارات من العصب.

اعراض ضمور العضلات

تختلف أعراض الضمور بشكل كبير تبعًا لسبب وشدة فقدان العضلات. بالإضافة إلى انخفاض كتلة العضلات ، وتشمل الأعراض الآتي:

  • ظهور إحدى الذراعين أو الرجلين أصغر بشكل ملحوظ من الأخرى.
  • ضعفً ملحوظً في طرف واحد.
  • صعوبة في الإتزان.
  • إذا كنت غير نشيط بدنياً لفترة طويلة جداً. 

 إذا كنت تعتقد أنك مصاب بضمور في العضلات أو إذا كنت غير قادر على الحركة بشكل طبيعي، سوف تخضع إلى فحصًا طبيًا كاملًا. فقد تعاني حالة غير مشخصة تتطلب العلاج.

ضمور العضلات

كيف يتم تشخيص ضمور العضلات؟

إذا كان الضمور ناتجًا عن حالة أخرى، فقد تحتاج إلى إجراء اختبارات لتشخيص الحالة.

سيطلب طبيبك تاريخك الطبي الكامل خاصة: 

  • الإصابات القديمة أو الحديثة والحالات الطبية التي تم تشخيصها من قبل.
  • قائمة بالوصفات الطبية والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • كذلك إعطاء وصف تفصيلي للأعراض وقد يطلب طبيبك أيضا إجراء فحوصات للمساعدة في التشخيص واستبعاد بعض الأمراض. وتشمل هذه الاختبارات ما يلي:
  •  تحاليل الدم.
  • الأشعة السينية.
  •  التصوير بالرنين المغناطيسي.
  •  التصوير المقطعي المحوسب.
  • دراسات التوصيل العصبي.
  •  خزعة العضلات أو الأعصاب.
  •  تخطيط العضل الكهربائي.

 وقد يحولك طبيبك إلى اختصاصي بناء على نتائج هذه الفحوصات.

علاج ضمور العضلات

 يعتمد العلاج على السبب ومدى فقدان العضلات، فمعالجة أي حالات طبية مسؤولة عن الضمور تؤدي إلى بطء تطور الحالة. وتشمل العلاجات الشائعة له ما يلي:

العلاج الطبيعي

يتضمن العلاج الطبيعي إجراء تمارين محددة تهدف لمنع عدم الحركة. يقدم العلاج الطبيعي ما يلي:

  • منع الجمود.
  • كذلك زيادة قوة العضلات.
  •  تحسين الدورة الدموية.
  • أيضا تقليل التشنج، الذي يسبب انقباض العضلات المستمر.

يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يعلمك الطرق الصحيحة للتمارين. كما يمكنها تحريك ذراعيك ورجليك إذا واجهتك مشكلة في الحركة.

التحفيز الكهربائي الوظيفي

وهو علاج فعال لضمور العضلات. وينطوي على استخدام النبضات الكهربائية لتحفيز انقباض العضلات في العضلات المتضررة. 

خلال هذه العملية، يوصِّل فني مدرَّب قطبين كهربائيين بطرف ضمور. تنقل الأقطاب الكهربائية تيارا كهربائيا، مما يثير الحركة في الطرف.

العلاج بالموجات فوق الصوتية المركزة

في هذه التقنية توصل حزم من الطاقة فوق الصوتية إلى مناطق العضلات المتضررة في الجسم لإحداث إنقباضات في تلك العضلات. ماتزال هذه التكنولوجيا الحديثة في مرحلة التطوير ولم تدخل بعد مرحلة التجارب السريرية.

الجراحة

قد تؤدي الجراحة إلى تحسين وظيفة العضلات لدى الأشخاص الذي يرتبط ضمور العضلات لديهم بحالات عصبية، أو إصابات، أو سوء تغذية.

اقرأ أيضا: عملية الفتق السري | هل هي خطيرة ؟

التغييرات الغذائية

إذا كان سوء التغذية هو سبب ضمور العضلات، فقد يقترح طبيبك تغييرات في غذائك أو دعمه بالمكمِّلات الغذائية.

الخلاصة

ضمور العضلات، يتميز بفقدان كتلة العضلات. يمكن أن تساهم عدة عوامل في ذلك، مثل:

  • البقاء خاملًا لفترات طويلة بسبب المرض أو الإصابة.
  • العمر.
  • سوء التغذية.
  • الوراثة.
  • أمراض عصبية.
  • بعض الحالات الطبية، مثل التهاب المفاصل، التهاب العضلات، التصلُّب الضموري الجانبي، والتصلُّب المتعدد.

تعتمد خيارات العلاج على كل حالة فردية، ولكنها قد تشمل العلاج الطبيعي، والتدخل الغذائي، أو الجراحة.

اقرأ أيضا: كم سعرة حرارية في التفاح؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.