معا لصحة أفضل

اعتلال الكلية السكري | أعراضه وأسبابه وهل يمكن منع حدوثه؟

يُعد مرض اعتلال الكلية السكري أحد المضاعفات الخطيرة لمرض السكري بنوعيه الأول والثاني، الذي قد يؤثر أيضا على أعضاء أخرى في الجسم مثل العين والأعصاب.

يصيب اعتلال الكلية السكري ما يقرب من ثلث مرضى السكري، ويؤثر على قدرة الكُلى على العمل والقيام بوظائفها الطبيعية (تنقية الجسم من السموم والسوائل الزائدة).

والآن تعالوا نتعرف سويًا على تفاصيل هذا المرض وكيفية الوقاية منه.

أعراض اعتلال الكلى السكري 

تبدأ هذه الحالة وتتطور على مدار سنوات، حيث يؤدي عدم التحكم في مرض السكري إلى تدمير الكلى ببطء، وقد تتطور هذه الحالة لتصل إلى الفشل الكلوي وهي حالة خطيرة مهددة للحياة.

في المراحل الأولى من ذلك العرض، ربما لا يلاحظ المريض أي أعراض ولكن عند تطور المرض تبدأ ظهور الأعراض و تشمل الآتي:

  • قصر النفس.
  • تورم القدمين والأيدي والعيون.
  • الغثيان والقيء.
  • زيادة الحاجة إلى التبول.
  • الشعور بالتعب.
  • جفاف الجلد والحكة المستمرة.
  • فقدان الشهية.
  • صعوبة التحكم في ضغط الدم.
  • نزول بروتين في البول.
  • تشنج العضلات.
  • اضطراب ضربات القلب نتيجة زيادة مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • الضعف وصعوبة التركيز.
  • صعوبة في النوم.
  • قد يصل الأمر في المراحل المتأخرة إلى تشوش الذهن وأحيانًا الدخول في غيبوبة.

أسباب اعتلال الكلية السكري 

  • قبل التعرف على أسباب حدوث اعتلال الكلية السكري علينا أن نتعرف أولًا كيف تقوم الكلى بعملها.
  • عندما يقوم الجسم بهضم البروتين، تبقى بعض المخلفات التي تمر من خلال ملايين الشعيرات الدموية في الكلية، هذه الشعيرات الدموية تحتوي على فتحات صغيرة تمر منها المواد المتخلفة من هضم البروتين.
  • تمر السموم من خلالها إلى البول، بينما يُعاد امتصاص المواد النافعة، وتبقى بعض المواد مثل البروتين وخلايا الدم الحمراء في الدم حيث لا تستطيع المرور خلال هذه الفتحات الصغيرة.
  •  يتسبب مرض السكري في فشل هذا النظام، حيث أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يدفع هذه الأوعية الدموية بالقيام بالمزيد من العمل للتخلص من السكر الزائد في الدم.
  • وبمرور الوقت يحدث تلف في الأوعية الدموية للكلية مما يفقدها قدرتها على العمل وتبدأ في تسريب البروتينات النافعة في البول، ويرتفع ضغط الدم داخل هذه الأوعية الدموية؛ مما يسبب تلف الكلى، وعدم قدرتها على القيام بوظيفتها وبالتالي تتراكم السموم في الدم.

اعتلال الكلية السكري

اقرأ أيضا: مرض السكري عند الأطفال | علاج السكري من النوع الأول.

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب الكلى السكري 

  • ارتفاع سكر الدم وعدم القدرة على التحكم فيه.
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • التاريخ المرضي العائلي سواء لمرض السكري أو أمراض الكلى.
  • وجود مضاعفات أخرى لمرض السكري.
  • السمنة.

مراحل اعتلال الكلية السكري

المرحلة الأولى:

  • هي أبسط المراحل ويمكن للكلية استعادة وظيفتها بكفاءة عن طريق العلاج.
  • يمكن تحديد مرحلة المرض عن طريق تحديد قدرة الكُلى على التخلص من السموم، فيما يعرف ب GFR وهذا التحديد مهم جدا لأنه يؤثر على خطة العلاج.
  • للتوضيح اليكم الجدول التالي الذي يوضح مراحل اعتلال الكلية.
المرحلة معدل الترشيح  نسبة تلف الكلية وقدرتها على القيام بوظائفها.
الأولى  ٩٠< أبسط المراحل حيث يوجد بعض التلف في الكلية ولكن لازالت تعمل بالمستوى الطبيعي لها.
الثانية ٦٠-٨٩ حدوث بعض التلف في الكلية وبداية فقد بعض من وظيفتها.
الثالثة ٣٠-٥٩ في هذه المرحلة تفقد الكلية نصف قدرتها على القيام بوظيفتها وقد تؤدي إلى مشاكل في العظام.
الرابعة ١٥-٢٩ حدوث تلف شديد في الكلية.
الخامسة ١٥> حدوث فشل كلوي يحتاج إلى غسيل او نقل كلى. 

المرحلة الخامسة:

  • وهي أسوأ مراحل الفشل الكلوي، التي تكون الكلية خلالها قد فقدت وظيفتها، ويحتاج المريض للغسيل الكلوي أو زراعة الكُلى.

مضاعفات اعتلال كُلوي سكري

تحدث مضاعفات اعتلال الكلية السكري بالتدريج على مدى شهور أو سنين وتشمل:

  • اختزان السوائل بالجسم مما يؤدي إلى تورم القدمين، واليدين، وارتفاع ضغط الدم، و الارتشاح الرئوي Pulmonary edema).
  • زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم.
  • قرح القدم، وضعف الانتصاب، والإسهال، ومشاكل أخرى نتيجة حدوث تلف الأعصاب والأوعية الدموية.
  • تلف الأوعية الدموية لشبكية العين.
  • فقر الدم.
  • حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية، ما قد يؤدي إلى حدوث السكتة الدماغية.
  • التلف الدائم للكلى؛ مما يتسبب في احتياج المريض للغسيل الكلوي أو نقل الكلى.

ولكن كيف يتم تشخيص وعلاج اعتلال الكلية السكري؟ وكيف يتمكن المريض من الوقاية منه؟

تشخيص اعتلال الكلية السكري

  •  يفحص الطبيب المريض إكلينيكيًا. 
  • يحتاج الطبيب معلومات عن التاريخ المرضي والعائلي للمريض.
  • فحص الدم والذي يمكن عن طريقه معرفة مدى كفاءة الكُلى للقيام بوظائفها، ومنها مايعرف باسم Blood Urea Nitrogen أو BUN حيث يتم عن طريقه معرفة وجود يوريا النيتروجين في الدم (ناتج تكسير البروتين)، فكلما زاد وجودها في الدم دل ذلك على زيادة تلف الكُلى وعدم قدرتها على القيام بوظائفها.
  • تحليل البول فهو يخبر الكثير عن كفاءة الكلى ويكشف عن وجود بروتين في البول (الألبومين)، فعند وجود نسبة صغيرة من الألبومين في البول فنحن أمام حالة تسمى Microalbuminuria التي تدل على تأثر الكلى الشديد.
  • الطبيعي هو عدم وجود ألبومين في البول، ووجوده يدل على تلف الكلية، وكلما زاد نسبة الألبومين في البول Proteinuria دل ذلك على تأخر حالة الكلى.
  • تحليل وظائف الكلى لمعرفة قدرة الكلى على القيام بوظائفها من خلال فحص الكرياتينين في الدم (Serum Creatinine لأن الكلى هي التي تقوم بإزالة الكيراتين من الدم ليخرج مع البول، ولكن عند حدوث تلف الكلى، لا تستطيع القيام بذلك وترتفع نسبته في الدم.
  • الأشعة السينية، والأشعة المقطعية ،CT وأشعة الرنين MRI لمعرفة كمية الدم المتدفقة إلى الكلى.
  • أخذ عينة من الكلى.

اقرأ أيضا: اعتلال الأعصاب السكري Diabetic neuropathy.

علاج اعتلال الكلية السكري

في البداية، عليك أن تعلم أنه لا يوجد شفاء من هذا المرض، ولكن الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض في حالة عدم تأثر الكلى للدرجة التي تستدعي الغسيل الكلوي أو نقل الكلى.

يعتمد العلاج على:

  • تغيير نمط الحياة يساعد في تحقيق أهداف العلاج طبقًا لحالة الكلى والصحة العامة ومنها:
  • زيادة النشاط البدني على الأقل نصف ساعة يوميا.
  • الحفاظ على الغذاء المتوازن.

قد يقوم الطبيب بعمل نظام غذائى قليل البروتين حيث أن البروتينات تشكل مجهودًا كبيرًا على الكلى وتجعلها تعمل بشكل أكبر. 

  • التوقف عن التدخين.
  • المحافظة على الوزن المناسب.
  • أيضا ضبط مستوى السكر في الدم.
  • ضبط ضغط الدم المرتفع حيث أن ارتفاع ضغط الدم مهما كان طفيفًا يجعل الحالة المرضية تسوء.
  • استخدام الأدوية التي تعمل على تخفيف وإزالة الأعراض، وتؤدى أيضا إلى تأخر تطور الحالة.
  • الغسيل الكلوي بنوعيه وتتم في هذه العملية إزالة السموم والسوائل الزائدة من الجسم، إما عن طريق الدم (Hemodialysis) أو عن طريق الغشاء البريتوني المحيط البطن (Peritoneal dialysis).
  • نقل الكلى.

هل يمكن منع حدوث اعتلال الكلية السكري؟

الإجابة هي نعم، يمكن ذلك عن طريق اتباع بعض التعليمات ومنها:

  • ضبط مستوى السكر في الدم عن طريق استخدام العلاج المناسب.
  • ضبط ضغط الدم المرتفع.
  • كذلك التوقف عن التدخين.
  • ضبط مستوى الكولسترول في الدم.
  • أيضا الحفاظ على الوزن المناسب.
  • عدم استخدام المسكنات دون وصفة الطبيب؛ لأن استخدامها لشخص مصاب بذلك المرض قد يؤدي إلى تلف الكلى.
  • كذلك الاطمئنان الدوري على وظائف الكلى بعمل التحاليل اللازمة.

اقرأ أيضا: طب الأعشاب وفوائده في علاج العديد من الأمراض

Leave A Reply

Your email address will not be published.